حدث ليلاً| الأوقاف: حماية السائح وأجب ديني ووطني.. ووفاة أول إيطالي بفيروس كوروناالشأن المحلي يتصدر اهتمامات وعناوين صحف القاهرةالزراعة: تحصين مليون رأس ماشية ضد الجلد العقدى وحظر النقل بين المحافظاتبدء ظاهرة تعامد الشمس على "قدس الأقداس" بمعبد أبوسمبلخلال ساعات.. القضاء يفصل فى الدعوى المطالبة باعتبار قطر دولة داعمة للإرهاببدء توافد السائحين والزائرين على معبدى رمسيس الثانى بمدينة أبو سمبلالكلية الإكليريكية تنظم دورة تعليمية فى أساسيات الإيمان المسيحى مارس المقبلالرئيس الصيني يرسل خطاب شكر لبيل جيتسالصين تسجل نحو 400 حالة إصابة جديدة بفيروس كوروناعناصر غذائية ضرورية لا تسبب زيادة الوزن.. البيض والحمص أهمهاأمير كرارة يورط ظافر عابدين ويذيع سره على الهواءالفنانة درة: جوايا طفلة صغيرة وبحب اللعب.. فيديوتعرف على مشروع محور بديل خزان أسوان × 10 معلومات.. صورخبير سياحى: تشغيل الخط الداخلى بين الأقصر وشرم الشيخ خطوة مميزة لدعم السياحةمن خبرة عارضة الأزياء راشيل فينش.. اعرفى إزاى تحافظى على رشاقتك فى 5 خطواتبعد غيابه 3 سنوات.. المخرج والسيناريست مارتن ماكدونا يعود للسينما"لما لقيتك" فى لبنان.. حكاية مروة ناجى مع أغنيتها الجديدةمواجهات قوية فى سادس جولات نهائيات دورى سيدات اليدعبد الظاهر السقا يجتمع مع مسئولى المصرى البورسعيدى لحسم منصبه الجديدالاهلي يبدأ اليوم الاستعداد لمباراة الزمالك في الدوري

حواديت كاذبة

-  

فى السنوات التى تلت حرب أكتوبر وتماشيًا مع توجهات السادات الجديدة، حفلت الصحف المصرية بقصص عجيبة عن شباب كانوا فقراء مُعدمين، ثم هاجروا إلى أوروبا وأمريكا وبدأوا من الصفر، ثم حققوا ثروات طائلة وصار كل منهم مليونيرًا بفضل الجد والاجتهاد. أخذ كُتاب المرحلة على عاتقهم مهمة نشر الحواديت عن قصص النجاح بالخارج لشباب مصرى لم يكن يمتلك سوى أحلامه، ثم أصبح مالكًا للقصور والضِياع واليخوت والطائرات.

ولأن أفق الهجايص فى ذلك الوقت كان مفتوحًا على اتساعه، فقد راجت بين الشباب حكايات عن واحد سافر فرنسا فى موسم العنب واشتغل فى مزرعة بالصيف، وهناك تعلقت به ابنة صاحب المزرعة وتزوجته.. أو الآخر الذى هجر الجامعة التى لا فائدة منها (!) ورحل إلى أمريكا، حيث اشتغل عند مليونير كبير يمتلك واحدة من كبريات سلاسل السوبر ماركت، ولحسن حظه كان الرجل لا ينجب وليس لديه وريث.. وطبعًا أعجب باجتهاد الشاب المصرى وأمانته، ورأى أنه يذكّره بشبابه، فقربه إليه ثم رقّاه فى مناصب الإدارة، وأخيرًا كتب له الثروة كلها قبل أن يموت... أو حكاية أخرى عن العامل الذى سافر إلى ألمانيا وهو لا يعرف كلمة واحدة من لغتها واشتغل خراطًا فى مصنع، ثم ابتسمت له الحياة دون مناسبة وصار من كبار رجال الأعمال فى فترة وجيزة.. وهذه الحكاية الأخيرة كتبها الأستاذ محمود أبوالفتح فى قصة ذاعت وانتشرت واشتراها منتج، فقدمها للسينما فى فيلم اسمه «النمر الأسود» قام ببطولته أحمد زكى.

لعبت هذه الحواديت الخرافية بعقول الشباب وأصابتهم بالهوس والرغبة فى السفر بأى شكل، لكن الغريب أننى شخصيًا عندما واتتنى الفرصة للسفر أثناء الدراسة بالجامعة رأيت الصدمة التى سببتها الحكايات الفالصو التى دغدغت المشاعر وجعلت الشباب يتصور أن القطوف أصبحت دانية، فإذا بها بعيدة بُعد القمر!. تلفتُّ وقتها أبحث عن بنت صاحب المزرعة فلم أجدها، وذهبت إلى محال السوبر ماركت والمطاعم ولكن للأسف لم يكن صاحب أى منهم يبحث عن وريث يشبهنى.. حتى البنت.. أى بنت كان من الصعب أن تعجب، فضلًا عن أن تقع فى هوى صعلوك مفلس من بلاد العالم الثالث ينام معظم الوقت على الأرصفة ولا يكاد يجد الفرصة لغسيل ملابسه! العجيب أن هذه الموجة سرت فى وقت كان العامل المصرى يستطيع أن يجد عملًا مجزيًا فى مصر بكل بساطة، وكان خريج الجامعة لا يحتاج إلى واسطة ليجد عملًا، ولم تكن الأمور قد تدهورت إلى ما آلت إليه بعد ذلك.. لكن هذه الموجة كانت تهدف لزعزعة إيمان الشباب بالعمل الجاد وجعلهم يتعلقون بضربة الحظ التى لا تحدث إلا بنسبة واحد فى المليار، وتروّج فى الوقت نفسه للحقبة الإسرائيلية التى ضربت العالم العربى بعد ذلك فى العظم، ثم تجاوزته إلى النخاع!.

لمطالعة الخبر على المصرى اليوم