كيف قضى دانيال كريج بـ Knives Out على بوند وكابتن أمريكااستكمال أعمال الرش والتعقيم والنظافة داخل أحياء مدينة الأقصر.. صورإيد بإيد.. نعدى الصعاب.. كيف تكاتف أهالي أسوان للتصدي لفيروس كورونا.. صوررئيس مدينة الزينية: استمرار أعمال التطهير والتعقيم بالمنشآت الحيويةاخبار التوك شو.. أحمد موسى يكشف تطورا خطيرا عن فيروس كورونا.. الحكومة تحدد معيارا جديدا للدخول في المرحلة الثالثةاستشاري في الأمراض المعدية: ليس كل من يدخن يصاب بسرطان الرئةهل يزيد الحمل وهرمونات الأنوثة من مناعة النساء ضد كورونا.. طبيبة تجيبهبة ماهر: سنتجاوز أزمة كورونا بالوعي والالتزام بإجراءات الحكومةدرجات الحرارة المتوقعة اليوم الجمعة 3-4-2020 بالقاهرة والمحافظاتتعرف على الحالة المرورية بطرق القاهرة اليوميويفا يسعى لاستئناف الدوريات الأوروبية في يوليو وأغسطس المقبلينأخبار الرياضة ليلا.. الأهلي طرف في صفقة الزمالك الجزائرية.. مرتضى منصور يهاجم الخطيب.. بكاء حازم إمام على الهواءمريهان حسين وأوتاكا وأيتن عامر ضيوف "هزر فزر" .. غداالفنان رامى وحيد وأميرة فتحى ضيفا شيرين حمدى على برنامج ON Set.. اليوم4 أنواع للكمامات.. أى نوع هو الأفضل للوقاية من كورونا؟س وج: هل يؤثر كورونا على المرأة الحاملحيل غريبة لجأ إليها عروسان بعد غياب المعازيم عن حفل الزفافالمرور: كاميرات مراقبة لحركة السيارات أعلى الدائرى منعا للزحام22 مشروعا بقطاع الإنتاج الحربى خلال عام.. تصنيع 200 ألف عداد ذكى الأبرز%91 من قراء اليوم السابع يتوقعون لجوء الحكومة لإجراءات مشددة بشأن كورونا

مدير «المعهد المصرفي»: نتعاون مع 38 دولة أفريقية بالتدريب ونقل الخبرات (حوار)

-  
عبدالعزيز نصير، المدير التنفيذي للمعهد المصرفي المصري

كشف عبدالعزيز نصير، المدير التنفيذي للمعهد المصرفي المصري، عن أن المعهد يعتزم تأسيس فرع جديد خلال العام المالي الجاري في إحدى محافظات الصعيد لتقديم خدمات المعهد للعاملين بأفرع البنوك في محافظات الصعيد، وقال إن المعهد يساهم في دعم أصحاب المشروعات الصغيرة والمتوسطة من خلال تنظيم دورات تدريبية لتوفير المعرفة والوعي في هذا المجال.

وأضاف «نصير»، في حوار لـ«المصري اليوم» أن المعهد حقق نتائج إيجابية من عقد ندوات لزيادة الوعي بأهمية الشمول المالي وقد استفاد منها في محافظة سوهاج العام الماضي ما يقرب من 20 ألف شخص من الفئات المختلفة.. وإلى نص الحوار..

- في البداية ما دور المعهد المصرفي المصري؟

تم إنشاء المعهد المصرفي المصري في عام 1991 وهو الذراع التدريبي للبنك المركزي المصري. ويمتلك المعهد 3 فروع، اثنين منها بالقاهرة، وفرع في الإسكندرية. ويقدم المعهد المصرفي الكثير من الخدمات التدريبية والتطويرية والتقييمية، فالمعهد يمتلك 30 غرفة تدريب، و9 معامل حاسب آلي إلى جانب العديد من الإدارات التي تخدم العملية التعليمية.

- في رأيك إلى أي مدى يساهم الشمول المالي في النهوض بالاقتصاد الوطني؟

هناك علاقة وثيقة بين «الشمول المالي» وبين النمو الاقتصادي ودور المعهد هو العمل على التثقيف المالي، وتم العام الماضي التركيز على محافظة سوهاج واستهدافها لزيادة الوعي بأهمية الشمول المالي لدى المواطنين. وقد استفاد منها 20 ألف شخص من الفئات المختلفة وشارك في الجولة مندوبون من البنوك لتوعية المواطنين بالخدمات المالية، وتمكنوا من إقناع عدد من المواطنين بأهمية فتح حسابات بنكية وبالفعل تم ملء استمارات للراغبين منهم لفتح الحسابات في حينه بدون مقابل. وتم أيضًا تقديم جلسات وندوات توعية لشباب الجامعات والعديد من الأنشطة المختلقة مع وزارة الشباب والرياضة وتنظيم مسابقة تتضمن أسئلة مصرفية ومالية في إذاعة الشباب والرياضة وتنظيم جلسات توعية في معرض القاهرة الدولي للكتاب.

- كيف يدعم المعهد أصحاب المشروعات الصغيرة والمتوسطة؟

يقوم المعهد بعقد دورات تدريبية لتوفير المعرفة والوعي والدراسات والخدمات التقنية بتنفيذ مشروع كيفية قراءة ميزانية المشروع ونشر ثقافة ضمان استدامة المشروع ومراعاة الأمور القانونية والإدارية طبقًا وذلك في ضوء توجيهات البنك المركزي لتشجيع المشروعات الصغيرة. ويوجد في المعهد المصرفي وحدة متخصصة للمشروعات الصغيرة والمتوسطة وما زلنا نعمل على عقد برامج هادفة لتوعية شباب الخريجين الطامحين بتنفيذ مشروع خاص بهم وعدم الانتظار لحين الحصول على الوظيفة في الشركات.

- ما الذي حققه المعهد المصرفي من نتائج داخل القارة الإفريقية؟

حقق المعهد المصرفي العديد من الإنجازات لدعم العنصر البشري في القطاع المصرفي الإفريقي من خلال التدريب وتبادل الخبرات برعاية البنك المركزي وبالتعاون مع وزارة الخارجية في 38 دولة بعد أن كانت منذ عامين 8 دول فقط. ونهدف إلى المزيد من التوسع والتعاون مع الدول الإفريقية، وتم تدريب 2763 متدرب إفريقي داخل مصر وخارجها من قبل المعهد المصرفي منذ إنشائه بعدد ساعات تدريبية وصلت إلى 13601 ساعة. وقد أثبتت تجربة المعهد المصرفي نجاحها داخل القارة الإفريقية بدليل ورود طلبات من بعض الدول الإفريقية مثل تونس ومالاوي، لزيارة المعهد للاطلاع على التجربة التدريبية في المعهد المصرفي.

- ما أبرز أنشطة المعهد المصرفي التي تم التركيز عليها هذا العام؟

المعهد المصرفي يشهد طفرة كبيرة في تنويع الخدمات التي يقدمها لعملائه، ومستمر في تحقيق إنجازات ملحوظة في مجال التدريب على المستوى المحلي والدولي ونركز في العديد من القطاعات منها المشروعات الصغيرة والمتوسطة، وتمويل الشركات، والشمول المالي، ومجموعة جديدة من برنامج إعداد القيادات الشابة إلى جانب مبادرة أمن المعلومات والتي يستمر التدريب عليها لمدة عام وبرامج تكنولوجيا المعلومات «IT».

- وما دور المعهد في تطوير القطاع المصرفي؟

يهتم المعهد المصرفي بالقطاع المصرفي ككل سواء العاملين به أو المتعاملين معه أو طلبة الجامعات. فنحن لدينا عدد من الاتفاقيات مع جامعات مصرية حكومية وخاصة، ومن خلال تلك الاتفاقيات يتم تنفيذ برنامجًا تدريبيًا لإعداد الطلبة وتأهيلهم للعمل بالقطاع المصرفي، وذلك من خلال منحة يقدمها البنك المركزي المصري، بشكل سنوي، دون أي تكاليف على الطلبة بشرط اجتياز الاختبارات اللازمة كما يتم تقديم دورات مدفوعة الأجر لطلبة الجامعات الخاصة

- هل هناك شراكات مع مؤسسات دولية أو مالية في دول أجنبية؟

هناك شراكات كثيرة منذ سنوات مع العديد من المؤسسات المالية مثل اليورومني وموديزأناليتيكس وفينانشيال إيدج وAAIOB وتم تقديم 70 برنامجًا دوليًا خلال العام الماضي، ونسعى دائمًا إلى تطوير البرامج المقدمة وتعظيم الشراكة ولا تقتصر البرامج على المصرفيين فقط، بل تشمل جميع العاملين في القطاع المصرفي، مثل العاملين في قطاع الموارد البشرية وغيرها من القطاعات.

- ما أبرز الدورات التدريبية التي سيركز المعهد المصرفي على تقديمها خلال الفترة المقبلة؟

يتميز المعهد المصرفي بالتخصص، فهو من أكبر الجهات التي تقدم خدمات تدريبية بالقطاع المصرفي المصري، فهناك أكثر من 95 ألف مستفيد من خدمات المعهد في السنة، سواء كانوا متدربين أو مُقيمين، فالمعهد يوفر خدمة التقييم لأي موظف داخل القطاع المصرفي، يرغب مصرفه في إجراء عملية تقييم له، سواء للتعيين أو للترقية أو للتطوير، ويتم تقييم نحو 20 ألف شخص سنويًا وهناك طفرة كبيرة في عدد المتدربين خلال العام المالي الماضي، حيث زاد عدد المتدربين بنسبة 88%، وزاد عدد المستفيدين من خدمة التقييم بنسبة 41%، وزاد عدد البرامج المقدمة بنسبة 43%، إلى جانب زيادة عدد الساعات التدريبية، مما يؤكد ثقة العملاء في الإقبال على خدمات المعهد المصرفي.

- ما هي أهم نتائج مبادرة «التدريب من أجل التوظيف» خلال العام الماضي وحتى الآن؟

منذ عام 2008 وحتى الآن، قمنا بتدريب 17 ألف من شباب الجامعات، وهناك نسختين من المبادرة وهي نسخة مدعومة من البنك المركزي المصري لطلبة الجامعات المصرية دون أي مقابل وأخرى بمصروفات خارج إطار مبادرة البنك المركزي المصري من خلال برنامج مدته 138 ساعة تدريبية. وخلال العام المالي الماضي، تم تدريب 1972 طالب بإجمالي عدد 6300 ساعة تدريب. والجدير بالذكر أن البرنامج يتم تطويره وتنقيحه بشكل سنوي، وفقًا لمستجدات القطاع المصرفي.

- هل يقدم المعهد برامج تدريبية لغير خريجي كلية التجارة؟

يقوم المعهد المصرفي بتقديم برامج تدريبية لجميع العاملين بالقطاع المصرفي لكي يستطيع الموظف تأدية عمله بشكل أفضل وجودة أعلى من خلال امتلاكه لمعلومات أكثر عن القطاع المصرفي.

- ما الخطة التوسعية للمعهد المصرفي للبرامج التدريبية؟

يُعد برنامج «قيادات المستقبل» هو الأهم على الإطلاق، حيث إن عدد من خريجيه شغلوا عددًا من المناصب القيادية على رأس البنوك المصرية حاليًا مثل محمد الأتربى، رئيس مجلس إدارة بنك مصر. وهو برنامج سنوي مدته تسعة أشهر، يتضمن زيارتين لدولتين خارجيتين، إحداهما دولة أوروبية، بالإضافة إلى الولايات المتحدة الأمريكية، ويضم هذا البرنامج عددًا من الفعاليات تشمل برامج مصرفية وسلوكية. يقدم المعهد المصرفي أيضًا برنامج «القيادات الشابة»، يتم خلاله تنظيم معسكر للمتدربين للقيام بعدد من الأنشطة، نظرًا لإيماننا بأن التفاعل هو أساس التواصل بين المتدرب والمحاضر.

- هل توجد مبادرات جديدة ستطرح خلال الفترة القادمة؟

المعهد المصرفي المصري حريص على تقديم كل ما هو جديد للمتدربين في ظل التطور التكنولوجي الكبير الذي يشهده القطاع المصرفي حتى يعد كوادر مصرفية مواكبة لسوق العمل الحالي في ظل تغيراته المتلاحقة. لذلك يعمل المعهد المصرفي على تطوير فروعه وبرامجه التدريبية. كما أن المعهد يعمل على تطوير المحتوى التدريبي بشكل مستمر والتوسع فيه عن طريق الشراكة مع جهات مختلفة والتعاون مع مؤسسات عالمية لإمداد المتدربين بتجارب مصرفية مختلفة. هذا بالإضافة إلى أن المعهد المصرفي يستهدف هذا العام بالأخص تدريب أعضاء الإدارة التنفيذية بالبنوك وإعداد الكوادر الإدارية والقيادية.

- وما خطة المعهد المصرفي المستقبلية؟

تعتمد خطة المعهد المصرفي المصري المستقبلية على 4 محاور استراتيجية تشمل التوسع في قارة إفريقيا وريادة الأعمال والتحول الرقمي ورفع كفاءة العمليات الداخلية واعتماد التجديدات الشاملة للمركز الرئيسي وفروعه وتطوير المواد التعليمية. كما نعمل على إعداد دراسة عن السوق الإفريقي بهدف التوسع في هذا السوق والتعرف على احتياجاتهما لتدريبية. ويتضمن المحور الثاني للخطة دعم ريادة الأعمال من خلال تدريب الشباب حديثي التخرج وتأهيلهم لسوق العمل ومساعدتهم على تنفيذ أفكارهم على أرض الواقع، أما المحور الثالث فهو التحول الرقمي ويستهدف ميكنة أعمال المعهد بشكل رقمي لتقليل الوقت والجهد، ويركز المحور الرابع على رفع كفاءة العمليات الداخلية بالمعهد المصرفي من تجديدات وتجهيزات مختلفة، إلى جانب تأسيس فرع جديد خلال العام المالي الجاري في إحدى محافظات الصعيد.

لمطالعة الخبر على المصرى اليوم

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة