علي عبد العال مهنئا غادة والي بالمنصب الأممي: يرجع لسجلها الحافل بالعطاءصلاح يهنئ المنتخب الأولمبي بأمم أفريقيا: يارب الجماهير تفضل في الاستاد دايمارمضان صبحي: طموحنا زاد بعد الصعود للأولمبياد ولم يعد لنا سقفا للطموحاتشوبير يتوجه بطلب إلى صلاح بعد تغريدة تهنئته للمنتخب الأولمبيأبو تريكة يعلق على فوز المنتخب الأولمبي: مجهود كبير وروح عظيمة.. مبروك لمصرمصر تنظم المنتدى السنوي الدولي الأول للمنافسةنقيب المعلمين بالشرقية يكرم المعلمة المثالية اعتماد عمر.. صورمصطفى محمد: وكيلي رفض اخباري بعروض الإحترافمباريات السبت.. عودة الدوري.. ومواجهات نارية بأوروباالإثنين المقبل افتتاح قصر ثقافة دمنهورتغيير العفشة!اختفاء صحيفة الحياة أو غروب الليبرالية العربية!سوسن الأبطح تكتب: بماذا تفكّر فيروز؟النظم السياسية المستجدةالدعاية الناقصة..الملكة والبابا والشعراوى.. ورسائل سريعةشىء من الخوف!«صلاح» لن يصافح «تميم»!إسكواش مصر وفضيحة البرازيلحبيب تونس الجديد!اجتياز الحواجز الأربعة

السعودية وفنلندا تبحثان سبل فتح آفاق للتعاون الثنائي في العمل الإنساني

-  
الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز

الرياض - أ ش أ

بحث الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة المستشار بالديوان الملكي السعودي المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، مع المدير التنفيذي لمنظمة الكنيسة الفنلندية للمساعدات جوني هامبرج، سبل فتح آفاق التعاون الثنائي وتبادل الخبرات فيما يتعلق بالعمل الإنساني.

وقدم الدكتور الربيعة - وفقا لوكالة الأنباء السعودية - عرضًا تعريفيًا عن الجهود الإغاثية والإنسانية للمملكة ممثلة بالمركز الذي نفذ ألفا و62 مشروعًا في أكثر من 45 دولة، بقيمة 3 مليارات و721 مليون و467 ألف دولار أمريكي.

وأشار إلى الجهود الكبيرة المبذولة من المركز للشعب اليمني الشقيق ومنها تنفيذه بعض المشاريع النوعية مثل مشروع "مسام" لتطهير الأراضي اليمنية من الألغام التي زرعتها المليشيات الحوثية، ومراكز الأطراف الصناعية، وإعادة تأهيل الأطفال اليمنيين المجندين، ودعمه اللاجئين اليمنيين في الصومال و جيبوتي وفي داخل المملكة، إضافة إلى المساعدات المقدمة لصالح اللاجئين الروهينجا في جمهورية بنجلاديش ومملكة ماليزيا.

وتحدث الدكتور الربيعة عن التحديات التي تواجه العمل الإنساني في اليمن نتيجة الانتهاكات المشينة التي لا تتورع المليشيا الحوثية عن ارتكابها، ولكنها لم تعطل المركز عن أداء رسالته الإنسانية وإيصال المساعدات لمستحقيها، حيث يعمل المركز بشفافية ودون تحيز بدلالة دعمه مستشفيات في اليمن وهي تقع داخل مناطق سيطرة الحوثي.

من جانبه, نوّه جوني هامبرج بجهود مركز الملك سلمان للإغاثة في ميدان العمل الخيري وانتشاره الدولي الواسع.

وفي سياق متصل.. وقّع مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية برنامجين تنفيذيين لعلاج الجرحى والمصابين اليمنيين في أحداث عدن الأخيرة بالشراكة مع عدد من مستشفيات القطاع الخاص في محافظة عدن.

ووقّع العقدين مساعد المشرف العام على المركز للعمليات والبرامج المهندس أحمد بن علي البيز، والتي يتم بموجبها تقديم الرعاية الصحية والطبية للمستهدفين.

وأوضح مدير إدارة المساعدات الطبية والبيئية بالمركز الدكتور عبدالله بن صالح المعلم - في تصريح - أنه ضمن مبادرة "استجابة " التي أطلقها المركز، وإنفاذًا لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز بعلاج جرحى الأحداث الأخيرة في كل من عدن وأبين في شهر أغسطس الماضي، للتخفيف من آلامهم ومعاناتهم حسب ما تقتضيه حالتهم الصحية، بالتعاون مع وزارة الصحة والسكان اليمنية، فقد وقع المركز اليوم برنامجين تنفيذيين لعلاج الجرحى والمصابين اليمنيين داخل اليمن بقيمة 320 ألف دولار أمريكي، بالشراكة مع مجموعة مستشفيات البريهي الدولية بفرعيها "عدن" ومستشفى صابر بمحافظة عدن.

و أكد المعلم حرص المركز على أن تشمل برامجه الصحية جميع الأشقاء اليمنيين في جميع الأنشطة والتخصصات وفق الاحتياج الفعلي بالتنسيق مع الشركاء المحليين والدوليين.

كما يواصل مركز الملك سلمان للإغاثة بالتعاون مع جمعية الأيادي البيضاء توزيع 40 ألف رغيف خبز يوميًا على أسر اليتامى والمحتاجين السوريين واللبنانيين والفلسطينيين في شمال لبنان، ضمن برنامج مخبز الأمل الخيري.

وجرى توزيع 28 ألف رغيف للنازحين السوريين في مناطق عكار والشمال حيث تشهد هذه المناطق تواجد أعداد كبيرة من الأسر النازحة السورية في وضع إنساني صعب ونقص كبير في المستلزمات الأساسية.

كما جرى توزيع 8 آلاف رغيف لليتامى والمحتاجين اللبنانيين في منطقة عكار والمنية، و4 آلاف رغيف للاجئين الفلسطينيين القاطنين بالمخيمات الفلسطينية في شمال لبنان وذلك خلال الأسبوع الماضي.

لمطالعة الخبر على مصراوى

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة