"راديو ديجيتال وGPS".. كيف يمكن تحديث أنظمة الترفيه بالسيارة؟رينو مصر: ليس لدينا مشكلة بقطع الغيار.. والسيارات تأتي معقمة من الخارجبالصور.. هكذا أصبحت فولكس فاجن Golf 8 بعد تعديلات Abtإصابة 22 مجندًا في انقلاب سيارة أمن مركزي في ترعة بأسوانهيئة المساحة: الانتهاء من الرفع المساحى لأراضى قرى شباب الخريجين بالبحيرة"القوى العاملة": تحصيل 2 مليون جنيه مستحقات لمصريين بالسعوديةانتظام الدراسة للطلاب الوافدين "أون لاين" بجامعة حلوان ومسابقات ترفيهية للطلابدار الإفتاء: يجوز التبرع بجهاز تنفس صناعى كصدقة جارية..فيديورئيس الوزراء يصدر اللائحة التنفيذية لقانون إنشاء هيئة الشراء والإمداد والتموين الطبىشاهد حركة مرور السيارات بشارع التسعين فى التجمع الخامس بالاتجاهين.. فيديوالزراعة تعلن فتح سوق البرازيل أمام صادرات الموالح المصرية لأول مرةالأعلى للشئون الإسلامية: ملتزمون بقرارات الأوقاف ولن نعقد لقاءات أو إفطارا فى رمضان"القوى العاملة" تعلن وفاة مصري في حادث مروري بالسعوديةمستشار المفتي: تحديد الفئات المرخص لها بالإفطار مساء اليومحسين أبوالغيط عميدا لطب بنين الأزهر بالقاهرةطقس الأحد الآن.. 30 صورة ترصد العاصفة الترابية على القاهرة الكبرىخليك في البيت.. الآثار تطلق زيارة افتراضية للدير البحري بسوهاج على الانترنتشيشة وطرب وسط العاصفة.. أسامة المصري "سائق تاكسي يصنع كافتيريته الخاصة على الكورنيش"البرلمان يؤجل مناقشة الموازنة العامة.. وننشر سعر برميل البترول وقيمة الدعم للمواطننقل رئيس حي بولاق الدكرور بسبب شكاوى المواطنين من تدني النظافة ومخالفات المباني

رئيس الكاف والمدينة التائهة

-  

فى عام 1964.. بدأ دورى الأبطال الإفريقى كبطولة تتنافس على كأسها أندية إفريقيا الفائزة بالدورى فى بلدانها.. وفى البطولة الأولى.. استضافت العاصمة الغانية أكرا النهائى الذى كان عبارة عن مباراة واحدة فاز فيها نادى أوريكس دوالا بطل الكاميرون على نادى الملعب بطل مالى..

ولم تقم البطولة عام 1965 لتعود فى العام التالى ولكن بعد قرار إقامة نهائى كل بطولة من مباراتين يلعبهما ناديان ذهابا وإيابا.. وبقى النهائى بمباراتيه قائما مهما تغير اسم البطولة وشكلها ونظامها..

وفجأة.. قرر أحمد أحمد رئيس الكاف إقامة نهائى البطولة الحالية من مباراة واحدة.. وأعلن رئيس الكاف قراره دون أن يشرح الأسباب والأهداف التى من أجلها أراد النهائى مباراة واحدة فقط.. وهل كانت مجرد محاولة إفريقية متعجلة لتقليد دورى الأبطال الأوروبى أم كانت خطوة لها دوافع أخرى خاصة برئيس الاتحاد لم يشأ إعلانها.. وكان أيضا قرارا لم تسبقه أى دراسة أو بحث وإجابة لكثير من الأسئلة.. هل ستتقدم مدن إفريقية بطلب الاستضافة ليختار من بينها الكاف مدينة النهائى أيا كانت جنسية الناديين اللذين سيلعبان.. وهل سيضع الكاف فى حساباته مدنا تملك إمكانات حقيقية ولائقة وفنادق تكفى وتتنوع أسعار الإقامة فيها.. وهل المسافات وحسابات الطيران وتكاليفه ستسمح لجماهير الناديين بالسفر لملء مدرجات استاد فى بلد آخر أم سيقام النهائى أمام مدرجات فقيرة جماهيريا..

ولم يكتف رئيس الكاف بذلك وإنما فاجأ الجميع بعد إجراء قرعة دور الثمانية بأن أعطى وعدا للمغرب بأن يقام نهائى البطولة الحالية فى استاد محمد الخامس بمدينة كازابلانكا.. الوعد والاختيار والقرار كانت لرئيس الكاف دون الرجوع أولا لأعضاء المكتب التنفيذى فى اجتماع رسمى للمناقشة والبحث.. أو الرجوع أيضا للجنة مسابقات الكاف التى من المفترض أنها تدير البطولة..

واضطر رئيس الكاف للتراجع بعد اعتراض حاد من تونس وجنوب إفريقيا.. وبقيت مصر الكروية صامتة كأن الأمر لا يعنيها على الإطلاق.. واضطر رئيس الكاف للاستماع لمسؤولى الكاف الذين رشحوا استادات 5 يوليو فى الجزائر وعمر بونجو فى الجابون وسوكر سيتى فى جنوب إفريقيا والخرطوم فى السودان.. لأنها استادات محايدة بالنسبة للأندية المرشحة للنهائى.. وقد يتم التراجع والعودة لنهائى المباراتين، ولم يكن ذلك غريبا من اتحاد قارى اعتدنا منه التراجع والتعديل الدائم لكل سياساته وقراراته.

لمطالعة الخبر على المصرى اليوم