بالفيديو - أوكوي يقود أوغندا لتجاوز مالاوي في تصفيات إفريقياأسماء ضحايا حادث سقوط برج كهرباء في أوسيم"الداخلية" تُكرم المتفوقين دراسيًا من أبناء شهداء الشرطةبأسلوب كسر القفل.. سقوط تشكيل عصابي لسرقة المتاجر في المعصرة"كمين الساحل" ينهى هروب عامل من دفع 6.5 مليون جنيه غراماترجال الشرطة بالغربية ينظمون حملة للتبرع بالدممباحث الإسكندرية تفك لغز مقتل عجوزالداخلية توجه قوافل لتوزيع المساعدات العينية على المواطنينالقبض على شخصين بحوزتهما أستروكس في السلامحبس المتهمين بالتنقيب عن الآثار 4 أيام في قناسقوط عناصر تشكليين عصابيين ارتكبوا 13 واقعة سرقة في سوهاجعقب سماع مرافعات محامي الطرفين | انتهاء جلسة محاكمة المتهمين بقتل البنامحافظ الجيزة يوجه بتقديم الرعاية الصحية لمصابي حادث سقوط برج كهرباء أوسيم22 ديسمبر | النطق بالحكم في قضية مقتل محمود البنامصدر قضائي: جلسة إعلان الحكم في قضية محمود البنا ستكون علنيةالمنيا تطالب بـ 11 مليون جنيه للمرحلة الثانية لتطوير بقيع مصرالأقصر بلدنا بلد سواح.. إطلاق مبادرة مكانك يهمنا لنظافة باركينج الحنطوروادي بلا فساد .. تفاصيل مبادرة جديدة للمكافحة بالوادي الجديدبسبب ندرة الأمطار.. أهالي مطروح يؤدون صلاة الاستسقاءمصر للطيران توقع اتفاقية شراكة مع بوينج في مجال الدعم الفني

«زي النهارده».. انقلاب عسكرى في الصومال بقيادة سياد برى 21 أكتوبر 1969

-  
سياد بري - صورة أرشيفية

كان محمد سياد برى الرئيس الثالث للصومال بعد الاستقلال، ويذكر له معارضته للمقاطعة العربية لمصر بعد كامب ديفيد، وهو مولود فى 6 أكتوبر 1919 بدأ حياته جنديا حتى وصل لرتبة جنرال وقائدا للجيش، وقد جاء للحكم إثر انقلاب عسكري غير دموي قام به «زي النهارده» في 21 أكتوبر 1969 ووصل إلى سدة الرئاسة بعد اغتيال الرئيس الشرعى للبلاد، على يد إسلاميين مما تسبب في حالة تمرد بين العشائر، وبوادر نزاعات قبلية؛ وفشل البرلمانيون في اختيار رئيس جديد فقام فقام بانقلابه هذا وقام بإقصاء البرلمانيين والأحزاب المتنازعة واستأثر هو بالرئاسة وألقي القبض على العناصر التكفيرية والمعارضة التي تميل للقبلية أو تسعى لتأجيج الفتن للحصول على المناصب؛ وكان منهم أفراد بالحكومة وقام بإلغاء الدستور وحل البرلمان وأعاد تسمية البلاد باسم جمهورية الصومال الديمقراطية الشعبية وكان قد تبنى النظام الشيوعى الماركسى وأصدر قرارات بحلّ الأحزاب السياسية المعارضة واتسم عهده بحكم الرجل الواحد، وواجه حركات التمرد في الصومال بالقبضة الحديدية للجيش وأجهضها وخاض حربا مع جارته إثيوبيا لاستعادة إقليم أوجادين ولكن انتصاراته تحولت إلى فشل بعد تدخل الاتحاد السوفيتى وكوبا واليمن الجنوبى، كما قمع الجماعات الإسلامية وأصدر قرارات الإعدام لمعارضيه غير أن نظامه أنجز مشاريع مهمة مثل إنشاء شبكة بنوك وأسواق تجارية في المدن الرئيسية وإقامة الصناعات الأساسية وفى عهده انضمت الصومال لمنظمة المؤتمر الإسلامى في 1970وللجامعة العربية في 1974 وربط المدن الرئيسية بشبكة طرق وأنشأ المدارس والمراكز الطبية والاتصالات إلى أن انهار نظامه في 26 يناير 1991 إثر تمرد قبلى غادر نيجيريا وتوفى في 2 يناير 1995.

لمطالعة الخبر على المصرى اليوم

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة