أين شرف الكلمة؟الأسهم الأوروبية تقفز مع تباطؤ وفيات فيروس كوروناتراجع النفط بعد تأجيل السعودية وروسيا اجتماعهما23.4 % زيادة فى تكاليف العلاج على نفقة الدولة خلال عام 2019مبيعات السيارات البريطانية الجديدة تهوى 40% فى مارس بسبب كوروناسي.إن.بي.سي: روسيا والسعودية "قريبتان جدا جدا" من اتفاق لخفض إنتاج النفطارتفاع المؤشر الرئيسى للبورصة المصرية بنسبة 1.35% بمستهل تعاملات الاثنينبيور هارفست الإماراتية تحصل على تعهدات استثمار بقيمة 120 مليون دولارالنفط يقلص خسائره بدعم أنباء التقارب السعودى الروسى حول خفض الإنتاجسعر الريال السعودى اليوم الاثنين 6-4-2020 أمام الجنيه المصرىأسعار العملات اليوم الاثنين 6-4-2020 أمام الجنيه المصرىمصرع عامل غرقا داخل بئر بالمنطقة الصحراوية فى دار السلام بسوهاجحجز 4 أشخاص بتهمة التشاجر بالأسلحة البيضاء بـ15 مايوحبس 5 عاطلين بتهمة سرقة أجهزة من صيدلية بالإكراه فى المرجإخلاء سبيل صاحب محل ضبط بحوزته 285 ريسيفر لفك شفرات القنوات بعين شمسإحالة صاحب شركة للمحاكمة بتهمة حيازة مستلزمات طبية مجهولة المصدر فى النزهةإحالة عامل لمحكمة الجنايات بتهمة سرقة موظف بالإكراه فى المعادىضبط مدير صيدلية حجب 400 كمامة عن المواطنين بسوهاجفيديو.. انسياب مروري بحركة السيارات أعلى كوبري أكتوبر في الاتجاهينفيديو.. سيولة أعلى كوبرى الدقى المعدنى فى الاتجاهين

خطة ترامب

-  

أعلن الرئيس الأمريكى دونالد ترامب عن خطته للسلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين، وتضمنت إعطاء إسرائيل حق السيادة على ثلث أراضى الضفة فى مقابل الثلثين للفلسطينيين، وأهدى القدس الشرقية والغربية لإسرائيل، معطيًا حق الإشراف الشكلى للفلسطينيين على المقدسات الإسلامية والمسيحية بما فيها المسجد الأقصى.

والمؤكد أن خطة ترامب مآلها الفشل، ليس بسبب قوة الجانب العربى والفلسطينى (والحقيقة العكس) العاجز عن تقديم حل مقاوم أو سياسى للصراع العربى الإسرائيلى، إنما بسبب أن هذه الخطة تسير فى اتجاه واحد، أى اتجاه الانحياز المطلق لإسرائيل، وأن أطرافها أضعف من أن يحققوا أى تسوية.

والمعروف أن الرئيس ترامب يعانى من أزمة «العزل السياسى» فى مجلس الشيوخ، فالرجل دخل فى معارك فجة مع فريقه الرئاسى، ووزراء فى حكومته، والعديد من المسؤولين الكبار، وقطاعات من مؤسسات الدولة وخاصة القضاء والمخابرات والخارجية وغيرها، وأصبح عمليًا فى صراع مفتوح مع قطاع واسع من الرأى العام الأمريكى، اعتبر أن هدفه الوحيد هو إسقاطه فى الانتخابات القادمة فى حال فشلت عملية عزله. وفى ظل هذه الأزمات الداخلية، قام ترامب بعملية اغتيال قاسم سليمانى التى أعطته بعض الشعبية فى الداخل بعد أن فشلت «لقطة» إجبار كوريا الشمالية عن التخلى عن سلاحها النووى لصالح دعاوى الرخاء التى وعد بها ترامب الشعب الكورى.

والحقيقة أن خطته للسلام فى الشرق الأوسط تأتى كمحاولة لإضافة «لقطة» جديدة قد تساعد على إنقاذ وضعه الداخلى المتردى، حتى لو لم تمتلك أى مقومات للنجاح.

على الجانب الآخر، سنجد أن العالم العربى يعانى من حالة ضعف، كما أن القضية الفلسطينية أصبحت بلا قيادة مقنعة تدافع عنها فى أعقاب الانقسام الفلسطينى الذى لايزال مستمرًا رغم كل التحديات.

المؤسف أن الفصائل الفلسطينية لم تنجح فى خلق وسائل جديدة للضغط على إسرائيل من أجل الالتزام بقرارات الشرعية الدولية والانسحاب من الأراضى الفلسطينية المحتلة، وأصبح عمليًا عداء كل فتح وحماس لبعضهما البعض أكبر من عدائهما لإسرائيل، مهما كانت الشعارات المرفوعة، وهو ما أضعف من قوة المفاوض الفلسطينى، وأيضا من وزن الضغط الشعبى الفلسطينى، ومن التعاطف والاهتمام الدولى. وأخذت إسرائيل من الانقسام السياسى والجغرافى، أى سيطرة حماس على غزة وفتح على الضفة الغربية، حجةً لاستكمال سياستها الاستيطانية واستمرار الاحتلال، فى ظل دعم أمريكى غير مسبوق وصمت عربى ودولى.

أما الطرف الثالث وهو نتنياهو، فهو متهم فى قضايا فساد، ومستقبله السياسى غير مضمون، ويحتاج إلى لقطة أخرى يبدو فيها أنه يقبل السلام، رغم أنه فى الحقيقة رجل حرب وتطرف.

خطة ترامب لن تنجح، ليس فقط لأنها تنحاز بشكل مطلق لإسرائيل، إنما لأن أطرافها أضعف من أن يوقّعوا على أى اتفاق سلام.

لمطالعة الخبر على المصرى اليوم