عفريت ساعد فى إنشاءها.. حكاية قناطر إسنا القديمة فى عهد عباس حلمي.. صورتوقعات الأرصاد لحالة الطقس ودرجات الحرارة المتوقعة خلال الـ48 ساعة المقبلةالأرصاد: يمكنكم ارتداء الملابس الشتوية في هذا اليوم (صور)أخبار التوك شو.. حقيقة وصية هيثم زكي وتبرعه بـ 50 مليون جنيه.. أول رد لـ صابرين بعد خلعها الحجابعيار 18 يسجل 557 جنيها للجرام.. أسعار الذهب اليوم الاثنين 18 -11-2019.. فيديودرجات الحرارة المتوقعة بالمحافظات اليوم الاثنين 18-11-2019 .. فيديومواعيد القطارات المتجهة من القاهرة إلى المحافظات اليوم .. فيديوأسعار الخضروات والفاكهة في مصر اليوم الاثنين 18 -11- 2019أسعار العملات الأجنبية والعربية اليوم الاثنين 18 -11- 2019 .. فيديوأغنية Money لـ محمد رمضان تكسر حاجز المليون مشاهدة.. فيديوأخبار الرياضة ليلا.. الزمالك يحسم مصير مصطفى محمد.. نجم الأهلي: البدري ليس لديه خبرة في تدريب المنتخباتطريقة عمل العدس الأصفر بالزنجيلحريق يلتهم أحد المراكز التجارية بالزقازيق دون إصاباتمحافظة القاهرة تخلي الألف مسكن من الباعة الجائلين.. وتنقلهم لـ"سوق مصر" بالجراجتعرف على أهداف قمة مجموعة العشرين وإفريقيا وعدد مشاركات مصر فى 8 نقاطعبد الحميد بسيونى يطالب البدرى بثبات تشكيل المنتخب أمام جزر القمرالزمالك يستبعد عودة كاسونجو إلى التدريبات قبل انتقالات ينايرحمدي فتحي يسافر الى المانيا اليوم لاجراء جراحة "غضروف الركبة"إنجي المقدم: سعيدة بمشاركتي في "صاحب المقام"حقوقي: 111 دولة أشادوا بتقرير حقوق الإنسان في مصر

كيف ضيع العدوان التركي الآمن والأمان في شمال سوريا؟

   -  
العدوان التركي شمال سوريا

كتبت- هدى الشيمي:

قالت شبكة "سي إن إن" مع سقوط أول قنابل العدوان التركي على بلدة راس العين، شمالي سوريا، جمع الأكراد السوريون ممتلكاتهم الثمينة وفرّوا من منازلهم. وبعد فترة وجيزة، اختنقت حركة السير والمرور على طول 10 كليومترات جنوباً، للابتعاد عن الحدود التركية.

وفي خضم الفوضى، قالت الشبكة الأمريكية: كان هناك العديد من المظاهر التي توضح كيف تحولت المنطقة التي كانت في إحدى الأوقات الأكثر أماناً في المنطقة، إلى منطقة حرب في غضون عدة أيام. ومن بينها امرأة تدفع ابنها المشلول الجالس على كرسي مُتحرك في محاولة للهروب من القصف.

أربك مشهد المرأة وابنها القعيد الجميع في راس العين إلا أنهم لم يتمكنوا من مساعدتها، قال أحد سكان البلدة للشبكة الأمريكية، وهو مُحامٍ لم يكشف عن هويته، إنه كان يسابق الزمن في هذا الوقت، يرغب في وضع كل أطفاله في السيارة لمغادرة المنطقة بسرعة.

وفقًا للأمم المُتحدة، فإن مصير هذه المرأة ونجلها مجهول حتى الآن. وحسب سكان البلدة، الذين نزحوا إلى مناطق متفرقة هاربين من القصف والعدوان التركي الذي بدأ الأربعاء قبل الماضي، فإنه لا يزال في راس العين العديد من المُسنين والمُقعدين والعاجزين الذين لا يستطيعون المغادرة رغم ما تشهده المنطقة من أهوال.

قالت الشبكة الأمريكية إن شمال سوريا كان ملجأ لكل الفارين من المناطق المنكوبة جراء الصراع الدائر في البلاد. وأوضحت أن قبل العدوان التركي كانت هذه المنطقة الحدودية موطناً لحوالي 650 ألف شخص، وفقاً لمنظمة إنقاذ الطفولة.

والآن بعد شن تركيا لعدوان عسكري في المنطقة الحدودية شمال شرق سوريا، يجد هؤلاء الأشخاص أنفسهم مُشردين ويبدأون موجة جديدة من النزوح في بلادهم.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بنزوح أكثر من 300 ألف مدني في شمال شرق سوريا منذ العدوان التركي. وحسب مسؤول أمني في كردستان العراق، فإن أكثر من 1700 سوري وصلوا إلى المنطقة منذ الأحد الماضي.

أكدت قوات سوريا الديمقراطية (قسد)، الخميس، سقوط 20 قتيلا و48 جريحاً خلال 24 ساعة من الاشتباكات مع القوات التركية. وقالت الإدارة الذاتية الكردية إن الغزو التركي قتل 218 مدنياً بينهم أطفال ومسعفون.

كما ألقى التغيير الذي شهده شمال سوريا بظلاله على منظمات الإغاثة الدولية، وبات يعرقلهم ويمنعهم عن أداء مهام عملهم. قال كارل شمبري، المستشار الإعلامي للمجلس النرويجي للاجئين في الشرق الأوسط، إن المنظمات تقيم ما إذا كان من الآمن أن تستمر في أعمالها في المنطقة أم لا؟.

وأوضح شمبري أنه جرى إخلاء معسكرات النزوح بأكملها بسبب تصاعد العنف في المنطقة، مُشيرًا إلى أن عمليات الانتقال عبر الحدود أصبحت أصعب من أي وقت مضى.

حسب "سي إن إن"، فإن عددا محدودا للغاية من المجموعات والمنظمات الإغاثية هي القادرة على العمل ولكن في نطاق محدود، مثل مؤسسة بارزاني التي تتخذ أربيل مُقرًا لها، وأرسلت قافلة مساعدات إنسانية إلى المنطقة.

لمطالعة الخبر على مصراوى

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة