غرق شابين بمياه شاطئ البيطاش بالإسكندرية.. والتحريات: تسللوا للبحر ليلًامحافظ الشرقية يطمئن على مصابي حادث حريق «ورشة نجارة الزقازيق»مباحث الأموال العامة تضبط نصّاب الأراضى والوحدات السكنية فى سوهاج«الداخلية»: ضبط 41 شخصا لمخالفتهم قرار« إيقاف أعمال البناء»فيديو .. كارمن سليمان تطرح برومو لينا رقصةالجمهور بعد طرح ألبوم إليسا الجديد: "فرحة العيد"يـاسمين عبدالعزيز تستمتع بعطلتها الصيفية وسط صديقاتهاعـمرو دياب يتصدّر توب أنغامي مع "يا بلدنا يا حلوة"فيديو .. عمر كمال يعد جمهوره بعمل فني جديد في صيف 2020ياسمين صبري تشارك جمهورها بصورة جديدة.. ومتابع: "أم كلثوم في نفسها"تطورات جديدة في حادث تصادم سيارة حمو بيكافي هذا الموعد .. زينب ابراهيم تحيي حفل صوت مصر في الساقيةأغنية شعبية جديدة تجمع بين عبد الباسط والليثى وشيبة فى فيلم "صابر وراضي"فيديو .. إنكانتشن يطرح أحدث كليباته Entrails of the Hag Queenمجانًا .. إنتر يتوصل لاتفاق لضم سانشيز نهائيًا من مانشستر يونايتدتحديد موعد انطلاق الموسم الجديد لبطولة الدوري الإيطاليإلغاء مباراة إنبي والإسماعيلي الوديةالرموز مستهدفة.. عدلي القيعي: إثارة قضية نادي القرن هدفها الشوشرة على تاريخ الأهلياتجهت للعمل في الترويج السياحي.. كابتن الأهلي لـ كرة اليد تكشف لـ صدى البلد سر اعتزالها المبكرويليان يرفض تمديد عقده مع تشيلسي ويوافق على الانتقال لـ أرسنال

مناقشة "حين كانت الأرض قابلة للحياة" لـ محمد غازى النجار بـ الدولى للكتاب

-  

يقيم المركز الدولي للكتاب، ندوة لمناقشة ديوان "حين كانت الأرض قابلة للحياة" للشاعر محمد غازي النجار، الصادر عن الهيئة المصرية العامة للكتاب، في الخامسة والنصف مساء الأحد المقبل.يشارك في المناقشة كل من الشاعر والناقد أحمد بلبولة، رئيس قسم الدراسات الأدبية بكلية دار العلوم جامعة القاهرة، الشاعر والناقد أحمد حسن، الناقد رضا عطية، ويديرها الروائي والقاص سيد الوكيل.

يأتى الديوان فى 120 صفحة، ويضم 32 قصيدة متنوعة فى موضوعاتها وتكنيكاتها الفنية المركبة، مكتوبة بلغة خاصة مكثّفة غنيّة بالرموز والإيحاءات والإحالات، تتوزع بين الخاص والعام.

وجاء على غلاف الكتاب "وعبر رؤية ثورية شديدة الخصوصية ينطلق الشاعر من داخله نحو العالم، مع نزوع قوى لإعادة تشكيله ببناءات مدهشة، عبر تماس واضح مع الثوابت والتابوهات، ومع الطبيعة فى تجليّاتها المختلفة، ومع التراث العربى والعالمى فى صوره المختلفة فنيا أو أدبيا أو دينيا، واضعا صوب عينيه ثالوث الإنسانية الأعظم العقل والحرية والجمال، مع احتفاء كبير بالألم الذاتي، وتركيز على المعاناة الشديدة التى تصيب المرء عند انتزاعه إنسانيته من قبضة الخرافة المتوحشة والتقاليد الفاشية".

لمطالعة الخبر على اليوم السابع

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة