محافظ بنى سويف: أول قرية مصرية تساهم في توصيل الصرف الصحي بنسبة 40%توعية المواطنين بمقار الانتخابات في كفر الشيختوعية 27 ألف و500 سيدة باختصاصات ومهام مجلس الشيوخ والمشاركة في الانتخاباتمواعيد الصلاة في جميع المدن المصرية اليوم 8 أغسطسمحافظ شمال سيناء يقرر صرف تعويضات شهرية عاجلة لأسر بئر العبدبدء امتحانات الدراسات العليا بجامعة طنطا.. اليومرغم الانفجار.. زوجة مصطفى فهمي تحتفل بعيد ميلادههنا الزاهد تنشر صورتين من أحدث ظهور لهارنا سماحة تطرح "تعيشي يا لبنان" قريباقبل ساعات من الصمت الانتخابي.. مستقبل وطن بالإسكندرية ينظم مؤتمرًا حاشدًا لدعم مرشحيه بالمحافظةشوفتك قمر طالع..عمر كمال يشارك جمهوره صورة جديدة من دبيوجع مش هنعرف نداريه.. رضوى الشربيني توجه رسالة مؤثرة للشعب اللبنانيأخبار الفن.. شائعة خطوبة أحمد عز.. تفاصيل مرض محمود ياسين وحقيقة اكتئاب شهيرة.. وعكة صحية لـ فاروق فلوكسبالدراجة البخارية.. أحمد مجدي يروج لفيلمه الجديد الغراببيروت في القلب.. محمد محسن يوجه رسالة دعم للبنانيينبالزي السعودي.. سعد الصغير يروج لعمله القادمسباق سيارات في ستاد الاسكندرية (صور)هاني زادة عن مرتضى منصور: سيفوز في انتخابات الزمالك «وهو قاعد ‏في البيت»رئيس ستاد القاهرة: «كاف» يتجه للسماح بحضور جماهيري بنصف نهائي ونهائي «الأبطال»اتحاد الكرة يبرر رفضه تأجيل مباراة الأهلي والإنتاج بسبب ارتباط الأحمر في أفريقيا

حبيب تونس الجديد!

-  

أظهرت حركة النهضة الإسلامية فى تونس قدرة كبيرة على الحركة والمناورة، وهى ترسم معالم البرلمان الجديد، وكذلك ملامح الحكومة القادمة!.

فالحركة، التى يترأسها الشيخ راشد الغنوشى، فازت بأكثرية المقاعد فى انتخابات البرلمان التى جرت الشهر الماضى، بما يمنحها حق تشكيل الحكومة.. ولكنها عند ممارسة هذا الحق على الأرض واجهت صعوبة بالغة، لأنه حق لا يمكن ممارسته إلا بالتحالف مع عدد من الأحزاب الأخرى، ولأن هذه الأحزاب رفضت وجود «الغنوشى» على رأس الحكومة التى لم تتشكل بعد!.

وبسرعة فكرت الحركة وسحبت اسم «الغنوشى» مرشحًا لرئاسة الحكومة، وطرحته مرشحًا لرئاسة البرلمان، ففاز وصار رئيسًا لبرلمان البلاد بالفعل!.. وبسرعة أيضًا أدركت أن رغبتها الجامحة فى التكويش على المناصب لن تمر على الساسة فى تونس، ولن تسمح بها الأحزاب ولن تقبل بها، فرشحت المهندس الحبيب الجملى لتشكيل الحكومة، وصدر إليه تكليف رسمى بالتشكيل من الرئيس قيس سعيد!.

والحبيب الجملى شخصية سياسية مستقلة من خارج الحركة، وهو دارس الاقتصاد الزراعى، تمامًا مثل عبدالله حمدوك، رئيس وزراء السودان، وكان وزيرًا للزراعة فى مرحلة ما بعد الثورة على نظام حكم الرئيس زين العابدين بن على!.

وبذلك يكون الشيخ الغنوشى قد أرضى نفسه وأرضى باقى الأحزاب!.. أرضى نفسه، لأنه هو الذى جاء برئيس الحكومة الجديد، ولم يرشحه طرف آخر، ثم أرضى سائر الأحزاب بأن سحب اسمه الذى كان يؤرقهم ولا يرتاحون إليه!.

وهو فى الوقت نفسه جاء برجل صاحب خبرة فى العمل الحكومى، ويفهم فى الاقتصاد والزراعة، ويستطيع بالتالى أن يتعامل مع المشكلات التى تواجه المجتمع التونسى فى الوقت الحالى، وغالبيتها مشكلات ذات طابع اقتصادى خالص!.

ولو نجح رئيس الوزراء الجديد فى مهمته، فسوف يكون نجاحه محسوبًا فى ميزان الحركة، رغم أنه من خارجها وليس من بين قياداتها.. فهى تستطيع وقتها أن تنسب نجاحه إليها، وأن توظف هذا النجاح فى الانتخابات القادمة لصالحها.. وإذا لم ينجح فى المهمة ففى إمكانها أن تتحلل من إخفاقه، ويكون مبررها أنها استجابت لاعتراضات الأحزاب، وسحبت اسم رئيسها ورشحت اسمًا سواه!.

وقد يكون اسم رئيس الوزراء المكلف داعيًا فى حد ذاته إلى التفاؤل.. فهو والحبيب بورقيبة يجتمعان على اسم مشترك.. والتوانسة عمومًا يجدون فى سيرة «بورقيبة» ما يبعث على الأمل!.

لمطالعة الخبر على المصرى اليوم