تسجيل أكثر من 76 ألف إصابة جديدة بـ كورونا في العالم خلال 24 ساعةمبيهمناش الدرجات.. التربية والتعليم: المهم تلتزم بالنافذة الزمنية لمحافظتك«صباح البلد» يستعرض مجهودات النائب محمد أبو العينين خلال أزمة كورونا ..فيديوارتفاع الوفيات بكورونا في فرنسا بنسبة 61% خلال يومينروسيا تسجل 582 إصابة جديدة بفيروس كورونا و9 حالات وفاةكيف نستغل الوقت مع تأجيل الدراسة وحظر التجول.. تفاصيل مبادرة بداية جديدةلو مضطر تنزل من البيت .. اعرف الإجراءات اللازمة مع هانى الناظرصباح البلد يستعرض فيديو الفتاة العائدة من لندن وهي تشيد بـ مصر ..فيديواحنا مطلبناش حاجة.. صحة البرلمان: الرئيس أكبر داعم للقطاع الطبيبشريات من الصين.. الفريق الطبي بـ ووهان عن كورونا: الأوضاع في مصر مطمئنةسعاد حسنى تتألق وماركيز عاد ليحكى من جديد ومحى الدين ابن عربى نجم الليالى الجائحةنيمار ينتظر وعد برشلونة10 لاعبين من منتخب مصر الأولمبي مهددون بالغياب عن الأولمبياد.. والفيفا تتحركاتحاد أمريكا الشمالية لكرة القدم يقرر تأجيل نهائيات بطولة كأس الأمميوفننتوس يضحي بـ كوستا من أجل نجم مانشستر سيتيالاتحاد الفرنسي يؤكد استكمال بطولة الدوريمصير ثلاثي اتحاد جدة في يد كاريليبسبب توقف البوندسليجا.. 4 أندية بالدوري الألماني تواجه شبح الإفلاسلمكافحة الكورونا.. نيمار يتبرع بـ مليون دولار لمتضررين في البرازيلقائد ليفربول يقود حملة تبرعات لمكافحة فيروس كورونا

حواديت كاذبة

-  

فى السنوات التى تلت حرب أكتوبر وتماشيًا مع توجهات السادات الجديدة، حفلت الصحف المصرية بقصص عجيبة عن شباب كانوا فقراء مُعدمين، ثم هاجروا إلى أوروبا وأمريكا وبدأوا من الصفر، ثم حققوا ثروات طائلة وصار كل منهم مليونيرًا بفضل الجد والاجتهاد. أخذ كُتاب المرحلة على عاتقهم مهمة نشر الحواديت عن قصص النجاح بالخارج لشباب مصرى لم يكن يمتلك سوى أحلامه، ثم أصبح مالكًا للقصور والضِياع واليخوت والطائرات.

ولأن أفق الهجايص فى ذلك الوقت كان مفتوحًا على اتساعه، فقد راجت بين الشباب حكايات عن واحد سافر فرنسا فى موسم العنب واشتغل فى مزرعة بالصيف، وهناك تعلقت به ابنة صاحب المزرعة وتزوجته.. أو الآخر الذى هجر الجامعة التى لا فائدة منها (!) ورحل إلى أمريكا، حيث اشتغل عند مليونير كبير يمتلك واحدة من كبريات سلاسل السوبر ماركت، ولحسن حظه كان الرجل لا ينجب وليس لديه وريث.. وطبعًا أعجب باجتهاد الشاب المصرى وأمانته، ورأى أنه يذكّره بشبابه، فقربه إليه ثم رقّاه فى مناصب الإدارة، وأخيرًا كتب له الثروة كلها قبل أن يموت... أو حكاية أخرى عن العامل الذى سافر إلى ألمانيا وهو لا يعرف كلمة واحدة من لغتها واشتغل خراطًا فى مصنع، ثم ابتسمت له الحياة دون مناسبة وصار من كبار رجال الأعمال فى فترة وجيزة.. وهذه الحكاية الأخيرة كتبها الأستاذ محمود أبوالفتح فى قصة ذاعت وانتشرت واشتراها منتج، فقدمها للسينما فى فيلم اسمه «النمر الأسود» قام ببطولته أحمد زكى.

لعبت هذه الحواديت الخرافية بعقول الشباب وأصابتهم بالهوس والرغبة فى السفر بأى شكل، لكن الغريب أننى شخصيًا عندما واتتنى الفرصة للسفر أثناء الدراسة بالجامعة رأيت الصدمة التى سببتها الحكايات الفالصو التى دغدغت المشاعر وجعلت الشباب يتصور أن القطوف أصبحت دانية، فإذا بها بعيدة بُعد القمر!. تلفتُّ وقتها أبحث عن بنت صاحب المزرعة فلم أجدها، وذهبت إلى محال السوبر ماركت والمطاعم ولكن للأسف لم يكن صاحب أى منهم يبحث عن وريث يشبهنى.. حتى البنت.. أى بنت كان من الصعب أن تعجب، فضلًا عن أن تقع فى هوى صعلوك مفلس من بلاد العالم الثالث ينام معظم الوقت على الأرصفة ولا يكاد يجد الفرصة لغسيل ملابسه! العجيب أن هذه الموجة سرت فى وقت كان العامل المصرى يستطيع أن يجد عملًا مجزيًا فى مصر بكل بساطة، وكان خريج الجامعة لا يحتاج إلى واسطة ليجد عملًا، ولم تكن الأمور قد تدهورت إلى ما آلت إليه بعد ذلك.. لكن هذه الموجة كانت تهدف لزعزعة إيمان الشباب بالعمل الجاد وجعلهم يتعلقون بضربة الحظ التى لا تحدث إلا بنسبة واحد فى المليار، وتروّج فى الوقت نفسه للحقبة الإسرائيلية التى ضربت العالم العربى بعد ذلك فى العظم، ثم تجاوزته إلى النخاع!.

لمطالعة الخبر على المصرى اليوم