"بكيت واحتضنته".. محمد صبحي يروي موقفًا جمعه بمحمود المليجيصور| إيمي طلعت زكريا تخضع لجلسة تصوير جديدةانطلاق أول رحلة بالفنادق العائمة ومرورها أسفل "كوبري كلابشة" بأسواناعراض التسمم الغذائى الشائعة أبرزها الإسهال والقىءالسفير الصيني يُشيد بأغنية "يدًا بيد" لريهام عبدالحكيمفيديو.. محمد عادل يشعل ستوديو "معكم" بأغاني سيد درويشالصحة: منظومة التأمين جاهزة للانتقال إلى الأقصر.. و800 ألف مواطن سجلوا10 معلومات عن إجراءات الاحتفال بمولد دير مارجرجس في الأقصر وسط كوروناضبط شخص لاعتدائه على طليقته بسبب خلافات ماليةمختص: "توقيع عقوبة هتك العرض تستلزم علم الجاني بأن فعله خادش لعرض المجني عليها"مجلة الفكر المعاصر تبحث "الظاهرة الحضارية" فى عددها الجديدنصائح مهمة لحماية النباتات قبل موسم البردتحرير 642 مخالفة مرورية في حملة بطرق وشوارع الغربيةضبط 71 مخالفة "تموينية" في الأسواق والمحلات بمراكز الغربيةمحافظ الغربية يعاين عددا من أراضي الدولة لإقامة مشروعات خدمية وحضارية| صورتعرف على المستندات المطلوبة لتركيب عداد كهرباء كودى بعد مد فترة تلقى الطلباتوزارة الهجرة تطلق رسميا مبادرة "اتكلم مصرى" لأبناء المصريين بالخارج اليومإجازة مدفوعة الأجر لمرشحى "النواب" من العاملون بالجهاز الإدارى..اقرأ التفاصيل4 معلومات عن تأمين الأخطار الالكترونية.. تعرف عليهاسفير مصر بروما يطالب بإيجاد حلول سريعة للحد من الفاقد والمهدر من الغذاء

«زي النهارده».. وفاة عبدالخالق حسونة أمين عام الجامعة العربية ٢٠ يناير ١٩٩٢

-  
محمد عبد الخالق حسونة باشا - صورة أرشيفية

في القاهرة وفي ٢٨ أكتوبر ١٨٩٨، ولد محمد عبدالخالق حسونة، ثانى أمين لجامعة الدول العربية، وحصل على الثانوية في ١٩١٦ من الخديوية الثانوية، ثم ليسانس حقوق في ١٩٢١ في كلية الحقوق بجامعة القاهرة، ثم نال درجة الماجستير في الاقتصاد والعلوم السياسية من جامعة كمبريدج بإنجلترا سنة ١٩٢٥ وكان عضوا في أول بعثة للسلك الدبلوماسى لوزارة الخارجية وقبل شغله موقع أمانة الجامعة تقلد حسونة العديد من الوظائف، ومنها وكيل نيابة بالإسكندرية حتى ١٩٢٦وملحق بسفارة مصر في برلين حتى ١٩٢٧ وقائم بأعمال سفارة مصر في براغ حتى ١٩٢٨، وسكرتير بسفارة مصر في بروكسل حتى ١٩٣٠، وسكرتير أول بسفارة مصر في رومانيا حتى ١٩٣٢ومدير مكتب وزير الخارجية حتى ١٩٣٤، ومدير للشؤون السياسية والتجارية حتى ١٩٣٨، وسكرتيرعام بوزارة الخارجية حتى ١٩٤٠، وكان أول وكيل لوزارة الشؤون الاجتماعية عند إنشائها حتى ١٩٤٢ ومحافظاً للإسكندرية من ١٩٤٢ حتى ١٩٤٨، وفى عهده اكتمل بناء وافتتاح جامعة الإسكندرية، وسفير ووكيل لوزارة الخارجية حتى ١٩٤٩، ووزير للشؤون الاجتماعية من ١٩٤٩ حتى ١٩٥٠، ووزير للمعارف حتى ١٩٥٢، ووزير للخارجية في ١٩٥٢ إلى أن جاء أمينا عاما لجامعة الدول العربية من سبتمبر ١٩٥٢ إلى مايو ١٩٧٢، حيث أعيد انتخابه ثلاث مرات. وكان آخر المؤتمرات وأبرزها أثناء فترة توليه أمانة الجامعة مؤتمر القمة غير العادية في القاهرة في عام ١٩٧٠، والذى عقد بسبب أحداث أيلول الأسودالتى نشبت بين القوات المسلحة الأردنية والمقاومة الفلسطينية، إلى أن توفى «زي النهارده» في ٢٠ يناير ١٩٩٢.

لمطالعة الخبر على المصرى اليوم

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة