محافظ مطروح يتابع حادث انقلاب عربة القطار ورعاية المصابين" الوادى الجديد " تستعد لانطلاق فعاليات المؤتمر الثامن لثقافة القريةصحة شمال سيناء تنظم دوارت تدريبيه لمواجهة كورونا بإجراءات الترصد ومكافحة العدوىصور.. محافظ كفرالشيخ يتفقد مجموعات التقوية للثانوية العامة ويرصد مكافأة للمتميزيننائب محافظ قنا يكرم الطلاب الفائزين فى ماراثون الثانوية للمتفوقينمحافظ الإسكندرية يحيل موظفين بحى شرق إلى النيابة الإدارية بتهمة التقصيرقضية «مذبحة كفر الدوار» فى أرقاملجنة فنية للوقوف على أسباب خروج قطار رقم 654 عن القضبانحيثيات براءة علاء وجمال مبارك و6 آخرين في قضية التلاعب بالبورصةتربحوا من البناء المخالف.. السجن والعزل والغرامة لـ5 مهندسين بحي شرق الإسكندرية«تشريعات النواب» توافق على تعديلات قانون التقاضى في الأحوال الشخصيةمصر خالية من كورونا المستجد.. وتعافي أول حالة حاملة للفيروس بالبلادعادل زيدان ناعيا الرئيس الأسبق مبارك: مصر الأصيلة لا تنسى مواقفه في أكتوبر 1973«أبو العينين»: مبارك يمتلك تاريخًا وطنيًا كبيرًا.. وجميعنا تألمنا لرحيلهالصحة: إصابة 38 مواطنا في حادث قطار مطروح.. ولا وفياتمحافظ مطروح يتابع حادث انقلاب عربة قطار بسيدي عبدالرحمنفحص «الأنيميا» لـ198 ألف طالب بالبحيرةتوصيل المياه إلى النجدة والكوثر والمطار بالغردقةالكشف على 2500 مواطن في قافلة طبية بدمياطالرقابة التجارية بالفيوم: ضبط 248 كجم لحوم فاسدة ولحوم أخرى | صور

أسامة عبدالخالق سفير مصر بإثيوبيا: القاهرة استضافت 30 فعالية خلال رئاستها الاتحاد الإفريقي (حوار)

-  
السفير أسامة عبدالخالق سفير مصر بإثيوبيا

كشف السفير أسامة عبدالخالق، سفير مصر لدى إثيوبيا ومندوبها الدائم لدى الاتحاد الإفريقى، أن مصر خلال عام 2019، فترة رئاسة الرئيس عبدالفتاح السيسى للاتحاد الإفريقى، استضافت ما يزيد على 30 فعالية وحدثًا إفريقيًّا في مختلف المجالات، الأمر الذي عمل على تحقيق مستوى التواصل المنشود لتصبح مصر مركزًا ومقرًا لتلاقى الشعوب الإفريقية ومنبرًا للتحدث باسم القارة السمراء. وقال «عبدالخالق»، في حواره لـ«المصرى اليوم»، على هامش الاجتماعات التحضيرية لقمة الاتحاد الإفريقى، إن عام الرئاسة المصرية للاتحاد الإفريقى كان فرصة مواتية لإبراز الجهود المصرية في القارة وتوضيح دورها الداعم لدول وشعوب إفريقيا. وإلى نص الحوار:

■ الرئيس عبدالفتاح السيسى سيسلم رئاسة الاتحاد الإفريقى خلال فعاليات القمة المقبلة.. كيف تقيم دور مصر خلال فترة رئاستها للاتحاد الإفريقى؟

- تأتى القمة المُقبِلة لتكلل عامًا من الجهود المصرية في رئاسة الاتحاد الإفريقى، وفى التاسع من فبراير الجارى تسلم الرئاسة إلى جنوب إفريقيا لإسدال الستار على عام الرئاسة المصرية للاتحاد وبدء مرحلة جديدة ومُمتدة من العمل الجمعى الإفريقى المشترك، الذي تشرف مصر به منذ تأسيس منظمة الوحدة الإفريقية عام 1963.

ومثّل عام الرئاسة المصرية للاتحاد الإفريقى فرصة لإبراز الجهود المصرية وتوضيح دورها الداعم لدول وشعوب القارة، حيث استهدفت مصر خلال رئاستها تحقيق هدفين محددين: أولهما اختيار عدد منتقى من الأولويات تصب في أجندة إفريقيا 2063 وبالتحديد مجالى التكامل القارى والتنمية الاقتصادية ومجال السلم والأمن، وثانيهما تعزيز وتيرة التفاعل بين مصر والاتحاد الإفريقى وقارتنا الإفريقية بشكل عام على كل المستويات.

■ ماذا كانت الأولويات المصرية خلال رئاستها الاتحاد الإفريقى؟

- في ملف التكامل الإقليمى والقارى، أولت مصر أهمية خاصة لهذا الملف، نظرًا لإيمانها بمحوريته ودوره المهم في مجال التنمية واستقرار القارة، حيث تمت استضافة وتنظيم عدد من الفعاليات المهمة التي مثلت علامة مهمة على مسار عملية التكامل وتطويرها، ففيما يتعلق بالتكامل الإقليمى تم عقد النسخة الأولى من اجتماع القمة التنسيقى بين التجمعات الاقتصادية الإقليمية والاتحاد الإفريقى يوم 8 يوليو لوضع حجر الأساس لمنصة التنسيق بين المركز والأفرع القارية، وهو البداية الحقيقية التي تمت تحت رئاسة مصر لتنفيذ حلم القادة المؤسسين في قارة مترابطة متكاملة.. أما فيما يتعلق بالتكامل القارى، فقد شهدت الرئاسة المصرية الإطلاق التاريخى لاتفاقية التجارة الحرة القارية الإفريقية والأدوات التشغيلية الخاصة بها، وهى الاتفاقية الطموح التي تستهدف زيادة مستوى التبادل التجارى بين الدول الإفريقية ليصل إلى 25%.

■ وماذا عن الإصلاح المؤسسى للاتحاد الإفريقى ودور مصر بشأنه؟

- أولت الرئاسة المصرية أهمية خاصة لمسار الإصلاح المؤسسى للاتحاد الإفريقى من خلال القيام بدور رئيسى وفعال في التمهيد لاعتماد هيكل جديد لمفوضية الاتحاد الإفريقى قادر على مواكبة التحديات ونظام جديد للتعيينات، واستضافت مصر ما يزيد على 30 فعالية وحدثا إفريقيا خلال عام 2019 في مختلف المجالات، بما يعمل على تحقيق مستوى التواصل المنشود بحيث تصبح مصر مركزًا ومقرًا لتلاقى الشعوب الإفريقية ومنبرًا للتحدث باسم إفريقيا.

وكُلل ذلك الجهد من خلال رئاسة الرئيس السيسى قمتين إفريقيتين، هما القمة العادية الثانية والثلاثين فبراير 2019 بأديس أبابا، والقمة الاستثنائية الثانية عشرة «واجتماع القمة التنسيقي» يوليو 2019 بالنيجر، بالإضافة لقيام الرئيس بجولة إفريقية شملت عددًا من الدول ذات الأهمية الخاصة لمصر.

■ كيف تعاملت مصر مع قضايا الأمن والسلم ومحاربة الإرهاب.. وماذا قدمت في أزمة السودان والقضية الليبية؟

- اختارت الرئاسة المصرية ملف إعادة الإعمار والتنمية بعد الصراعات، نظرًا لأهميته الخاصة في إطار بنية السلم والأمن الإفريقية وعدم إيلاء الاهتمام الكافى لهذا الملف، بالرغم من محوريته وتركيزه على معالجة الأسباب الجذرية للصراعات والعمل على الوقاية من اندلاعها وتكرارها. وفى هذا الصدد، أشير هنا إلى أنه تم اختيار رئيس الجمهورية لريادة هذا الملف على مستوى القارة، وتلى ذلك التوقيع على اتفاقية المقر الخاصة باستضافة مصر مركز الاتحاد الإفريقى لإعادة الإعمار والتنمية بعد الصراعات على هامش منتدى أسوان للسلم والتنمية المستدامة في 9 ديسمبر 2019، وهو المركز الذي سيلعب دورًا رئيسيًا في دعم قدرات الدول الإفريقية التي خرجت لتوها من نزاعات.

وفيما يتعلق بالأزمات في عدد من الدول الإفريقية الشقيقة، استضافت مصر قمتين رفيعتى المستوى حول ليبيا والسودان، إبريل الماضى، بما عمل على دعم المسار السياسى في البلدين، وأتبع ذلك متابعة حثيثة للمستجدات في البلدين.

■ من أهم إنجازات الاتحاد العام الماضى توقيع اتفاقية التجارة الحرة الإفريقية.. ما أهمية تلك الاتفاقية ومتى تدخل فعليا حيز التنفيذ؟

- يمثل تحقيق سوق إفريقية مشتركة حلمًا تاريخيًا للقادة المؤسسين لمنظمة الوحدة الإفريقية، كما تمت بلورة هذا الحلم في خطوات تدريجية محددة في معاهدة أبوجا 1991، وبالتالى فإن دخول اتفاقية التجارة الحرة الإفريقية حيز النفاذ في 31 مايو الماضى يمثل إنجازا حقيقيا تم تحت ظل الرئاسة المصرية للاتحاد الإفريقى، وهى الاتفاقية التي تهدف لزيادة تدفق التبادل التجارى والاستثمارى بالقارة الإفريقية بناتج إجمالى يتعدى الـ2 تريليون دولار، وسوق بحجم 1.3 مليار مواطن.

■ تشهد الدورة الحالية للقمة الإفريقية تقدم مصر في عدد من الترشيحات على بعض المناصب المهمة، سواء الدولية أو في إطار الاتحاد الإفريقى.. كيف استعدت السفارة لهذه الانتخابات؟

- على رأس المناصب التي تقدمت مصر بترشيحها فيها: عضوية مجلس الأمن والسلم التابع للاتحاد الإفريقى، وهى العضوية التي تعرف بـ«العامين»، وستجرى الانتخابات خلال القمة الحالية للاتحاد، وتم ترشيح مصر لهذا المقعد عن طريق التزكية، ثقة من دول إقليم الشمال في مصر، ورغم انتهاء مدة عضوية مصر في المجلس بأقل من عام واحد فقط، كانت مصر تشغل عضوية المجلس حتى إبريل 2019، لتعود في إبريل 2020 لمقعد العامين، ومن الترشيحات المصرية كذلك القاضية أمل عمار المرشحة للمجلس الاستشارى الإفريقى لمكافحة الفساد، ويوجد كذلك الدكتور محمد هلال المرشح لعضوية لجنة القانون الدولى في الاتحاد، والسفير أحمد فتح الله المرشح لعضوية لجنة القانون الدولى بالأمم المتحدة، والترشيح الأهم هو ترشيح الدكتور عبدالحميد ممدوح لمنصب مدير عام منظمة التجارة العالمية، وهو موجود حاليا في أديس أبابا والتقى السفراء الأفارقة، ومن المقرر أن يقدم إحاطة للجنة الوزارية للترشيحات حول رؤيته للنظام التجارى العالمى وسبل دفع المصالح الإفريقية في منظمة التجارة العالمية.. ونأمل أن يحظى ترشيح الدكتور عبدالحميد ممدوح بدعم الدول الإفريقية في الانتخابات التي ستجرى بعد حوالى عام من الآن، ويتنافس فيها مع مرشحين من نيجيريا وبنين.

■ لمس الرأى العام الإفريقى حرص مصر بقيادة الرئيس السيسى على عودة القاهرة بقوة وفاعلية لتمارس دورها الطبيعى في كل قضايا القارة.. هل لمستم دعمًا وتأييدًا إفريقيًا لهذا الدور؟

- وضع الرئيس منذ اليوم الأول لتوليه رئاسة مصر استعادة الدور المصرى في إفريقيا في مرتبة استراتيجية كإحدى أولويات السياسة الخارجية المصرية، وانعكس هذا الأمر في حجم الزيارات المتبادلة مع الأشقاء الأفارقة على المستوى الرئاسى، وحضور الرئيس والمسؤولين المصريين داخل أروقة الاتحاد الإفريقى.. وأشير هنا إلى أنه بعد انتهاء رئاسة مصر للاتحاد الإفريقى وتسليم الرئاسة لجنوب إفريقيا، ستتسلم مصر رئاسة تجمع الكوميسا لمدة ثلاث سنوات في موعد لاحق خلال عام 2020.

لمطالعة الخبر على المصرى اليوم