غضب وتلويح بالانسحاب في الدرجة الثانية لعدم إجراء المسحات.. واتحاد الكرة يردحارس خيتافي: سنقاتل حتى الموت أمام إنترإلغاء ودية الإسماعيلي مع الإنتاج الحربيكرة سلة - مسحات طبية للحكام قبل استئناف النشاطلا وجود لـ رونالدو.. رسميا - رابطة الدوري الإيطالي تعلن الجوائز الفردية.. ديبالا الأفضلارتفاع جماعي لمؤشرات البورصة بختام تعاملات اليوم"الغد" يحث المواطنين على المشاركة بقوة في انتخابات الشيوخ«تشريعية النواب» توافق على إضافة مادة لقانون العقوبات لتعريف التنمر وتحديد عقوبتهالصحة السعودية: 1342 إصابة جديدة بـكورونا و1635 حالة شفاءالأردن تأجيل فتح مطار الملكة علياء الدولي ليوم غد الأربعاء4 هدايا.. مفاجأة عدد أغسطس من مجلة علاء الدينبرقم الجلوس.. تعرف على نتيجتك فى الثانوية العامةقائمة بأسعار ومواصفات أكثر 5 سيارات SUV مبيعًا بمصر في 2020الزمالك: لم نستقر على موعد مباراة الرجاء.. وننتظر عودة أوناجم وبنشرقي خلال 48 ساعةتقرير: هل يعود أكرم توفيق للأهلي؟صدقي: تجديد إستعاردة ماهر ومحسن مؤجل لنهاية الموسمصدقي: تجديد إستعاردة ماهر ومحسن مؤجل لنهاية الموسمالمدرب الأفضل.. ليفاندوفيسكي يختار بين كلوب وجوارديولااعتزال إيكر كاسياسالجنايني: طاقم أجنبي لإدارة مباراة القمة.. ولا رجعة بشأن عقوبة كهربا وعاشور

مبارك فى ماسبيرو!

-  

أتمنى لو أن الذين يعنيهم الأمر فى البلد قد أخذوا شهادة مبارك على نصر أكتوبر، ثم أذاعوها من خلال القناة الأولى فى ماسبيرو، ليراها ويسمعها كل مصرى ومعه كل عربى!.. فماسبيرو ملك للمصريين جميعًا، وكذلك لملايين من العرب نشأوا يتابعون منه أخبار المحروسة!.

إن الرجل لا يتكلم فى السياسة أيامه، ولا أيامنا، ولكنه يتحدث فى نصر عربى مجيد، كان هو شاهدًا عليه، ومشاركًا فى صناعته، وصاحب دور رئيسى فيه.. وهو دور ليس من الممكن إنكاره، ولا التشويش عليه، ولا الحط من شأنه، وحجمه، ومساحته!.

وعندما أقول إن النصر كان نصرًا عربيًا، فإننى أقصدها.. فالكويت أرسلت لواء اليرموك يقاتل إلى جانب الجيش المصرى، وقدمت ١٢ شهيدًا، نشرت الصحف الكويتية أسماءهم جميعًا قبل أيام.. والجزائر بادرت وطلبت من السادات أن يحدد ما يريده منها وقالت إنها مستعدة تمامًا.. وقد روت الشاعرة الجزائرية حبيبة محمدى فى مقالها فى هذه الجريدة قبل أسبوع كيف أن الرئيس هوارى بومدين طار إلى موسكو يدعو السوفييت إلى توريد الدبابات إلى القاهرة ويكتب لهم شيكًا على بياض!.. والملك فيصل بن عبدالعزيز كان قد راح يؤسس لموقفٍ خالدٍ اتخذه من الرياض، فكان ولا يزال موقفًا مذكورًا للسعودية فى توظيف سلاح النفط للصالح العربى!.

وكانت مواقف الدول الثلاث كأنها قطرة ماء تستطيع أنت من مذاقها أن تتعرف على مذاق البحر كله، من المحيط الأطلنطى إلى الخليج العربى!.. وبقدر ما كانت الهزيمة فى يونيو ١٩٦٧ هزيمة عربية كان النصر فى ٦ أكتوبر ١٩٧٣ عبورًا عربيًا من شاطئ العار إلى شاطئ المجد!.

ولم يكن مبارك وهو يقدم شهادته على اليوتيوب يريدها لأسرته، ولا لأهله، ولا لأقاربه، ولكنه يرغب فى أن تكون حاضرة فى عقل كل فرد من الجيل المصرى الجديد، ومعه الجيل العربى بالقدر نفسه، لعل كل واحد يكون على يقين من أن أحفاد الذين صنعوا نصرًا بحجم ما حدث فى أكتوبر يمكن أن يصنعوا النصر فى حياتهم المعاصرة.. وأكثر!.

وإذا كانت المعلومات تقول إن فيديو مبارك حقق ٤٣٠ ألف مشاهدة.. فهذا الرقم فى ظنى ليس كافيًا بالمرة.. إننى أريد أن يشاهده عشرات الملايين، من مسقط فى عُمان أقصى جنوب الشرق إلى طنجة فى أقصى شمال الغرب، مرورًا بالقاهرة فى القلب من محيطها العربى!.

شهادة مبارك ليست شيئًا يخصه، ولكنها شهادة على الحدث الأكبر فى تاريخنا المعاصر، وهى من طيار مقاتل محترف، وليست من عابر سبيل.. وهذا ما يقتضى إتاحتها من فوق شاشة ماسبيرو على أوسع نطاق!.

لمطالعة الخبر على المصرى اليوم