النياية تكشف أسباب حفظ التحقيق في الاتهامات الموجهة لـ"فتاة العياط"محافظ المنوفية يكرم الفائزين بجائزة مصر للتميز الحكومياجتماع مجلس أباء وأمناء إدارة المنشاه التعليميةمعهد أورام سوهاج يحتفل بالمولد النبوي الشريف«أبوتلات» قنبلة موقوتة تهدد بكارثة فى الإسكندريةسيارات النصف نقـل تفرض سيطرتها على مرور الشرقيةحبس عاطل ضبط بكيلو بانجو بمنطقة السحر والجمالصور .. بدء فاعليات برنامج الإسعافات الآولية والحقن لمجلس الشباب المصري بالغربيةعسكورة يرأس لجنة تحكيم برنامج ” نيوتن ـ مشرفة للعام الثالث"إحالة 11 موظفا للتحقيق ورفع 130 من تراكمات القمامة بالمحموديةموانئ دبى العالمية توقع مذكرة تفاهم لتطوير منطقة اقتصادية حرة فى ناميبياترامب يجدد دعوته لأسعار فائدة سلبية فى أمريكاسعر سلة أوبك اليومى يسجل 62.26 دولار للبرميليارب تلطف ببلادنا.. لطيفة توجة رسالة للشعب التونسي بعد موجة السيول والفيضاناتالسبت.. عروض نادي السينما المستقلة بإبداع الإسكندريةياسمين صبرى رقم واحد على يوتيوبأسامة عبدالعزيز: النظام التركى أصبح فى وضع حرج للغاية.. فيديوبعد حفظ التحقيقات.. والد فتاة العياط: أشكر القضاء النزيه العادل.. فيديوأحمد موسى: فتاة العياط لن تعاقب ولا وجه لإقامة الدعوى الجنائية.. فيديوأول تعليق من فتاة العياط بعد قرار النائب العام بعدم إقامة دعوى جنائية ضدها.. فيديو

المناورة الكبرى

-  

بصرف النظر عن مستقبل الصراع القومى المحتدم بين الأكراد ودول المنطقة: عرب وفرس وأتراك، خاصة مع الأخيرة، فإن ما جرى الأسبوع الماضى، عقب الغزو التركى للأراضى السورية، من مناورات عسكرية وسياسية وأوراق ضغط، دل على أن معركة كبرى جرت فى ساحة السياسة أكثر من ساحة المعارك، وأن الطرف الأمريكى على غير العادة أدارها بمهارة كبيرة.

ورغم هزيمة المشروع السياسى لتركيا فى سوريا والذى قام على دعم فصائل عسكرية مسلحة تكفيرية وغير تكفيرية من أجل إسقاط النظام بالقوة المسلحة، وشاركها فى ذلك دول عربية أخرى، ومع ذلك فهى الدولة الوحيدة من بين الدول الخاسرة فى سوريا التى حافظت على تأثيرها الإقليمى فى مواجهة الأطراف الأخرى (روسيا وإيران) وهذا ما انعكس على مفاوضات يوم الخميس الماضى بين الرئيس التركى ونائب الرئيس الأمريكى (كلاهما متشدد) والتى استمرت لأكثر من 5 ساعات.

ورغم التجهم الذى خيم على أجواء الاجتماع وتوقع الكثيرين فشله إلا أن أمريكا نجحت فى أن تفرض وقف إطلاق النار على الأتراك فى مقابل ضمان انسحاب القوات الكردية لمسافة 20 ميلا من الحدود التركية، وأيضا رفع العقوبات عن أنقرة.

والحقيقة أن التصعيد الذى شهدته المنطقة، طوال الأسبوع الماضى، خاصة بين الجانبين الأمريكى والتركى، كان يدل على أنهما وصلا إلى نقطة اللاعودة، والحقيقة أن الضغوط التى مارستها أمريكا واستجابة الجانب التركى دلت على مستوى من إدارة الصراعات السياسية لا يقوم مطلقا على الصراعات الصفرية التى نعرفها فى العالم العربى بالشعارات وليس فى الواقع والفعل.

وقد قام الرئيس الأمريكى بمناورة كبرى جعلتنى لأول مرة أبدى إعجابا بأدائه (وأعتقد ستكون الأخيرة)، فقام بسحب القوات الأمريكية من المناطق الكردية، وكتبت وكتب غيرى منتقدا هذه الخطوة، فى حين أثبت الواقع أن ترامب امتلك ورقة ضغط كبيرة على الأكراد بسحب قواته (ونفعت) حين ساهمت فى إقناعهم بعد ذلك بضرورة وقف إطلاق النار، كما أن فرضه عقوبات اقتصادية على تركيا كان ورقة ضغط كبيرة على تركيا واقتصادها المأزوم (ونفعت).

اتفاق الخميس الماضى يقول إن ترامب، رغم خطابه المتطرف وتقلباته السياسية، وعدائه للحقوق الفلسطينية، إلا أنه قام بمناورة كبيرة لم يكن سحب قواته تسليما للروس ولا للأتراك، إنما كان مناورة للضغط على الجميع، وربما شجعت الأتراك للدخول إلى سوريا حتى فوجئوا بالضغط الأمريكى الكاسح فرضخوا له.

يقينًا هناك دروس يجب أن نتأملها فى عالمنا العربى لتزايد أدوار الآخرين فى بلادنا وحالة الضعف التى جعلت أمر بلد عربى عظيم مثل سوريا مرتهنا بدول غير عربية (تركيا وإيران)، وأن مواجهتهم لا يجب أن تكون بالرفض فقط، إنما ببديل وحضور عربى حقيقى.

حقنت هذه الخطوة دماء أبرياء كثيرين، والنصر لشعب سوريا الكريم.

amr.elshobaki@gmail.com

لمطالعة الخبر على المصرى اليوم