أعراض سرطان الرحم.. منها فقدان الوزن وصعوبة التنفسصور.. انتشار الذباب بكفر الشيخ وحملات "مكافحة الحشرات" تجوب القرىبيت المعمار المصرى ينظم ندوة "اختبارات القدرات لتعليم المعمارى".. الثلاثاءمسلسل Brooklyn Nine-Nine للموسم الثامن على شبكة NBCوصول برنامج التوعية الأسرية بمركز الأزهر للفتوى الإلكترونية للسويس اليوماليوم.. الأوقاف تنظم ندوة علمية بعنوان «نبي الرحمة» بالدقهليةالأرصاد الجوية تعلن طقس اليوم الإثنين وتصدر بيانا بدرجات الحرارةعمر مروان: لا يوجد سجين رأي في مصر.. وليس كل تّغيب اختفاء قسريالتعليم: خطة تطوير المدارس الفنية هدفها خريج ينافس فى سوق العمل الدوليةالمنتخب يواجه جزر القمر بتصفيات أفريقيا تحت شعار "لا بديل عن الفوز"اليوم.. محاكمة المتهمين باغتيال مدير أمن الإسكندريةالاستماع للشهود في مصرع ربة منزل تحت عجلات قطار بالعياطضبط 122 ألف قطعة "كيك وشيكولاتة" منتهية الصلاحية في الجيزةلكل اسم حكاية.. أبو المطامير اتخذها الرومان مقرًا لتخزين الغلالوداعا للزحام بجسر السويس .. القاهرة تنقل الباعة الجائلين لـ سوق الجراج.. شاهدبشرى سارة للعاملين بمحافظة الفيوملكل اسم حكاية .. قصة قرية الحمراوين بالبحر الأحمر وعلاقتها بالناقة الشاردة"السامبا" تنهي المغامرة المكسيكية وتتوج بلقبها الرابع في مونديال الناشئينانهيار صابرين من البكاء على الهواء بعد خلع الحجاب: "سيبوني في حالي بقى" (فيديو)صابرين تتلقى أغرب رسالة بعد خلع الحجاب.. تعرف عليها (فيديو)

ما الذى يريده هذا الرجل؟

-  

كثيرون جدا فى أوروبا وإفريقيا والعالم كله لايزالون يتساءلون عما يريده جيم راتكليف من الرياضة.. فهذا الملياردير البريطانى مالك مجموعة إينيوس العالمية للصناعات البتروكيماوية أنفق منذ أيام عشرين مليون دولار حتى يتمكن العداء الكينى كيبتشونج من قطع سباق للماراثون فى مدينة فيينا فى أقل من ساعتين للمرة الأولى فى التاريخ.. فكيبتشونج هو صاحب الرقم القياسى لسباقات الماراثون، والفائز أيضا بالميدالية الذهبية للماراثون فى الدورة الأوليمبية الأخيرة فى ريو دى جانيرو.. ورغم ذلك بقى كيبتشونج يأمل ويحاول أن يكسر حاجز الساعتين.. ولما كانت مجموعة إينيوس هى التى ترعاه، فقد قرر راتكليف إنفاق كل هذا المال ليحقق العداء الكينى ما يحلم به.. وبالفعل، نجح كيبتشونج فى كسر الساعتين وجرى 42 كيلومترا و195 مترا فى ساعة واحدة و59 دقيقة و40 ثانية.. وفوجئ بالملياردير نفسه ينتظره عند خط النهاية ويحتضنه ويهنئه.. ولولا اسم إينيوس على القميص الذى ارتداه كيبتشونج أثناء السباق ما عرف أحد علاقة راتكليف بما جرى.. فرغم العشرين مليون دولار لم يتحدث راتكليف لأى أحد عما قام به، رغم أنه كان يستطيع أن يصبح حديث الجميع فى النمسا وأوروبا والعالم كله.. واكتفى بأن يقول للصحفيين الذين تجمعوا عند خط النهاية إنه إذا كان يكسب المليارات، فما المانع من إنفاق القليل على الرياضة؟!.. ولا يرعى الملياردير البريطانى هذا العداء الكينى فقط، إنما يرعى أيضا أشهر فريق لسباق الدراجات وبنى قارب بريطانيا للسباقات البحرية.. وإلى جانب ذلك، فهو يملك نادى لوزان السويسرى لكرة القدم، وأيضا نادى نيس الفرنسى، الذى تعهد راتكليف بتطويره ليلعب قريبا فى دورى أبطال أوروبا.. وألعاب ورياضات أخرى كثيرة دون أن يهتم راتكليف بأى دعاية لنفسه، أو أن يعرف الناس والإعلام أنه هو الذى يقف وراء كثير من الانتصارات الرياضية الأخيرة.. وهو ما دفع أكثر من صحفى أوروبى للتفتيش عن حقائق وأهداف هذا الملياردير البالغ من العمر 66 عاما، ولا يزال يتصدر قائمة أغنى أغنياء بريطانيا بـ 18 مليار جنيه إسترلينى، ويقيم فى شقة متواضعة فى مدينة مانشستر، ويملك مجموعة إينيوس التى يعمل فيها 18 ألف رجل وامرأة.. ولم يجد هؤلاء الصحفيون فى النهاية إلا حقيقة واحدة، هى أن راتكليف يحب الرياضة دون أن ينوى استغلالها من أجل أى شهرة أو دعاية.

yaserayoub810@gmail.com

لمطالعة الخبر على المصرى اليوم