التضامن: 88.2% من الحاصلين على الدعم النقدي تكافل وكرامة سيداتنوال مصطفى : الفقر أشد أنواع العنف ضد النساءالالتهاب الرئوي .. الأعراض والتشخيص وطرق الوقاية .. تقريردار الإفتاء تستقبل وفدًا رفيع المستوى من أئمة علماء كردستان العراقتكريم وزير الأوقاف بمنتدى تعزيز السلم بالإمارات لجهوده في تصحيح صورة الإسلامرئيس دولة نيجيريا يصل أسوان للمشاركة في مؤتمر السلاماليابان تنظم أسبوع الأشخاص ذوي الإعاقةالبيئة: مصر أول دولة فكرت فى أثر تغير المناخ على الإنسانيةوزيرة البيئة تحذر: الاستثمار في المشروعات التقليدية لن يحمي الدول من تغير المناخبعد توقيعه في أبوظبي.. تفاصيل بنود ميثاق «حلف الفضول الجديد» (نص كامل)سعودي يرمي فتاة بالحذاء ويسبّها بسبب كشف وجهها: «يا زانية» (فيديو)أمير الكويت: نشعر بارتياح للخطوات الإيجابية التي تحققت لطي صفحة الماضيالبيت الأبيض: الديمقراطيون يحاولون تقويض ترامب لأنهم لا يستطيعون هزيمته بطريقة مشروعةواشنطن تتخذ قرارًا ضد القنصل السعودي إبان مقتل «خاشقجي»أردوغان: سأرفض جائزة نوبل للسلام حال منحها ليأستاذ علوم سياسية: مصر قاربت وجهات النظر بين حماس وعباس لإجراء الانتخاباتوفاة شخص وإصابة 49 آخرين بإنفلونزا الخنازير في الأردنوزير الداخلية يتفقد استعدادات الأجهزة الأمنية لمنتدى أسوان للسلام والتنميةالنيابة تستعلم عن الشاب.. تفاصيل ضبط فتاة عرضت طفلها للبيع بالهرموزير الداخلية يتفقد الاستعدادات الأمنية بأسوان قبل انطلاق منتدى أسوان للسلام والتنمية المستدامة| صور

«زي النهارده».. بدء محاكمات نورنبرج

-  
محكمة نورنبرج لمجرمي الحرب - صورة أرشيفية

كانت محاكمات نورنبرج من أشهر المحاكمات التي شهدها التاريخ المعاصر، وقد حاكمت في فترتها الأولى، مجرمي حرب القيادة النازية بعد سقوط الرايخ الثالث، وفى الفترة الثانية، تمّت محاكمة الأطباء الذين أجروا التجارب الطبية على البشروعُقدت أول جلسة «زي النهارده»٢٠نوفمبر ١٩٤٥.

واستمرّت حتى ١ أكتوبر ١٩٤٦وعقد الحلفاء جلسات المحاكمات العسكرية في قصر العدل في نورنبرج، وقد تناولت المحاكمات بشكل عام مجرمى الحرب الذين ارتكبوا جرائم بحق الإنسانية في أوروبا، ومن بين الجرائم المرتكبة إنشاء معسكرات الاعتقال للمدنيين الأوروبيين والزج بالمدنيين في تلك المعتقلات التي اتسمت بأسوأ الظروف المعيشية فلم يعبأ النازيون بسلامة المعتقلين ولا بتوفير أدنى سبل الراحة في تلك المعتقلات وكان أقطاب الحلفاء الثلاثة الكبار (الولايات المتحدة الأمريكية، والاتحاد السوفييتى، وبريطانيا) قد اجتمعوا في العاصمة الإيرانية طهران في عام ١٩٤٣.

وقرر رؤساء هذه الدول في قمّتهم معاقبة المسؤولين عن جرائم الحرب خلال الحرب العالمية الثانية وبانتهاء الحرب، تمّت محاكمة ٢٠٠ من قادة الحزب النازى الألمانى في محكمة نورنبرج فيما تمت محاكمة ١٦٠٠ آخرين في محاكمات عسكرية اعتيادية خارج نورنبرج وقام أقطاب الحلفاء الثلاثة بتزويد المحاكم بقاضِ رئيسى وآخر بديل، ومدّع عام. وقد تمكنت فرنسا من حجز كرسى لقاض فرنسى ليصبح القضاة ٤ بدلا من ٣ ولم يكن من حق المتهمين اختيار القضاة! مما جعل الكثير يشككون في نزاهة المحاكمات، خاصّة أن القضاة أتوا من بلدان تضررت بشكل فادح على يد المتهمين النازيين.

ولعلّ انتداب القاضى الروسى«نيكيشينكو»من قِبل الاتحاد السوفييتى أضفى جانباً سلبياً في نزاهة وعدالة المحاكمات. فلم يتوفّر للمتهمين طاقم من المحامين ليتولى مسؤولية الدفاع عنهم، كما صاغ القضاة سلسلة من الاتهامات التي لم تستند إلى أي من الضوابط القانونية لأى من الدول الأربع المشاركة في المحاكمات وكان على رأس قائمة المتهمين الأوائل أربعة وعشرون متهما منهم هيرمان جورينج ويوكايم فون ريبنتروب ورودلف هس وإرنست كالتنبرونر وألفريد روزنبرج وولهلم فرايك ووالتر فونك وفرانز فون بابن وولهلم كايتل وألفرد يودل وكارل دونتز وهانز فريتشه وإريك رايدر وروبرت لى ومارتن بورمان وكانت الاتهامات هي التخطيط والإعداد لجرائم ضد السلم وجرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية.

لمطالعة الخبر على المصرى اليوم

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة