صور.. إقبال ملحوظ بانتخابات التجديد النصفى بنقابة المهندسين فى القاهرةصالح رئيسا لجامعة دمنهور وذكرى نائبًا للخشت.. اعرف القيادات الجامعية الجديدةشركة "مياه المنوفية" تُطلق حملة بعنوان "اعرف الصح" لمواجهة المفاهيم الخاطئة‎ Sonic the Hedgehogيحقق إيرادات تصل إلى 216 مليون دولار أمريكى حول العالماسمع أغنية محمد محيى "سهرانين" كاملة.. فيديو1300 بلاغ ضد جينيفر لوبيز وشاكيرا بسبب حفل "سوبر بول".. أعرف التفاصيلجثمان قتيل منزل نانسى عجرم يواجه أزمات لدفنه.. ومحاميته تكشف الأسبابهنرى جولدينج يعلن انتهاء تصوير فيلم Snake Eyesفيديو.. محمد رمضان على الأعناق في مطعم شعبي بإمبابة وزحام للسيلفي"بيجيلى نمش وتحت عينى بيسمر".. مصطفى خاطر يخوض أول تحدى له على تيك توكقصة صورة.. شريهان تستعيد ذكرياتها مع شارع محمد على وفوازير حاجات ومحتاجاتقبل عقد قرانها بساعات.. ديانا كرازون ترد على المهجمين لها ولخطيبهابسمة بصورة مع 3 نجمات شابات: هربت من جيلي وسط حلوات الجيل الجديدفي الدرجة الثانية - سيراميكا والحلم المُهدد في الصعود للممتازشاهد.. المران الصباحى للطلائع فى معسكر برج العرب قبل مواجهة إنبىشاهد.. مشوار الزمالك الصعب بدورى أبطال أفريقيا لتحقيق حلم غائب منذ 18عاماالأهلي يتراجع عن السفر لجنوب أفريقيا بطائرة خاصة.. اعرف السببشاهد.. الزئبقى محمد بركات يحتفل بتخرج ابنته فى حضور زوجتهقائد الأهلى يحتفل بعيد ميلاد زوجته: كل سنة وأنتى طيبة يانور عينىبعثة بيراميدز تؤدى صلاة الجمعة فى زامبيا وتتحرك لأداء التمرين

«زي النهارده».. زواج فريدة من الملك فاروق ٢٠ يناير ١٩٣٨

-  
الملكة فريدة - صورة أرشيفية

هي صافيناز ذو الفقار أو الملكة فريدة، والمولودة في الإسكندرية في جناكليس في ٥ سبتمبر ١٩٢١ والمتوفاة في ١٥ أكتوبر ١٩٨٨ وهى زوجة الملك فاروق الأولى وتنتمى لعائلة ذو الفقار الشركسية المصرية العريقة، وأثناء وجودها ضمن المسافرين في رحلة ملكية قام بها الملك فاروق ووالدته الملكة نازلى وأخواته إلى أوروبا في عام ١٩٣٧ تعرفت على الملك فاروق، وتم إعلان الخطوبة الرسمية بعد عودة الأسرة المالكة إلى مصر في صيف عام ١٩٣٧، وتم زواجهما «زي النهارده» فى ٢٠ يناير ١٩٣٨ وسط احتفالات شعبية لم يسبق لها مثيل.

أنجبت فريدة من الملك فاروق ثلاثة بنات هن الأميرة فريال والأميرة فوزية والأميرة فادية، وكانت محبوبة من الشعب المصرى وانفصلت عن الملك فاروق عام ١٩٤٨ وحزن الشعب المصرى جدا لوقوع هذا الطلاق، فلما أطاحت ثورة يوليو بالملكية غادرت بناتها مع والدهن إلى منفاه في إيطاليا، وبعد انتقالهن إلى سويسرا كانت تسافر كثيراً لرؤيتهن كانت تتمتع الملكة فريدة بموهبة الرسم إلى أن أتقنته، وشجعها خالها الفنان الكبير محمود سعيد على تنمية مواهبها وعادت لممارسة فن الرسم منذ ١٩٥٤ وأقامت العديد من المعارض الفنية في دول العالم، ظلت فريدة مقيمة في مصر حتى عام ١٩٦٣، وبعدها سافرت إلى لبنان وسويسرا وباريس وأقامت فيها وفى عام ١٩٨٢ عادت إلى مصر وعاشت فيها وأقامت معرضاً فنياً بعنوان ألف رؤية ورؤية، وقد أتاحت لها الدكتورة لوتس عبدالكريم في مقر مجلة الشموع مرسما تواصل فيه إبداعاتها كما أصدرت عنها كتابا تذكاريا، وكان الكاتب الكبير أنيس منصور قد التقى الأميرة فريال، إحدى بنات الملك فاروق، وحدثته عن إحراق أوراق ومذكرات أمها الملكة فريدة، وأبدت حزنها لأنها علمت أن الأمير ميشيل أورلوف، ابن أختها الأميرة فادية، قد أحرق بعض الأوراق، وحمل بقية المذكرات معه إلى موسكو. وسأل أنيس منصور صديقتها لوتس عبدالكريم فقالت إنها فوجئت بإحراق كثير من أوراقها، وقالت فريال إنها تعتقد أن أمها أخفت كثيرا من أوراقها وأوراق والدها الملك فاروق في خزانة سرية في أحد البنوك السويسرية، ولا أحد يعرف رقمها السرى. وقال أنيس منصور عندى بعض الخطابات من الملكة فريدة بالإنجليزية والفرنسية، وهى خطابات خاصة جدا، ولم يتوافر عندى سبب وجيه لنشرها أو الحديث عن مضمونها.

لمطالعة الخبر على المصرى اليوم

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة