كونتي يعلن تشكيل إنتر ميلان أمام برشلونة بدوري الأبطالرويس يقود هجوم دورتموند أمام سلافيا براج بدوري الأبطالمنتخب مصر لكرة الماء يتجه إلى الكويت للمشاركة في بطولة العالمطائرة سموحة "بنات" تحت ١٢ عام تفوز على الواىالزمالك يشكو النقاز رسميًا.. واتحاد الكرة يكشف مصير اللاعبمدرب الأهلي يتحدث عن هزيمة فيروفيارو ببطولة افريقيا لسيدات السلةبطولة افريقيا لسيدات السلة ..مدرب فيروفيارو: أوقفت خطورة أهم لاعبة في الأهلينتائج بطولة العالم للاساتذه لكمال الاجسام في اسبانياشاهد.. محمد صلاح يسجل هدفًا رائعًا في سالزبورج من زاية مستحيلةالأهلي السعودي ينهي أزمة شكوى فنربخشة التركيمعرض "دروب" لطلاب الدراسات الحرة بفنون جميلة الزمالك.. صورالإمام الأكبر يشيد بواعظات الأزهر ويؤكد نجاحهن فى دعم الأسرة المصرية"التعليم" تكرم المدارس الفائزة بجائزة المدرسة الدوليةحدث في 8 ساعات| السيسي يستقبل "رامافوزا".. و4 شروط لمنحة الجنسية للأجانبالرقابة الإدارية تبحث المعوقات المؤثرة على الصناعات الهندسيةجامعة مصر تستضيف قرينة رئيس جامبيا وسفراء أفارقة"القرار غلط".. مرتضى يعلق على أزمة موظفة الثقافة المنتقبةالسيسي: سعدت بلقاء رئيس جنوب أفريقيا اليوم"الطيب" يلتقي وعاظات بالأزهر: دورهن مهم لنشر الوسطية والاعتدال"دفاع النواب" تهدي علي عبدالعال موسوعة "وصف مصر"

حديث الصور

-  

الصور تتحدث. أحيانا بلغة أكثر صدقاً وبلاغة من الكلمات. هذه حقيقة يعرفها محترفو الصحافة. الذين اختبروا تأثير الصورة على القارئ فى مقابل تأثير الكلام.

تحمل الكثير من الرسائل. منها صور تلفت الانتباه. مثلا صورة الدكتور مجدى يعقوب وهو يجلس إلى يمين الرئيس السيسى. خلال افتتاح مشروعات قومية فى بورسعيد. كان مجدى يعقوب يجلس بين رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء.

صورة تبعث رسالة واضحة للجميع: مصر تعرف قدر الرجال.

الدولة تعرف قيمة العمل العظيم. وإذا كانت مصر تعرف قيمة هذا الرجل وقدره. فهذا تكريم لمصر قبل أن يكون تكريما لمجدى يعقوب. لأن الرسالة تحمل تأكيدا على صحة وحيوية العقل المصرى. تؤكد قدرته على تمييز القيمة. سواء القيمة الشخصية أو القيمة العلمية أو القيمة التاريخية أو الأثرية. القيمة بشكل مطلق فى أى مجال.

فى صورة أخرى ظهرت الدكتورة منال عوض محافظ دمياط إلى جوار الرئيس السيسى. كان ذلك خلال افتتاح عدد من المشروعات القومية فى دمياط. رغم أن اسم الدكتورة منال ودور المحافظة لم يُذكر تقريباً فى الافتتاح. مع استعراض الأعمال الكبرى التى تجرى داخل هذه المحافظة. فى إحياء ودعم صناعات تعثرت فى الماضى. إلا أن الصورة هى التى تحدثت عنها وأنصفتها. معظم المشروعات القومية التى افتُتحت هناك مؤخرا قامت بها الهيئة الهندسية.

إلا أن المحافظ الدكتورة منال عوض كانت بجوار الرئيس. وكأن الرئيس يعطى رسالة ضمنية لدعم اللامركزية.

إذا نظرنا إلى المهندس شريف إسماعيل وهو يجلس على يسار الرئيس. والدكتور مصطفى مدبولى على يمينه. نجد فى الصورة ما يُدخل الاطمئنان إلى القلوب. فالظهير الفنى للرئيس موجود، وعلى أعلى مستوى من الحرفية والأمانة.

هذا ما يجب أن يجعلنا ندقق ملياً فى الصورة. لعلها تكشف لنا ما لا تكشفه الكلمات. وقد تكون أحياناً أدق تعبيراً من الكلمات والسهو وزلات اللسان. فإلى المزيد من الصور ذات الرسائل والدلالات الإيجابية. ولنتحاشى صورا ربما تُساء قراءتها.

لمطالعة الخبر على المصرى اليوم