خبر في الجول – المصري يبدأ عملية التجديد لثنائي الفريقنهائي كوبا ليبرتادوريس في بيرو.. عودة بعد 22 عاما من الغيابأبو ريدة يهنئ المنتخب الأولمبي بالتأهل للأولمبيادبيكسبوا فلوس من الـ "لايك".. تعرف على أغنى نجمات انستجرام الروسياتمفيش ست وحشة بس فيه ميكب غلط.. المكياج يحول سيدات إلى ملكات جمال.. صورالرى تنظم ندوة لتوعية طلاب مدرسة بالوراق حول ترشيد المياه.. صورالمهندسين: مساعٍ لتحويل النقابة إلى رقمية تخفيفا للعبء عن الأعضاءصحفي إثيوبي: الإعلام المصري نجح في نقل صورة مصر للعالم.. صورالمهندسين: أكثر من 5000 مخالفة بناء على مستوى المحافظاتفايق يستقبل وفدا صينيا من مؤسسة حقوق الإنسان للتنميةالأنبا باخوم يتفقد مدرسة الملاك ميخائيل والرحمة بالإسكندريةالكنيسة المارونية بـ مصر الجديدة تستقبل رفات القديسة تريزاضاحى: المشروعات الاقتصادية بقناة السويس تقوم على سواعد المهندسين المصريينقافلة نور العيون لـ روتاري مصر تجري 70 عملية جراحية بأسوانالصحفيين العرب: تصريحات وزير الخارجية الأمريكي عن المستوطنات تتعارض مع القانون الدوليأهم الأخبار.. تفاصيل جديدة عن السيارات الكهربائية.. ورد مرتضى منصور على إقامة السوبر في قطر«قصر السينما» يكرم نبيلة عبيد الأحد المقبل«غرف عزل وفصول معقمة».. إجراءات للوقاية من الالتهاب السحائي في مدارس القاهرةتفاصيل ما حدث داخل فصل «طارق».. الطالب ضحية مدرس «كان فاكره بيهزر» (فيديو)وزير التعليم يصدر تعليمات مشددة لمحاربة التنمر في المدارس

بلاها سوسو خد فيفى

-  

أكيد معظمنا شاهد مسرحية سك على بناتك للفنان الكوميدى العظيم الراحل فؤاد المهندس. والذين لم يشاهدوها هى بإيجاز عبارة عن أسرة مكونة من أب وثلاث فتيات يريد الأب أن يزوجهن ويرتاح ويأتى عريس ويعرض الأب عليه إحدى البنات ليتزوجها ويتمنع العريس فيعرض عليه الأب ابنته الثانية.

تذكرت هذا المشهد وأنا أسمع وأقرأ أنه تم استبدال مباراة الأهلى والزمالك بمباراة الزمالك والمقاولون، وأيضا استبدال مباراة المقاولون أمام فريق آخر، حقيقى مش فاكر هو مين.

ما هو بصراحة حاجة تلخبط وبعد ما كان عندنا أمل فى انتظام الدورى، كما صرح رئيس وأعضاء اللجنة.. لكن الحكاية عايزه مجهود وخبرة وعدم تسرع واندفاع وتصريحات نارية.

ولكن للحق نجحت اللجنة فى تغيير سوسو بفيفى وتغيير ميمى برضه بأى واحدة، أنا بصفق لهم على ذلك وأكيد هيتعرضوا لمثل هذا الموضوع تانى وتالث.

■ تجربة المنتخب الأول الأسبوع الماضى أمام بتسوانا من المؤكد أنها كانت مفيدة لحسام البدرى وجهازه، ورغم ضعف الفريق المنافس، فإنه بلا شك وضع تصورًا، وبدأ التشكيل الذى سوف يخوض به مباراتى كينيا وجزر القمر يتضح أمامه.

أتمنى أن ينحى الكابتن حسام الأسماء من أمامه وتكون عوامل السن واللياقة والمهارات والالتزام وغيرها من الأمور الفنية هى المعايير التى تحدد المنضمين إلى منتخبنا القومى الأول.

كلى ثقة فى الكابتن حسام، وهو جاء وتحمل المسؤولية فى وقت صعب وقصير. وأيضا فى فترة للأسف العناصر البشرية المهارية قليلة جدا. كان الله فى عونه وتمنياتنا له بالتوفيق.

لمطالعة الخبر على المصرى اليوم