صور.. تعرف على أسعار الخضر والفاكهة المخفضة بالمعرض اللوجستي فى مطروحتوفير فرص عمل فى شركات استثمارية بالوادى الجديد برواتب مجزيةمحافظ كفر الشيخ: مستشفيات المحافظة تحتاج إلى 30 جهاز تنفس صناعى للطوارئفيديو.. صياد بالبرلس يطالب المصريين بالبقاء بالمنزل فى قصيدةس وج.. حقائق حول الفيروس التاجى كورونا.. اعرفها؟متبوظهاش من الحلويات.. ازاى تحافظ على أسنانك وانت فى العزل المنزلىفيروس كورونا يوجه ضربة قاصمة لأسعار النفط العالميةإنفوجراف.. دليل التأمين الصحى الشامل للتسوق الآمن لحماية نفسك من كوروناهل التربية الدينية والمواد غير مضافة للمجموع تتطلب بحثا من طلاب النقل؟87% من قراء اليوم السابع يؤيدون العمل عن بعد بكل المؤسسات للوقاية من كوروناشاهد.. إسبانى يتزلج فى غرفة نومه بعد أن منعته كورونا من السفربدء امتحان اللغة الإنجليزية لطلاب الصف الأول الثانوي من المنزل في 6 محافظاتالأوقاف تطلق مبادرة "معا لخطاب ديني مستنير".. وتكثف رسائلها الدعويةطقس اليوم.. معتدل على القاهرة والوجه البحري.. لطيف على السواحل... شديد الحرارة جنوباساموزين داعيًا: اهديني وإهدي نفسيوانت قاعد فاضي في البيت.. كيف تستفيد من جوجل في تطوير مهاراتك مجانا؟أهم الأخبار ليلا..الصحة العالمية تزف بشرى سارة عن كورونا في مصر.. ورسالة من وزير التعليمبسبب كورونا.. القنوات الفضائية تجتمع على تغيير شعاراتها ولوجوهاتها للمرة الأولىصحف القاهرة تبرز نشاط الرئيس السيسي وجهود الدولة في مواجهة فيروس كوروناالتضامن تواصل صرف المعاشات للشريحة الثانية

هل النسيان المتكرر.. عادي؟

-  

يسود بين الناس أمرٌ يبدو عاديًا، أنهم ينسون الأسماء والأشياء، بعضهم لا يهمه، والآخر يرتعد ويظن أن ذلك أول علامات فقدان الذاكرة أو (الزهايمر) ذلك الاصطلاح الطبى الذي انتشر بشكل سريع وأصبح من مفردات العامية علامة على أنه (إنت بتنسى يبقى عندك الزهايمر)، إن الأمور ليست إطلاقًا بهذه البساطة، لكن هل للمسألة علاقة بالسن أو الاكتئاب أو نمط الحياة الخطأ أو بالأكل؟، نعم.. ممكن للإنسان العادى أن ينسى أي حاجة في أي عمر في أي وقت، وهذا الأمر له أشكال مختلفة مثل الغفلة وفيها ينسى المرء الحقائق والأحداث مع مرور الوقت، أي أن تنسى المعلومة فور تعلمها، لا بد أن تستخدم في الذاكرة معلوماتك بشكل حَىّ وإلا فقدتها مع مرور الوقت، وعلى الرغم من هذا قد يخيف البعض إلا أن العلماء يؤكدون أن المخ ينظف ما لا يستخدمه، ويرمى ما لا يستخدمه، لأن المخ له طاقة استيعاب محدودة، فمثلاً إذا تخيلنا برطمانًا مليئًا بالبلى وأردنا إضافة كرات بلى جديدة، ممكن، لكن عندما تدخل إلى وسط أو قاع البرطمان ستسقط منه كرات زجاجية قديمة ليكون للجديد متسع. أما الشكل الآخر للنسيان فيأتى من عدم الانتباه أو السلوك الذي يتعود فيه المرء نسيان الأمور، أي أنك لا تركز بمعنى عندما لا تركز على شىء، إما لأنك لا تدخله إلى ذاكراتك، أي إذا لم تركز فلن تخزن في الذاكرة وبالتالى فلا شىء سيكون هناك لتتذكره. وفى هذا الإخطار نسيان أداء المهمات الموكلة إليك، نوعٌ من النسيان المتكرر، ثم تأتى مسألة (الغلق) مثل أن يسألك أحدهم سؤالاً وتكون الإجابة على طرف لسانك، وأنت تعلم وتدرك ومتأكد أنك تعرفها لكنك فجأة- لسبب ما- لا تتمكن من تذكرها، إنها عملية لا تتحقق لاستعادة شىء ما في لحظة ما مع شخص.

أحيانًا تتذكر ما تريد أن تتذكره ولكن جزئيًا، لا يمكنك تذكر التفاصيل التي تحوى الشخص، والمكان، والوقت مثلاً أو أن تكون في روما مثلاً وتتخيل للحظة أنك كنت هنا وأنت لم تكن، إنها المرة الأولى لك، لكنك قرأت تلك التفاصيل في رواية أو على النت مثلاً.

ما هو الحل لهذه المشكلة المزعجة المتكررة التي تؤثر سلبًا على حياتك وعلى شغلك، لابد من الرياضة البدنية أو على الأقل المشى لمدة نصف ساعة يوميًا فهذا سيدفع بالدم إلى مخك وينعشه، فلتكن حيويًا في ذهنك بمعنى الاطلاع، القراءة، البحث والتقصى، ركِّب (بازل) أو حل ألغاز، نشط دماغك، حاور ناس يفهموك وتفهمهم، استمتع بالصحبة وبالحوار، بالنكتة والقعدة الحلوة. لازم تنظم نفسك، وحياتك بشكل عام، تخلص من كراكيبك، نظم مكان مفاتيحك، نظارتك، أوراقك الثبوتية، حتى لا تضطر إلى البحث عن أي من تلك الأشياء لفترة طويلة، الغذاء السليم المتوازن مهم لمخك وذاكرتك، وكذلك النوم العميق، واحذر من أن تقلب نهارك ليلاً وليلك نهارًا واحذر من كثرة شرب القهوة تحت أي مسمى أو التدخين بإفراط، كلما تقدمت السن كانت هناك أمراض مثل ارتفاع ضغط الدم أو السكر كل ذلك يؤثر سلبًا على الذاكرة إذا لم تلتزم جيدًا بعلاجها بشكل منظم مع ضرورة الفحص الدورى. أما إذا تفاقمت الأمور وتعدّى النسيان اليومى حدوده وصار أمرًا ينذر بالخطر، أو أنك لاحظت على الوالد أو الوالدة أو أي من أفراد عائلتك ضخامة المشكلة؛ فلا بد من استشارة طبيب المخ والأعصاب لتحديد الأمر ودقة التشخيص لفقدان الذاكرة المرضى من عدمه.

لمطالعة الخبر على المصرى اليوم