بالصور.. إزالة التعديات على مساحة 400 م2 بمركز إدفو بأسوانمحافظ أسوان يهنئ أبطال القدرات الخاصة لحصولهم على 3 ميداليات ذهبية وفضيةمحافظ الشرقية يفاجئ الوحدة المحلية بملامس ويأمر بفحص أعمالهابالتكريم .. تعليم سوهاج تحفيز العاملين المجتهدين بهاتكريم الفائزين فى مسابقات التربية الاجتماعية بإدارة طنطا التعليميةحملة مسائية لإزالة الإشغالات بمركز شبين الكومتغيير مسمى كلية التعليم الصناعي بسوهاجبالصور.. تحصين 139 ألف رأس ماشية في الدقهليةوكيل صحة سوهاج يشارك في فعاليات "مهرجان التنمية الرياضية المجمع"تغيير مسمي كلية التعليم الصناعي بسوهاج .. تعرف على الاسم الجديدالزراعة: حملات مرورية مفاجئة على مشاتل الخضر والفاكهة للتأكد من مطابقتها المواصفاترئيس هيئة "جودة التعليم": التعلم القائم على الجدارات أصبح توجهًا عالميًاوزيرة البيئة: إنشاء مصنع للتخلص من المخلفات الصلبة بالمنيا بـ70 مليون جنيهالداخلية تنظم زيارات لطلبة المدارس بالمواقع الشرطية لنشر السلوكيات الإيجابيةالأوقاف تعقد جلسة تحضيرية لمؤتمر الشأن العاموزيرة البيئة: زيادة إعادة تدوير المخلفات إلى 500 طن يوميا بالمنياقبل «بنشرقي».. ثنائيات زملكاوية بنكهة أفريقية (فيديو)يورجن كلوب يعلق على أداء صلاح.. ويكشف الكلمة «الأكثر قولًا» في غرفة الملابسأرقام برشلونة x مايوركا: سجل مثالي بـ«كامب نو».. وميسي يحطم رقم رونالدوعبدالعاطي يعلن قائمة أسوان لمواجهة طنطا في الكأس

السيسي: جذب الاستثمارات قاطرة لا غنى عنها لتحقيق التنمية الشاملة بإفريقيا

   -  
السيسي يبحث سبل تعزيز التعاون العسكري مع وزيرة الدفاع الألمانية

أبدى الرئيس عبدالفتاح السيسى سعادته للمشاركة بقمة العشرين وإفريقيا، لما تمثله قضية جذب الاستثمارات من أهمية، مؤكدا أن القمة تعزز التعاون بين ألمانيا والقارة الإفريقية على نحو غير مسبوق.

وأضاف الرئيس، في كلمته بالجلسة غير الرسمية للاستثمار في إفريقيا بقمة العشرين وإفريقيا المنعقدة بالعاصمة الألمانية برلين أن التقييم الأمين للعلاقات المصرية الألمانية يجعل منها مثالا يحتذى به للتنسيق والتشاور السياسى ولبناء الشراكات الاقتصادية والتجارية القائمة على المصالح والمنفعة المتبادلة، فمن ناحية توفر مصر فرصًا استثمارية هائلة جراء ما تحقق من نتائج مشهود بها على صعيد الإصلاح الاقتصادى، إضافة إلى ما توفره كبوابة للنفاذ إلى قارات ومنافذ أخرى.

وأوضح أن الجانب الألمانى بما لديه من خبرات وقدرات مالية وتكنولوجية متميزة، شريك استراتيجى موثوق على أصعدة متعددة، مشيرا إلى أن مبادرة ألمانيا بإنشاء صندوق لتشجيع الاستثمار في إفريقيا تطور مهم لتحقيق الغايات المشتركة.

وتابع الرئيس في كلمته: «إن القارة الإفريقية تمتلك من المقومات والموارد المتنوعة والموقع الجغرافى المتميز جنبًا إلى جنب مع ما لديها من إرادة سياسية ورؤية واضحة المعالم لتنفيذ الإصلاحات وإقامة مشروعات الربط والاندماج الإقليمى وتفعيل اتفاقية التجارة الحرة القارية بما يؤهلها بأن تصبح أحد محركى النمو للاقتصاد العالمى، ومن أبرز وجهات أنشطة الاستثمار وهو ما يؤكد حفاظها على مدار السنوات الأخيرة على كونها واحدة من أسرع المناطق نموًا، واقتران ذلك بارتفاع معدل نمو التجارة البينية وتنامى تدفقات الاستثمار الأجنبى المباشر.

وطالب الرئيس عبدالفتاح السيسى، المجتمع الدولى بتوفير جميع صور الدعم الممكن لدول القارة الإفريقية، لمجابهة تحديات أعباء الديون ومحاربة الفقر والأمراض المتوطنة، وظاهرة تغير المناخ والهجرة.

وأكد أنه يجب «أن نعى حجم ونطاق التحديات المحيطة بنا، ففى الوقت الذي تتزايد فيه حدة التوترات التجارية العالمية، وتتصاعد التوجهات الحمائية، وتتنامى المخاوف من مواصلة تباطؤ الاقتصاد العالمى، فإن دولنا النامية والإفريقية ستكون الأكثر تضررًا من استمرار هذه التطورات السلبية، لاسيما عند الأخذ في الاعتبار التحديات القائمة في الأساس، مثل أعباء الديون ومحاربة الفقر والأمراض المتوطنة، وظاهرة تغير المناخ والهجرة وغيرها، الأمر الذي يستلزم قيام المجتمع الدولى بتوفير جميع صور الدعم الممكن لدول القارة، لمجابهة تلك التحديات».

وأوضح أن قضية جذب الاستثمارات تعد قاطرة لا غنى عنها في تحقيق التنمية الشاملة المنشودة في القارة الإفريقية وتمثل جزءًا لا يتجزأ من مكونات الاستقرار، نظرا لآثارها الإيجابية والعابرة لقطاعات الدولة وبما يصاحبها من فرص لزيادة فرص التشغيل ونقل التكنولوجيا وبناء القدرات فضلا عن إضفاء طابع من الثقة إزاء حالة الاقتصاد ككل وبما يعزز من مساهمة القارة في سلاسل القيمة المضافة للعملية الإنتاجية على المستوى الدولى.

وأضاف الرئيس السيسى أن إدراك هذا التأثير الإيجابى لا ينحصر على المحيط الإفريقى فقط بل تمتد آثاره عبر البحر المتوسط بالجوار الأوروبى في ظل تنامى الطبيعة المترابطة والمتشابكة التي باتت تتسم بها العلاقات الدولية على نحو غير مسبوق وهو «ما يفسر حرصنا جميعا على التحاور وتبادل الآراء بشكل متواصل في مختلف الأطر الدولية».

في سياق مواز، شهدت الجلسة الافتتاحية لاجتماعات قمة مجموعة العشرين وإفريقيا عرض فيلم تسجيلى حول مشروع أنفاق قناة السويس باعتباره نموذجا ناجحا للتعاون بين ألمانيا وإفريقيا.

وبعد انتهاء الفيلم وعرض «مارتن هيرنكنشت رئيس شركة «هيركنشت» الألمانية تفاصيل المشروع، عقب الرئيس السيسى، قائلا: «إن مشروع الأنفاق الذي عرض في الفيلم التسجيلى، استخدمنا فيه أسلوبا جديدا، لأننا قبل ذلك كنا نستعين بشركات عالمية لتنفيذ عمليات الحفر لكن بدعم من شركة «هينكنشت» بتوفير المعدات وتدريب المهندسين المصريين، وتواجدها الدائم معنا أثناء العمل على الأربعة أنفاق وبدأنا في النفق الخامس الذي سيعبر قناة السويس، وأصبح لدينا خبرة بعد تنفيذ حوالى ٣٥ كيلومترًا بشركات مصرية ودعم الشركة الألمانية».

وكشف الرئيس عن أن مصر بدأت في مشروع جديد لتنفيذ أنفاق المترو بواسطة شركات مصرية وبدعم من هيركنشت أيضا، وقال السيسى مازحا لرئيس الشركة الألمانية: «لقد هنأتنى بعيد ميلادى شفهيا وهذا غير كاف، أريد أن تترجم التهنئة إلى تخفيض جديد في قيمة التعاقد».

وكان مارتن هيركنشت، هنأ الرئيس السيسى في مستهل كلمته بعيد ميلاده، مؤكدا أن الجانب المصرى كان حريصا خلال المفاوضات مع شركته على التوصل إلى سعر يرضى الجانب المصرى، قائلا: «وعندما تحدثنا عن موعد الانتهاء من المرحلة الأولى خلال عام ونصف فوجئت بتشديد الرئيس السيسى على ضرورة الانتهاء خلال تسعة أشهر فقط، مبديًا إعجابه بتمكن الشركات المصرية من إنجاز ذلك بالفعل، كاشفا عن تدريب ١٦٠ من الكوادر المصرية حاليا لتنفيذ مشروعات الأنفاق».

لمطالعة الخبر على المصرى اليوم

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة