بالفيديو.. متزلج متعلق على صخرة بين الحياة والموتحازم إمام: مباراة السوبر ضعيفة فنيا.. فيديولا بد أن ننبذ التعصب.. أحمد مرتضى: اتحاد الكرة يريد تأجيل القمةحدث ليلاً| الأوقاف: حماية السائح وأجب ديني ووطني.. ووفاة أول إيطالي بفيروس كوروناالشأن المحلي يتصدر اهتمامات وعناوين صحف القاهرةالزراعة: تحصين مليون رأس ماشية ضد الجلد العقدى وحظر النقل بين المحافظاتبدء ظاهرة تعامد الشمس على "قدس الأقداس" بمعبد أبوسمبلخلال ساعات.. القضاء يفصل فى الدعوى المطالبة باعتبار قطر دولة داعمة للإرهاببدء توافد السائحين والزائرين على معبدى رمسيس الثانى بمدينة أبو سمبلالكلية الإكليريكية تنظم دورة تعليمية فى أساسيات الإيمان المسيحى مارس المقبلالرئيس الصيني يرسل خطاب شكر لبيل جيتسالصين تسجل نحو 400 حالة إصابة جديدة بفيروس كوروناعناصر غذائية ضرورية لا تسبب زيادة الوزن.. البيض والحمص أهمهاأمير كرارة يورط ظافر عابدين ويذيع سره على الهواءالفنانة درة: جوايا طفلة صغيرة وبحب اللعب.. فيديوتعرف على مشروع محور بديل خزان أسوان × 10 معلومات.. صورخبير سياحى: تشغيل الخط الداخلى بين الأقصر وشرم الشيخ خطوة مميزة لدعم السياحةمن خبرة عارضة الأزياء راشيل فينش.. اعرفى إزاى تحافظى على رشاقتك فى 5 خطواتبعد غيابه 3 سنوات.. المخرج والسيناريست مارتن ماكدونا يعود للسينما"لما لقيتك" فى لبنان.. حكاية مروة ناجى مع أغنيتها الجديدة

الأندية الأوروبية وإفريقيا والمال

-  

tacoegypt@gmail.com

هل تمتلك الأندية الأوروبية قارة إفريقيا ولاعبيها؟ منذ أن أعلن الاتحاد الإفريقى لكرة القدم عن عودة بطولة كأس أمم إفريقيا إلى موعدها التقليدى، حيث تُقام المرة القادمة بالكاميرون، فى الفترة من 9 يناير إلى 6 فبراير، قامت الدنيا فى الأندية الأوروبية ولم تقعُد، خاصة من يلعب بها عدد من نجوم إفريقيا، مثل الأندية الفرنسية المليئة باللاعبين الأفارقة، كذلك نادى ليفربول الذى يوجد فى قوامه الأساسى ثلاثة نجوم أفارقة من المستوى الأعلى. وصرخ يورجن كلوب، المدير الفنى لليفربول، بأن ذلك يمثل كارثة لناديه، وأن غيابهم لن يستطيع تعويضه، وذلك يجُرّنا إلى سؤال آخر، وربما هذا السؤال تأتى الإجابة عنه بعد ثلاثة مواسم، وهو ماذا ستفعل الأندية الأوروبية فى موسم 2022/2023 عندما يُلعب كأس العالم من أجل عيون قطر، فى الفترة من 21 نوفمبر وتنتهى فى 18 ديسمبر؟، وطبيعى تسبق هذه المسابقة الأكثر أهمية فى عالم كرة القدم فترة انضمام اللاعبين الدوليين إلى منتخباتهم فترة لا تقل عن أسبوع بعد ذلك، أى أن اللاعبين بعيدون عن أنديتهم قرابة الشهرين، ويأتى بعد ذلك كأس أمم إفريقيا خلال شهرى يناير وفبراير.

لا أدرى كيف يتم حساب ذلك، ومن صاحب هذه التواريخ التى من المؤكد أنها سوف تؤدى إلى نكسة عدد غير قليل من النجوم. ماذا سوف يفعل الاتحاد الدولى فى ذلك؟ هل سيضغط على الاتحاد الإفريقى الأكثر عددًا من جميع الاتحادات ويمثل 54 دولة؟ أم لديه خطط لا نعلمها، مثل أن تكون كأس إفريقيا كل أربع سنوات، أُسوة بكأس الأمم الأوروبية، ولكن من سيتحمل الخسارة المادية فى مثل هذه الحالة؟ أمور كثيرة تتحكم فى الكرة العالمية ومنها المناخ، بلاشك أن كأس العالم لا يمكن أن تُقام فى قطر خلال فصل الصيف، ولدينا تجربة وحسابات تؤكد ذلك. خلال كأس أمم إفريقيا، التى أُقيمت فى مصر، الصيف الماضى، كان متوسط التهديف 1.14 هدف للمباريات التى أُقيمت بعد الظهر فى الحرارة العالية، متوسط أهداف المباريات المسائية 1.64، ونجد أن هذه النسبة ارتفعت إلى 2.64 بالنسبة للمباريات التى بدأت فى الساعة 9 مساءً. للأسف، لا يتسع مقالى لكتابة كل ما أريد أن أكتبه، ولكن يجب أن نعلم أن المال هو من يتحكم فى كرة القدم.

لمطالعة الخبر على المصرى اليوم