عندما يصبح التطوير «عودة للماضي.. قصر العيني.. «ملاذ الغلابة»هالة صلاح الدين عميد طب «قصر العيني: لن نهدر أموال التبرعات في «الإعلانات»لبنان.. من ملاذ الباحثين عن الثراء إلى ثالث أعلى بلد مديون في العالم (ملف خاص)أمطار متوسطة في الإسكندرية والبحيرة.. وحركة السفن طبيعيةانتهاء الأعمال الإنشائية لمتحف الآثار في العاصمة الإدارية الجديدةالتعليم العالي: إدراج 6 جامعات مصرية في تصنيف «الجامعات الخضراء»"مستثمري جنوب سيناء" تطالب بضم السياحة لمبادرة البنك المركزي لدعم الصناعة"التنمية المحلية" تختتم ورشة عمل المحافظين الجددبعد تكريم الرئيس.. «فراعنة الأوليمبياد» يتعهدون بحصد ميدالية في طوكيو«غريب»: تاريخي تنقصه ميدالية أوليمبيةمصطفى محمد: أحلم بلقب هداف الأوليمبيادرمضان صبحي: تكريم الرئيس أهم من لقب الأفضلمحمود حميدة ينضم لجمعية "أبناء فناني مصر"| صورتسليم جثامين 4 مصريين توفوا في حريق مصنع بالخرطوم إلى أسرهمانتخابات الجزائر.. مسار تصادمي بين النظام والمحتجين يلوح بالأفق؟إيران تؤكد تطوير علاقاتها الاقتصادية مع سلطنة عماناستطلاع: حزب المحافظين في بريطانيا يعزز تقدمه على حزب العمالماذا يحدث على الحدود اليونانية التركية وأي مخاطر تهدد المهاجرين؟أرملة عمار الشريعي في ذكرى وفاته: "لسه عايش معانا لحد دلوقتي"النشرة الفنية| وفاة مطرب في ظروف غامضة وأول ظهور لنيللي كريم بعد إزالة الورم

برلماني: بند زيادة أجور المعلمين إلى 4 آلاف جنيه موجود لكنه غير مفعل

   -  
قال مصطفى كمال الدين حسين، عضو لجنة التعليم والبحث العلمي بمجلس النواب، إن بند زيادة أجور المعلمين إلى 4000 جنيه موجود لدى وزارة التربية والتعليم، ووافق عليه مجلس الوزراء لكنه لم يفعَّل بسبب عدم وجود ميزانية تكفي لزيادة الأجور.

وأضاف: "لا يجوز ضم المعلمين إلى قانون الخدمة المدنية، لكن لا بد من وضعهم في كادر خاص بهم"، لافتًا إلى أن المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل رفضت تسوية مرتبات المعلمين بالقضاة، حتى لا تساويهم بمن علموهم.

حزب المحافظين: طلاب المدارس ضحية ضعف النظام التعليمي

وأوضح أن المعلم أعلى راتب في دولة العالم لكن للأسف في مصر يتقاضى المدرس 1200 جنيه، الأمر الذي يعبر عن عدم تقدير الدولة إلى المعلم المصري، لافتًا إلى أنه غير معقول ضم مكافآت الامتحانات على الأجر الأساسي للمعلم.

لمطالعة الخبر على جريدة فيتو

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة