ترامب يتراجع عن فرض الحجر الصحي على نيويوركمخاوف صينية من موجة ثانية من تفشي فيروس كورونا"اتحاد العالم هو السبيل الوحيد لدرء" وباء كورونارجل يعيش تحت الأرض خوفا من كوروناالشيخ رفعت وأم كلثوم في الصدارة.. تعرف على أقوى الأصوات المصرية في القرن العشرين؟مدير المركز الثقافي الصيني يهدي أغنية جديدة لمصر.. تضامنا ضد "كورونا"| صوردلال عبد العزيز تنعى جورج سيدهم: هو من اكتشفني في "أهلا يا دكتور" | صورمياه المنيا توزع مستلزمات طبية وقائية على عمال الصرف الصحي لمواجهة فيروس كورونااستمرار أعمال تطهير الشوارع وواجهات المنازل بالقليوبية.. صورلعلاج مرضى كورونا.. تجهيز مستشفى ملوي الجديدة لافتتاحها.. صورأسوان تبدأ رحلة النصر على كورونا.. شاهد فرحة شفاء 5 حالات وخروجهم من العزل.. صور"المواطن يسأل والصحة تجيب".. مبادرة لتجنب أعراض كورونا بالوادي الجديدبسبب فيروس كورونا.. تطهير وتعقيم 340 منشأة في البحيرةتيسير إجراءات صرف المعاشات بمنافذ البريد وماكينات الصراف الآلي في أسيوطمطاعم تقدم وجبات مجانية.. انتهاء الحجر للعاملين بأحد فنادق بشرم الشيخ دون حالات إصابةبشرى سارة للعمالة غير المنتظمة بقناعلى حسب قيمة معاشك.. اعرف ميعاد الصرف بالشرقيةسعفان: تقرير لحظي بمتابعة الإجراءات الاحترازية بالمنشآت حفاظاً على سلامة العمال«مصر للطيران» تنظم رحلة لإعادة المصريين العالقين بأمريكا بسبب «كورونا»قرار جمهوري بإنشاء ميدالية تذكارية لليوبيل الفضي للهيئة الهندسية للقوات المسلحة

نبيلة ليست عبيطة

-  

قلت أخفف عنه: يبدو أنك أعطيت صداقة عادية حجمًا أكبر من اللازم؟ قال: لو أنها صداقة عادية فهل يمكن أن تستمر بعد أن تمت خطبتها؟ قلت له: سأسأل خطيبها وأقول له.. حسن صاحبنا يريد أن يستمر صديقًا لخطيبتك، فهل توافق؟ قال: كف عن السخرية وحاول أن تحس بما ألاقيه. قلت: يا رجل يا ظالم.. لقد سألتُك هل تحبها فقلت إنك لا تدرى.. وأنت بنفسك تقول إنك لم تحدثها عن أى مستقبل تكون فيه معك، فلماذا تلومها إذًا؟

كنت أرى أن صدمة حسن ليست من طعنة أو خيانة كما أراد أن يصور لنفسه، لكنها عبارة عن عدم توافق فى التوقعات.. أرادها أن تصعد معه سلم الحب خطوة خطوة، وأن يقضيا فى البداية أيامًا جميلة دون لافتة أو عنوان، ثم يمضى معها فى الخروج والسينما والرحلات واللمسات والقبلات.. ثم فى النهاية إذا وجد نفسه غير قادر على الاستغناء عنها يدخل عليها بالخبر السعيد!.

لم أكتفِ بالحكاية من جانب حسن، ورأيت أن أستفيد من معرفتى بالطرف الآخر، فذهبت إلى نبيلة فى الجامعة وجلست معها فى الكافيتريا ثم طرحت عليها أسئلتى كلها بصراحة.

قالت: لن أكذب عليك، فأنت صديق وأخ وأعرف أنك سوف تفهمنى.. أنا مثل أى بنت تحلم بالحب والزواج والأسرة.. لقد التقيت حسن مصادفة فى الشارع، وجمعنى به الحوار طوال اليوم.. لم أكن يومها أعرفه جيدًا، فوثّق هذا اللقاء من صلتى به، وبصراحة رأيته إنسانًا ابن حلال كما يقولون.. والبنت غير المرتبطة كما تعلم لا تمانع فى أن يتقدم لها إنسان ابن حلال.. منحته فرصة أخرى حتى يقول أو يلمّح لكنه لم يقترب من الموضوع.. ومن الطبيعى أننى حين أقبل طلبه أن نلتقى، فإن هذا بمثابة خطوة أولى على طريق الارتباط لأننى لا أفعل هذا بغرض التسلية أو إزجاء الوقت.. لا أقول لك إن الخروج معه ضايقنى.. بالعكس فهو شخص لطيف وودود، وكنت على استعداد لأن أمنحه وقتًا أطول حتى يقرر ماذا يريد منى لولا أن أتانى عرض مباشر من شخص آخر ابن حلال أيضًا.. فماذا كنت تنتظر منى؟.. أنا لست ملهوفة على الزواج، لكنى فى الوقت نفسه لا أترفع عليه ولا أتعامل باستهتار مع عروضه الجادة، خاصة أننى لم أكن واقعة مع حسن فى قصة حب.. لو كنا قد وقعنا فى غرام بعضنا البعض لما اخترت غيره، لكن هذا لم يحدث.. كانت مجرد صداقة لست آسفة عليها، وليت ظروف الحياة هنا كانت تسمح باستمرارها.

لم أشأ أن أقصّ عليها حكاية التصنيفات التى نضع الفتيات بها، ولم أرد لها أن تعرف أن حسن كان قد رسم لها خارطة طريق غير مضمونة، لكن يبدو أن الأنثى قد خلقها الله ولديها رادار يجعلها تحس بالسيناريوهات دون أن تفهمها ودون أن تعرف معلومات موثقة عنها، وربما أن هذا من لُطف ربنا بها فى علاقتها بالصبيان الأوغاد!.

لمطالعة الخبر على المصرى اليوم