كيف تناولت الصحف العربية تتويج الزمالك بالسوبر ضد الأهلي؟«حفتر»: عصابات ومرتزقة أردوغان والسراج مستمرة في انتهاك الهدنة وصبرنا ينفدأوكرانيا: إصابة 10 في هجوم على حافلة تقل مواطنين تم إجلاؤهم من «ووهان»شاهد لحظة وصول 106 من ركاب السفينة الموبوءة بفيروس كورونا إلى هونج كونجالفصائل المواليه لتركيا تعتقل 10 مواطنين بريف حلب لإجبار الأهالى على التهجيرلحل أزمة البطالة.. دورات حاسب آلى لـ ذوى الإعاقة فى قصور الثقافة.. صورتخلصت من هذه العادة فخسرت 70 كيلو من وزنهاالجنايني: مشاركة صلاح في الأولمبياد قد تتحدد خلال المعسكر المقبل للمنتخبالنشرة المرورية.. انتظام حركة السيارات بمحاور وميادين القاهرة والجيزةضبط 6 آلاف مخالفة مرورية و30 حالة قيادة تحت تأثير المخدراليوم..مواجهة مثيرة بين الإسماعيلى وبيراميدز فى كأس مصرمنتخب التايكوندو جاهز للمشاركة ببطولة أفريقيا والتأهل للأوليمبيادرئيس بتروجت: نسير في الطريق الصحيح.. وأمل العودة للممتاز قائمرئيس الاتحاد الدولي للرماية يشيد بقدرة مصرعلى تنظيم البطولات الكبرىالأهلي يجهز رمضان صبحي لمواجهة صن داونز المصيريةصالح جمعة يرفض الرحيل عن الأهلي.. ومحمود وحيد يطالب بفرصةكارتيرون يشكو من ضغط المباريات.. ويخشى من إجهاد لاعبي الزمالكأحمد مرتضى يعلق على مشاركة كهربا مع الأهلي أمام الزمالك في السوبر المصريبعد خسارة السوبر.. #انا_للاهلي_درع_الامان يتصدر تويترالإسماعيلي يصطدم بـ بيراميدز في مواجهة قوية بـ كأس مصر

«زى النهارده».. وفاة الكاتب الصحفي جلال الدين الحمامصى ٢٠ يناير ١٩٨٨

-  
جلال الدين الحمامصي - صورة أرشيفية

في مدينة دمياط وفى أول يوليو عام ١٩١٣، ولد جلال الدين الحمامصى والذى يعد واحدا من رواد المدرسة الحديثة في الصحافة المصرية، وقد ولد لأب كان كاتباً معروفاً، فورث عنه جلال الدين فن الكتابة وأحب الكتابة الصحفية، وظهرت ميوله الصحفية مبكراً منذ كان طالباً في الثانوى، فلما التحق بكلية الهندسة بجامعة فؤاد الأول (القاهرة) لم يبتعد عن الصحافة فكان يعمل بجريدة كوكب الشرق محرراً رياضياً منذ ١٩٢٩، وفى ١٩٣٧ ذاع صيته لأنه كان الصحفى الوحيد الذى صحب وفد التفاوض المصرى إلى لندن، وهو طالب في كلية الهندسة التي تخرج فيها من قسم العمارة في ١٩٣٩، وظل يتدرج في سلك الصحافة من محرر بمجلات مؤسسة دار الهلال في ١٩٣٦، ثم في جريدة المصرى عام ١٩٣٩، إلى أن أصبح عضواً بمجلس النواب في ١٩٤٢، وكان الحمامصى قد ترأس تحرير جريدة الزمان في ١٩٤٧، ثم جاء رئيسا لتحرير جريدة أخبار اليوم في ١٩٥٠، ثم عمل مستشاراً لمصر في واشنطن في ١٩٥٣، ثم عاد رئيساً لتحرير أخبار اليوم في ١٩٥٤، وانتقل للعمل بجريدة الجمهورية في ١٩٥٥ وقد عهد إليه بإنشاء وكالة أنباء الشرق الأوسط، ولجلال الحمامصى العديد من المؤلفات في المجال الصحفى منها المندوب الصحفى، ووكالة الأنباء من الخبر إلى الموضوع الصحفى، والصحيفة المثالية فضلاً عن المؤلفات السياسية، إلى أن توفى «زى النهارده» في ٢٠ يناير ١٩٨٨.

لمطالعة الخبر على المصرى اليوم

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة