الترجي التونسي يصل القاهرة اليوم استعدادا لمواجهة الزمالكرمضان صبحي يعود لحسابات الأهلي أمام صن دوانز بدوري أبطال أفريقيامستثمرو مرسى علم: توصلنا لتخفيض 50% على المستحقات المتأخرة للكهرباء لدى المنتجعات السياحيةلا أبغي تصفيقاً من مؤيديه.. دعاء فاروق ترثي مبارك عبر إنستجرامنوال الزغبي تعلن عن طلاقها رسمياًالأرصاد عن طقس اليوم: شديد البرودة.. والصغرى بالقاهرة 11 درجة%40 تراجعا بالواردات المصرية من منتجات البترول فى ديسمبر الماضىأسعار اللحوم اليوم .. الضأن ينخفض لـ120 جنيها والكندوز يسجل 110مختص بالشأن الأسرى: توثيق الطلاق سيكون خلال 30 يوما فى مشروع القانون الجديدزوج يطالب بتخفيض نفقة نجله بعد صدور حكم بإلزامه بأداء 150 جنيهاتعرف على طرق الوصول لمقر محكمة الطفل بعد نقلها لمدينة 6 أكتوبرفيديو| وائل جسار يدعم هذه الموهبة: "لا أريد أن تتعذب مثلي"أمين صندوق الأطباء السابق: بيع الأدوية دون الرجوع لطبيب جريمة فى كل دول العالمبعد أسبوعين من دخوله جينيس.. رحيل "عميد سن البشرية بين الذكور" عن 112 عاماتامر عبد المنعم وياسمين غيث ضيفا شيرين حمدى.. الجمعةمكملين فى الكذب.. تركيا تزعم اكتشاف مدينة مفقودة تخفى حقيقة مثيرةالتنمية المحلية: استمرار حالة الطوارئ فى المحافظات لرفع مياه الأمطارالتعليم: تجهيز أرقام جلوس طلاب الثانوية وتسليمها للطلاب قبل الامتحان بوقت كافطفلك يحتاج إلى هذه الكمية من الحليب البقري يومياكواليس وفاة مبارك.. وموعد تشيع جنازته (تفاصيل)

الأمم المتحدة: إعادة من يطلبون اللجوء بسبب تغير المناخ ربما ينتهك الحق في الحياة

-  
التغيرات المناخية - صورة أرشيفية

قالت الأمم المتحدة في حكم تاريخي إنه ينبغي للحكومات أن تأخذ بعين الاعتبار أزمة المناخ عند النظر في ترحيل طالبي اللجوء، في قرار يمكن أن يمهد الطريق أمام طالبي اللجوء بسبب تغير المناخ في المستقبل.

وأصدرت لجنة حقوق الإنسان التابعة للمنظمة الدولية الحكم في قضية أيواني تيتيوتا وهو من دولة كيريباتي الواقعة في المحيط الهادي ورفع دعوى ضد نيوزيلندا في عام 2016 بعدما رفضت السلطات طلبه لقبوله كلاجئ بسبب تغير المناخ.

كان تيتيوتا قد هاجر إلى نيوزيلندا في عام 2007 وتقدم بطلب للجوء بعد انتهاء أجل تأشيرته في عام 2010. وقال إن آثار تغير المناخ وارتفاع مستوى البحر أجبرته على الهجرة. ورحلته السلطات إلى كيريباتي في سبتمبر من عام 2015.

وأيدت لجنة حقوق الإنسان قرار نيوزيلندا بترحيله قائلة إنه لا يواجه خطرا وشيكا إذا عاد، لكنها أقرت بأن التدهور البيئي وتغير المناخ من بين أشد المخاطر التي تهدد الحق في الحياة.

وقالت اللجنة في بيان نشر في وقت سابق هذا الشهر «في غياب جهود نشيطة على المستويين الوطني والدولي، قد تعرض آثار تغير المناخ الأفراد لخطر انتهاك حقوقهم».

ويترتب على هذا التزامات بعدم الإعادة القسرية تمنع أي دولة من إعادة طالبي اللجوء إلى بلد من المحتمل أن يواجهوا فيه خطرا.

وأضافت اللجنة أن احتمال أن تغمر المياه دولة بأكملها كبير جدا لدرجة أن الحياة الكريمة قد لا تكون ممكنة حتى قبل حدوث هذا.

ودولة كيريباتي جزيرة في جنوب المحيط الهادي ويتجاوز عدد سكانها 110 آلاف شخص لكن متوسط ارتفاعها فوق سطح البحر الذي يبلغ مترين يجعلها من أكثر الدول المهددة بمخاطر ارتفاع مستوى البحر وغيره من آثار تغير المناخ.

وقاومت أستراليا ونيوزيلندا، وهما البلدان الأكثر تنمية في جنوب المحيط الهادي، دعوات إلى تغيير قواعد الهجرة لمصلحة النازحين بسبب تغير المناخ من منطقة المحيط الهادي.

ويقول المدافعون عن الحق في اللجوء إن حكم لجنة حقوق الإنسان غير ملزم لكنه يمكن أن يفتح الباب أمام طالبي اللجوء بسبب تغير المناخ في المستقبل.

وقالت كيت شويتز الباحثة في شؤون المحيط الهادي لدى منظمة العفو الدولية «القرار يضع سابقة عالمية».

وأضافت في بيان «إنه يقول إن أي دولة ستعتبر منتهكة لالتزاماتها تجاه حقوق الإنسان إذا أعادت شخصا إلى بلد يواجه فيه، بسبب أزمة المناخ، خطرا على الحياة أو خطر التعرض لمعاملة قاسية أو غير إنسانية أو مهينة».

لمطالعة الخبر على المصرى اليوم

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة