انطلاق انتخابات التجديد النصفي لنقابة المهندسين بالفيوم .. فيديوأثار أسوان: الاهتمام بالخدمات السياحية داخل المواقع الأثرية على مستوى المحافظةأذربيجان تقدم التعازي لتركيا بعد مقتل جنود لها في إدلبتراجع الليرة التركية على خلفية مقتل جنود أتراك في إدلب السوريةلبنان يقرر وقف الرحلات الجوية من الدول التي تشهد تفشيا لكوروناألمانيا: ارتفاع الإصابات المؤكدة بفيروس كورونا إلى 53 حالةلبنان يمنع رعايا 4 دول من دخول أراضيه بسبب كوروناالبحرين: 3 إصابات جديدة بفيروس"كورونا""أوتشا": زيادة كبيرة في عدد المحتاجين إلى مساعدات إنسانية في السودانموسكو: نختبر الأسلحة الجديدة لتعزيز القدرات القتالية للأسطول الروسيكورونا: إيران تُعقّم الأضرحة والسعودية تغسل سجاجيد الحرم المكي والمسجد النبويسويسرا: إلغاء فعاليات عامة وخاصة بسبب مخاوف كورونابحبوب القهوة أو الخل.. تخلصي من رائحة الميكروويف الكريهةالزمالك لا يُقهر في مصر أمام التونسيينهبوط إضطراري لطائرة ركاب في موسكو إثر تصدع زجاج قمرة القيادةإصابة 40 فلسطينيًا عقب اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي لـ«جبل العرمة»زيادة البصل والبرتقال.. أسعار الخضروات والفاكهة الجملة في أسبوعتراجع السويسي 6 جنيهات .. أسعار السمك بسوق العبور خلال أسبوعالحكومة تبحث مع "أوبر" توسيع خدماتها لنقل الموظفين للعاصمة الجديدةكندا تدفع تكاليف الحماية الأمنية للأمير هاري وزوجته ميجان

بدل ما تضرب اطبخ.. تقشير البطاطس طريقة جديدة للاحتجاج على العنف فى بوليفيا

   -  

فى طريقة جديدة لمناهضة العنف القائم على أساس الجنس تحت شعار: "بدلا من الضرب، اطبخ"، قام عدد من الرجال بتقشير حبات البطاطا في إحدى ساحات العاصمة البوليفية لاباز، في إطار حملة ضد العنف القائم على أساس الجنس، وفقا لليورو نيوز.

 وسار المنظمون في مسيرة شارك فيها أكثر من مائة شخص في شوارع العاصمة، رافعين لافتات تدين قتل النساء، بعد أن سجل مقتل 13 امرأة خلال الشهر الحالي. وقالت إحدى المشاركات إن الحدث يهدف إلى توعية الناس بأن المنزل ليس هو المجال الوحيد الذي تتحرك فيه المرأة. وكانت البلاد شهدت مقتل 117 امرأة جراء تعرضها للعنف سنة 2019.

ولم تكن بوليفيا الأولى فى ابتكار طريقة جديدة للاحتجاج ففى تركيا كانت الملابس الداخلية أبلغ وسيلة للاحتجاج على ضيق العيش والتردى الاقتصادى، حيث رفع متظاهرون فى تركيا الملابس الداخلية فى وجه النظام الحاكم، وقالت تقارير، شهدت تركيا تظاهرات احتجاجية جديدة بـ"الملابس الداخلية"، ضد غلاء المعيشة والأزمة الاقتصادية شارك فيها العديد من الموظفين الأتراك، قائلين: "إن حكومة الرئيس رجب طيب أردوغان جردتنا حتى من سراويلنا الداخلية".

وبحسب جريدة سوزجو التركية، إن عددًا من الموظفين الأتراك نظموا وقفة احتجاجية أمام تمثال مؤسس الجمهورية مصطفى كمال أتاتورك، بمنطقة أولوس بالعاصمة أنقرة، بعد أن رفضت السلطات التصريح لهم بتنظيم احتجاج على غلاء المعيشة أمام مبنى وزارة الخزانة والمالية التركية.

ونقلت الجريدة عن المتظاهرين التابعين للاتحاد العام للخدمات الأربعة، قولهم إن المواطنين الذين انتحروا بسبب ضيق المعيشة والأزمة والاقتصادية يعبرون عن النقطة الأخيرة التي وصلنا إليها في الاقتصاد، وأضاف أحدهم: "وصلنا إلى نتائج وخيمة"، وقال ممثلو نقابة العمل الصحافي، الذين شاركوا في الاحتجاج، "إن الاقتصاد يسير إلى الأعلى وفقًا لتصريحات السلطة الحاكمة، التي ترسم صور وردية للأزمة، لكن الحقيقة أننا لا نتقدم بل تحطمنا".

وأضاف أحد المتظاهرين: "لقد دخلت حياتنا لوائح ضريبية جديدة مثل الخدمات الرقمية، وضرائب الإسكان، بينما تجمع الحكومة تريليونات الليرات من الضرائب، لكننا لم نرَ شجرة واحدة مزروعة".

لمطالعة الخبر على اليوم السابع

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة