شاهد لحظة وصول 106 من ركاب السفينة الموبوءة بفيروس كورونا إلى هونج كونجالفصائل المواليه لتركيا تعتقل 10 مواطنين بريف حلب لإجبار الأهالى على التهجيرلحل أزمة البطالة.. دورات حاسب آلى لـ ذوى الإعاقة فى قصور الثقافة.. صورتخلصت من هذه العادة فخسرت 70 كيلو من وزنهاالجنايني: مشاركة صلاح في الأولمبياد قد تتحدد خلال المعسكر المقبل للمنتخبالنشرة المرورية.. انتظام حركة السيارات بمحاور وميادين القاهرة والجيزةضبط 6 آلاف مخالفة مرورية و30 حالة قيادة تحت تأثير المخدراليوم..مواجهة مثيرة بين الإسماعيلى وبيراميدز فى كأس مصرمنتخب التايكوندو جاهز للمشاركة ببطولة أفريقيا والتأهل للأوليمبيادرئيس بتروجت: نسير في الطريق الصحيح.. وأمل العودة للممتاز قائمرئيس الاتحاد الدولي للرماية يشيد بقدرة مصرعلى تنظيم البطولات الكبرىالأهلي يجهز رمضان صبحي لمواجهة صن داونز المصيريةصالح جمعة يرفض الرحيل عن الأهلي.. ومحمود وحيد يطالب بفرصةكارتيرون يشكو من ضغط المباريات.. ويخشى من إجهاد لاعبي الزمالكأحمد مرتضى يعلق على مشاركة كهربا مع الأهلي أمام الزمالك في السوبر المصريبعد خسارة السوبر.. #انا_للاهلي_درع_الامان يتصدر تويترالإسماعيلي يصطدم بـ بيراميدز في مواجهة قوية بـ كأس مصرشوقي غريب لـ في الجول: نواجه الأرجنتين استعدادا للأولمبيادزيادة البلطي والسويسي.. أسعار الأسماك بسوق العبور في أسبوعضبط 460 قضية مخدرات وتنفيذ 76 ألف حكم قضائي في يومين

«زي النهارده».. وفاة عبدالخالق حسونة أمين عام الجامعة العربية ٢٠ يناير ١٩٩٢

-  
محمد عبد الخالق حسونة باشا - صورة أرشيفية

في القاهرة وفي ٢٨ أكتوبر ١٨٩٨، ولد محمد عبدالخالق حسونة، ثانى أمين لجامعة الدول العربية، وحصل على الثانوية في ١٩١٦ من الخديوية الثانوية، ثم ليسانس حقوق في ١٩٢١ في كلية الحقوق بجامعة القاهرة، ثم نال درجة الماجستير في الاقتصاد والعلوم السياسية من جامعة كمبريدج بإنجلترا سنة ١٩٢٥ وكان عضوا في أول بعثة للسلك الدبلوماسى لوزارة الخارجية وقبل شغله موقع أمانة الجامعة تقلد حسونة العديد من الوظائف، ومنها وكيل نيابة بالإسكندرية حتى ١٩٢٦وملحق بسفارة مصر في برلين حتى ١٩٢٧ وقائم بأعمال سفارة مصر في براغ حتى ١٩٢٨، وسكرتير بسفارة مصر في بروكسل حتى ١٩٣٠، وسكرتير أول بسفارة مصر في رومانيا حتى ١٩٣٢ومدير مكتب وزير الخارجية حتى ١٩٣٤، ومدير للشؤون السياسية والتجارية حتى ١٩٣٨، وسكرتيرعام بوزارة الخارجية حتى ١٩٤٠، وكان أول وكيل لوزارة الشؤون الاجتماعية عند إنشائها حتى ١٩٤٢ ومحافظاً للإسكندرية من ١٩٤٢ حتى ١٩٤٨، وفى عهده اكتمل بناء وافتتاح جامعة الإسكندرية، وسفير ووكيل لوزارة الخارجية حتى ١٩٤٩، ووزير للشؤون الاجتماعية من ١٩٤٩ حتى ١٩٥٠، ووزير للمعارف حتى ١٩٥٢، ووزير للخارجية في ١٩٥٢ إلى أن جاء أمينا عاما لجامعة الدول العربية من سبتمبر ١٩٥٢ إلى مايو ١٩٧٢، حيث أعيد انتخابه ثلاث مرات. وكان آخر المؤتمرات وأبرزها أثناء فترة توليه أمانة الجامعة مؤتمر القمة غير العادية في القاهرة في عام ١٩٧٠، والذى عقد بسبب أحداث أيلول الأسودالتى نشبت بين القوات المسلحة الأردنية والمقاومة الفلسطينية، إلى أن توفى «زي النهارده» في ٢٠ يناير ١٩٩٢.

لمطالعة الخبر على المصرى اليوم

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة