أكبر المحميات الطبيعية.. سيوة واحة العيون الكبريتية التى شهدت على تتويج الإسكندر الأكبرضمن الموجة لـ 14.. استرداد 1550 مترا من أراضي الدولة بالغردقةوفد من الصحة يتوجه إلى جنوب سيناء لمتابعة استعدادات تطبيق منظومة التأمين الشاملمؤسسة جالوب: مصر تتقدم في مؤشر القانون والنظام العالمي لعام 2019غرفة الفنادق تحصل على مزايا مهمة لمشاركة أعضائها بالمعارض الدولية.. تعرف عليهارئيس الوزراء يترأس اجتماع المجموعة الاقتصادية.. اليومبالمواعيد والقنوات الناقلة.. مصر الأولمبي وجنوب أفريقيا في نصف نهائي "23 سنة"مصدر: الأهلي سيخوض مبارياته على استاد السلام والقاهرة بعد إغلاق برج العربحوار| صبري فواز يكشف كواليس قيد عائلي.. ويؤكد: أوافق على عمل أبنائي في الفن بشرطبعد ترك طفليهما في بير السلم.. تفاصيل جديدة في أزمة المطرب الشعبي شادي الأمير وطليقتهصورة غير لائقة لممثلة في الجيم تثير الجدل.. والفنانة تردالثأر والمجد يحفزان المنتخب الأولمبي أمام جنوب أفريقيا.. الليلةألمانيا تستضيف إيرلندا الشمالية بـ تصفيات يورو 2020مدافع كوت ديفوار: أتمنى مساندة الجماهير المصرية لنا أمام غانامصطفى محمد يوجه رسالة للجماهير قبل مواجهة جنوب أفريقياهولندا في مهمة سهلة أمام إستونيا بـ تصفيات يورو 2020سيلين ديون بفستان "هوت كوتور" بيج ناعم من دانيال روزبارى.. صور6 أبراج تفضل العزوبية والحرية عن الحب.. إمتى بيغيروا رأيهم؟النفط ينزل وسط مخاوف بشأن محادثات التجارة الصينية الأمريكيةالدولار يتراجع بفعل توقعات الاتفاق التجارى

مبادرة لغتى: نحن لا نريد للغات الأجنبية أن تلغى لغتنا العربية أو تشوهها

-  


قالت مروة الخطيب، إحدى قيادات مبادرة لغتى إن المبادرة هدفها خدمة اللغة العربية، حيث نقوم كل عام بعمل زيارات ميدانية للمدارس، لرفع مستوى اللغة العربية لدى الطلاب بوسيلة ذكية وممتعة من خلال جهاز ذكى، وهذه الطريقة لجذب الطفل نحو التعلم بوسيلة تتناسب مع العصر.


وأوضحت مروة الخطيب، فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع"، أنه يتم طرح مسابقة خلال فعاليات معرض الشارقة الدولى للكتاب بدورته الـ38، بعنوان "كأس لغتى"، وبمشاركة 28 مدرسة خلال المرحلة التأسيسية، ويتم إعداد الأسئلة من قبل وزارة التربية والتعليم، وقيكة الجوائز تصل إلى 10 آلاف درهم، بالإضافة إلى الكأس، والمركز الثانى يحصل على 7 آلاف درهم، والثالث 5 آلاف درهم، وهى جوائز تشجيعية للطلاب والمدرسين وللمدرسة أيضا.

وأضافت مروة الخطيب، متابعة المبادرة من خلال الزيارات الميدانية نرى أن هناك تقدم فى مستوى الطلاب للغة العربية، للحفاظ على الهوية العربية، وهو برنامج يحفز النشء على التعليم بطرق يحبها الطفل عن طريق وسائل التكنولوجيا الحديثة، حيث ينفق على البرنامج مبالغ هائلة فى سبيل الحفاظ على اللغة العربية.

وأشارت مروة الخطيب إلى أن الحديث عن أهمية سيادة اللغة العربية فى بلدها وبين أهلها، لا يعنى مقاطعة اللغات الأخرى وعدم تعلمها، فهذا أمر غير ممكن وليس منطقياً فى زمن العولمة وانفتاح الثقافات ونشأة جيل مدفوع بحب المعرفة والاستشكاف، نحن لا نريد للغات الأجنبية أن تلغى لغتنا العربية أو تشوهها، ونريد أن تكون لنا بصمتنا الفريدة للتأثير فى الثقافات الأخرى وليس التأثر بها، والبصمة الفريدة تعنى اللغة والثقافة والهوية بطبيعة الحال".

أحمد-منصور
لغتى
لمطالعة الخبر على اليوم السابع

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة