مديرية أمن مطروح لأصحاب القرى السياحية: التجمعات والتواجد على الشواطئ ممنوعتخصيص 7 مدارس لتسليم شرائح التابلت للطلاب يومى الجمعة والسبت بالفيومأوقاف الإسكندرية تشدد على تكثيف المرور غدا لمنع صلاة الجمعةصور.. إعادة تأهيل مزلقان ترام محطة سيدى جابر بالإسكندرية بالتزامن مع الحظرالحب فى زمن كورونا.. شاب يعتذر لفتاة بلافتة "سامحينى أنا غلطان" فى بلقاسحملات تعقيم وتطهير لكورنيش أسوان و محطة السكة الحديدة و مواقف السياراتحملة نظافة ورفع 45 طن قمامة ورش وتطهير شوارع مدينة البلينا بسوهاجتدريب 100 عضو هيئة تمريض بمستشفى جامعة المنصورة للتعامل مع حالات كورونامحافظ المنيا يكشف آخر المستجدات بشأن إصابات كورونا: المحافظة بخيرضبط 4 آلاف علبة سجائر مهربة جمركيا وغير مسددة الرسوم بدمياطمصادر بالطيران: هبوط رحلة القادمين من أمريكا بمطار مرسي علمأعلى حصيلة يومية.. الصحة: 86 إصابة جديدة بكورونا و6 حالات وفاةوقف احتفالات عيد القيامة.. ٦ قرارات للطائفة الإنجيلية بسبب أزمة كوروناالمجمع الفقهي العراقي يعزي شيخ الأزهر في وفاة حمدي زقزوقبعد غلق المساجد.. الأزهر للفتوى: هذه الأماكن لا تصح فيها صلاة الجمعةوزير الأوقاف: فتح المساجد خلسة للجمع والجماعات إثم ومعصيةبالرابط والخطوات.. كيفية حصول العمالة الغير منتظمة على إعانة من الأزهرفرنسا: وفاة 884 شخصا بكورونا في دور رعاية المسنينالإمارات تسجل 210 حالات جديدة مصابة بفيروس "كورونا" المستجددولة عربية تسجل أول حالة وفاة بفيروس كورونا المستجد

«مديرو مشتريات القطاع الخاص» يسجل أدنى مستوى في 3 سنوات

-  
تقرير يرصد تراجع الأداء فى نشاط القطاع الخاص

سجل مؤشر مديرى المشتريات في مصر، الذي يقيس نشاط القطاع الخاص غير النفطى، أدنى مستوى له منذ 34 شهرا، في يناير الماضى.

وقال التقرير الصادر عن مجموعة آى إتش إس ماركيت، إن المؤشر سجل 46 نقطة فقط، مقارنة بـ48.2 نقطة في ديسمبر، ليبتعد أكثر عن المستوى المحايد (50 نقطة) الفاصلة بين النمو والانكماش.

ولفت تقرير المؤشر إلى أن ظروف القطاع تراجعت في كل من الأشهر الست الماضية، ما يشير إلى «تدهور كبير» في أوضاع القطاع الخاص.

أرجع التقرير ذلك إلى الانكماش الحاد في معدلات الإنتاج بالشركات، وضعف المبيعات، وانخفاض معدلات الطلبات الجديدة لأدنى مستوى منذ 2017.

وأشار إلى تراجع حركة السوق وعدم وجود عقود جديدة، إلى جانب تدنى طلبات التصدير للشهر الرابع على التوالى، كما انخفض النشاط الشرائى بأسرع وتيرة في 28 شهرا، وأفادت شركات كثيرة بأن انخفاض المبيعات أدى إلى انخفاض متطلبات مستلزمات الإنتاج، الذي أدى بدوره إلى انخفاض مستويات المشتريات والمخزون في بداية العام.

وأدى ضعف الطلب على مستلزمات الإنتاج إلى ثبات التكاليف، إذ أبقى الموردون على أسعار المشتريات دون تغيير على نطاق واسع للمرة الأولى منذ بدء إصدار تقارير المؤشر. وساعد انخفاض قيمة الدولار في خفض تكاليف الاستيراد، ومع ذلك فإن ارتفاع أسعار بعض المواد الخام وزيادة الرواتب بسبب ارتفاع تكاليف المعيشة أديا إلى ارتفاع هامشى في النفقات الإجمالية.

ورصد التقرير تراجعا في معدل التوظيف للشهر الثالث على التوالى، وعدم استبدال الشركات للعاملين الذين تركوا وظائفهم بحثا عن فرص أخرى، لأن ضعف المبيعات قلل من الحاجة إلى العمالة.

وأبقت الشركات على تفاؤلها بشأن مستقبل نشاط القطاع الخاص غير النفطى في مصر. وتوقعت نسبة كبيرة من الشركات المشاركة في التقرير نمو الإنتاج في الأشهر الـ12 المقبلة، فيما أعرب البعض عن قلقه من أن الانخفاض الحالى في النشاط سيستمر طوال عام 2020.

قال ديفيد أوين، الباحث الاقتصادى بالمجموعة، إنه رغم أن نتائج المؤشر جاءت سلبية للقطاع الخاص، إلا أن الجانب الإيجابى أن هذا الوضع حافظ على انخفاض تكاليف مستلزمات الإنتاج، بما سمح للشركات بمواصلة استراتيجياتها لتخفيض الأسعار من أجل تنشيط السوق.

وأضاف أن الشركات المشاركة أعربت عن أملها في أن يؤدى انخفاض الأسعار إلى زيادة المبيعات والنشاط في الأشهر المقبلة.

لمطالعة الخبر على المصرى اليوم

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة