مطروح تستعد للاحتفال بعيدها القومي 15 ديسمبر المقبلشيرين عبد الوهاب: خضعت لعملية جراحية.. ولم أتوقع الغناء بهذا الشكل في السعوديةدرة وحلا شيحة.. نجوم الفن في حفل عيد ميلاد خالد سليممحمد على رزق: خالد جلال أبويا اللى بحبهبعد بيان البيت الفنى للمسرح .. أزمات تسببت في تأجيل هولاكو لسنواتمايا دياب تظهر بـ إطلالة جديدة على إنستجرامأخبار الفن .. شيرين عبد الوهاب تكشف عن تفاصيل عمليتها الجراحية.. أمير كرارة يستعد لـ الاختيار.. ونجمات الفن فى عيد ميلاد خالد سليمعبد الحليم قنديل: الجماعة الإرهابية فشلت في تشويه صورة مصر بجنيف .. فيديومدحت قريطم عن حادث وسط البلد: اللي عايز يفرح يحترم القانون والبلد3 خطوات تساعدك فى اختيار الستائر المثالية لبيتك.. عملية وأنيقةمحمد حلمي: طموحاتي سبب رفضي عروض كثيرةالمصري يقرر فتح باب الاختبارات لقبول ناشئين جدد من مواليد 1999- 2001الجماهير سبب ظلم العرجون للأهلي في نهائي أفريقيا 2007.. فيديومحمد حلمي: عاقبت حازم إمام بسبب سكينة باسم وبعدها أجبرت على الاستقالةالإمبراطور .. حارس الزمالك السابق بصحبة حازم إمامنمبر وان .. مصطفى محمد يتصدر قائمة هدافي أمم إفريقيا والأفضل بين اللاعبينالسبكى يكشف محاور خطة تطبيق منظومة التأمين الصحى الشامل بالجمهوريةتكريم وفاء عامر في حفل افتتاح مهرجان الرباط الدوليمحمد حماقي يستبعد المتسابق المصري من فريقه في «The Voice»أخبار ماسبيرو| تكريم مخرج بقناة نايل دراما في مهرجان سينمائي بتوجو

حتى لا نكون «كيب تاون»

-  

ماذا لو وصلنا إلى مرحلة «الفقر المائى الكامل»؟. سؤال يجب أن نطرحه على أنفسنا وبجدية، كنتيجة محتملة - ولو بنسبة ضعيفة للغاية - لاستمرار أزمة بناء سد النهضة الإثيوبى.

السؤال مشروع، حتى لو كانت نسبة تحققه على أرض الواقع ضئيلة، ولهذا وجدتنى أستدعى مثل كثير ممن لديهم ذاكرة إخبارية قوية، تجربة «كيب تاون» الجنوب إفريقية منذ نحو عام ونصف العام، عندما ضربتها ظواهر مناخية نادرة تمثلت فى شح الأمطار على مدار 3 سنوات، تسببت فى تدنى مناسيب مياه السدود، وبالتالى قلت حصص استهلاك الأفراد، بل خاف سكانها من أن تصبح أول مدينة فى العالم يتم قطع المياه عنها بالكامل.

لكن ما حدث كان النقيض، حيث نجحت «كيب تاون» فى تفادى الكارثة من خلال الحيل التكنولوجية لاستغلال مكامن المياه الجوفية وتحلية مياه البحر. وهذا يرجع إلى حد كبير إلى واحدة من حملات الحفاظ على المياه المتاحة فى المدينة، كانت الأكثر حماسة من أى وقت مضى.

خلال فترة قلل سكان «كيب تاون» استخدامهم للمياه لأكثر من النصف، من 1.2 مليار لتر فى اليوم فى العام 2015، إلى ما يزيد قليلًا على 500 مليون لتر فى منتصف 2018، وهو معدل قياسى بالطبع لم تصل إليه مدينة غيرها.

إذن، الأزمة كانت فى إدارة الموارد، حيث إن الفقر المائى الذى تعانى منه كيب تاون وعدد من المدن الأخرى فى العالم يعود إلى أن الكثير من المناطق حول العالم قد وصلت إلى ما يعرف بـ«حد الذروة المائية»، حيث تم استهلاك كل موارد المياه المتاحة والمتجددة ولا تتوافر موارد جديدة تقليدية.

الأزمة كانت فى إدارة الموارد، وهو ما يجب أن نؤمن به كمصريين - سواء وصلنا إلى المرحلة الحرجة أم لم نصل.

لابد من تغيير ثقافة الاستهلاك. لابد من اكتساب مفاهيم واضحة لسياسة ترشيد المياه، مثلما فعلت المدينة الإفريقية، بل تفعل كل المدن التى واجهت نفس المصير. لابد كذلك من حلول خارج الصندوق، مثل التنقيب أكثر عن المياه الجوفية، وكذلك التوسع فى مشروعات تحلية مياه البحر.

لابد ألا نتجاهل التحذيرات المتكررة من خبراء المناخ والمتخصصين، حتى نكون مستعدين لأسوأ الظروف، والتى إن لم تأت، فإنها ستعود بالفائدة على مصر.

هذه أمنياتى لأمر «علمى وعملى» محتمل، حتى لو كان التوقع أن تحل أزمة سد النهضة سياسيًا.

menawy@gmail.com

لمطالعة الخبر على المصرى اليوم