أسامة ربيع: 27 مليار دولار إيرادات قناة السويس الجديدة منذ افتتاحهاالأول علمي علوم: البيت له تأثير كبير في تفوق الطالبأسامة ربيع: لا يوجد مقارنة بين قناة السويس الجديدة والممر الإيراني..فيديوفيديو| أحمد فلوكس يقتحم مجال الغناءرضوي الشربيني تعلن موعد الموسم الجديد من برنامج "هي وبس"القتل أسهل الأفعال في مملكة إبليس.. والحرب لعنة لن تنتهيالحجار يحتفل بذكرى افتتاح قناة السويس.. ويهدي شعب لبنان أغنية طبطب بروحكنادين نجيم تواصل تصدر تريند جوجل لليوم الثالثالبرنس .. شاهد بوسي شلبي برفقة محمد رمضانماكرون: لبنانيون طالبوني بإعادة الانتداب الفرنسي على بلادهمفي استطلاع للرأي: 50٪ من الأمريكيين البيض يصوتون لصالح ترامب«الصحة العالمية»: نحتاج 15 مليون دولار أمريكي دعما فوريا استجابةً لانفجار بيروتمعرض «كاريكاتير لا» ومناقشة فيلم «جيش الشمس 9» بمكتبة القاهرة الكبرىجوارديولا ضد زيدان.. من أجل ما لم يحدث في تاريخ الفرنسي أو استمرار الأسطورةالمصري: طالبنا اتحاد الكرة بعدم إسناد أي لقاء لنا لـ محمد عادل بسبب "مجاملة"الزمالكلم تفلح محاولات إنقاذها.. غريق جديد بشاطئ الموت في الإسكندرية«تعليم بورسعيد» تناقش الاستعدادات لانتخابات الشيوخ وتظلمات الثانوية العامةالفريق أسامة ربيع يشهد الاحتفال بمرور 5 سنوات على افتتاح قناة السويس الجديدةمواعيد الصلاة في المدن والعواصم العربية والعالمية 7 أغسطسمسابقة فنية لشباب طلائع الشرقية تحت شعار «شرقيتنا»

هدم جدار برلين.. من قسم ألمانيا ومن أعادها للوحدة مرة أخرى؟

-  
عندما بدأ هدم جدار برلين فى 9 من شهر نوفمبر عام 1989، تغير العالم تماما، ودخل مرحلة جديدة فى السياسة العالمية وفى تاريخ النظم العالمية.


خرجت ألمانيا من الحرب العالمية الثانية، منتهية تقريبا، لقد تكالب الجميع عليها، بعد هزيمتها وانتحار هتلر، انقسمت برلين إلى أربع مناطق بعد أن احتلت قوات الحلفاء ألمانيا، فكانت محتلة من قبل كل من الولايات المتحدة وبريطانيا، وفرنسا، والاتحاد السوفيتى والعلاقة بين الاتحاد السوفيتى وغيره من دول الحلفاء الثلاثة تفككت بسرعة، والغلاف الجوى التعاونى لاحتلال ألمانيا تحول إلى شكل تنافسى وعدوانى،  على الرغم من أن التوحيد فى نهاية المطاف لألمانيا كان مقصودا، لكن هناك علاقة جديدة بين قوات الحلفاء تحولت لكى تكون ضد الشيوعية.

وفى أغسطس عام 1961 بنت سلطات ألمانيا الشرقية سورا يفصل برلين الشرقية عن برلين الغربية بطول 155 كيلو مترا وبارتفاع يفوق ثلاثة أمتار، كما أقيمت نقاط للمراقبة الأمنية أشهرها "نقطة مراقبة شارلى".


وظل جدار برلين رمزا لتمزق الجسد الألمانى وعنوانا لتفريق أواصر العائلات الألمانية، وفى أكتوبر من عام 1989، تظاهر عشرات الآلاف فى ألمانيا الشرقية ضد نظامها فى تحركات شعبية، كانت إيذانا بميلاد عهد جديد، إذ أعلنت ألمانيا الشرقية فى التاسع من نوفمبر سقوط الجدار وفتح الحدود.

جدار برلين
هدم الجدار
لمطالعة الخبر على اليوم السابع

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة