مدرب الإسماعيلي: التغييرات صنعت الفارق وكنا أفضل من الطلائعحمص: مساندة النجوم القدامى كان لها مفعول السحر على الإسماعيلي22 لاعبًا في قائمة المقاصة استعدادا لمباراة إنبيمجدي: الإنتصار على الطلائع دفعة قوية للاسماعيلي وهدفنا مصالحة الجماهيرالإسماعيلي يستعد لسموحة بدون راحةالأهلي يتعاقد مع أسامة الجزيريالمصري البورسعيدي يخطف الفوز أمام أسوان بهدفبالتزامن مع مباحثات مصر.. هروب 3000 مسلح من ميليشيات أردوغان في ليبياالاتحاد العام للجمعيات والمؤسسات الأهلية: لدينا قاعدة بيانات للأسر الأكثر احتياجا .. فيديوأحمد موسى يشن هجوما على أردوغان: دائما ينفخ في نار الحروبمستشار رئيس مجلس النواب الليبي يكشف آخر تفاصيل مفاوضات الغردقة..فيديومحمد رمضان: لولا كورونا كنا شاهدنا متابعي «البرنس» بكثرة على القهاوي ..فيديومحافظ الشرقية: الرئيس وجه بحصر الأماكن التي تصلح لإنشاء حي كالأسمرات .. فيديوسكنته الخفافيش.. تفاصيل عن قصر البارون قبل الترميم.. فيديوحاجة عظيمة.. محمد رمضان: ياريت نعمل مسلسل عن قصر البارون.. فيديونمبر وان الدراما.. محمد رمضان: قناتي على اليوتيوب رقم واحد في مصرالسكة الحديد تكشف حقيقة فرض رسوم على الحقائب والمتعلقات الشخصية في القطاراتسامح شكري: عازمون على مواصلة تعزيز حقوق ضحايا الإرهاب وذويهممترو الأنفاق ينفي ما تردد حول تعطل أحد القطارات بالخط الأولأهم الأخبار.. مانويل جوزيه مرشح لتدريب الأهلي.. انخفاض في أسعار الذهب.. ومصرع طفل بسبب بابجي

«زي النهارده» 24 يناير 1965.. وفاة تشرشل

-  
تشرشل - صورة أرشيفية

شغل تشرشل منصب رئيس وزراء بريطانيا لثلاث مرات، الأولى من ١٩٤٠ إلى ١٩٤٥ أثناء الحرب العالمية الثانية، والثانية من مايو ١٩٤٥ إلى يوليو من نفس العام، والثالثة من أكتوبر ١٩٥١ إلى أبريل ١٩٥٥.

وفوق كونه ضابطاً في الجيش البريطانى ومخططاً استراتيجياً وسياسياً رفيعاً فقد كان كاتباً ومفكراً سياسياً كبيراً، وكان ونستون تشرشل قد شغل منصب رئيس وزراء بريطانيا لثلاث مرات، الأولى من ١٩٤٠ إلى ١٩٤٥ أثناء الحرب العالمية الثانية، والثانية من مايو١٩٤٥ إلى يوليومن نفس العام، والثالثة من أكتوبر١٩٥١ إلى إبريل ١٩٥٥، وأثناء توليه رئاسة الوزراء في الحرب العالمية الثانية رفع معنويات شعبه وتصدى لمحاولات هتلر التوسعية، وكان النصر حليفاً له، وكان أول من ابتكر علامة النصر بإصبعيه السبابة والوسطى، والتى مازال العالم يشير بها إلى وقتنا هذا.

أما عن سيرة «تشرشل» فتقول إنه ولد في ٣٠ نوفمبر ١٨٧٤ في أكسفورد شاير بإنجلترا، درس «تشرشل» في أكاديمية هارو، ثم في أكاديمية ساندهرست العسكرية، وعمل بعد ذلك ضابطاً في سلاح الفرسان بالهند والسودان وأولدهام ونـُقِل لمصر في ١٨٩٨، وزار الأقصر، ثم التحق بسرية من الجيش في السودان، وشهد معركة أم درمان في ١٨٩٨، وشهد حرب البوير بوصفه مراسلاً حربياً وأسره البوير. أما عن مسيرته البرلمانية والسياسية فقد بدأ مسيرته في حزب المحافظين، وفى ١٩٠٤ انضم لحزب الأحرار، وفى ١٩٠٨عين وزيراً للتجارة، ثم للداخلية، ثم للبحرية، ثم وزيراً للذخيرة، ثم للحربية والطيران، وعاد لحزب المحافظين، وفى ١٩٢٤عُين وزيراً للمالية، فيما بقى بين عامى ١٩٢٩و١٩٣٩ بلا منصب، وانصرف للتأليف، وبعد فوز المحافظين في انتخابات ١٩٥٠عاد إلى الحكم رئيساً للوزارة البريطانية حتى ١٩٥٥، إلى أن توفى «زى النهارده» في ٢٤ يناير ١٩٦٥.

لمطالعة الخبر على المصرى اليوم

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة