دراسة: نتائج اختبارات الكبد غير الطبيعية ترتبط بحالات COVID-19 السيئةاعرف أعراض وعلامات جلطة المخ بعد إصابة اليوتيوبر مصطفى الحفناوىالشباب والرياضة بجنوب سيناء تطلق حملة للتوعية بالمشاركة فى انتخابات الشيوخوكيل "صحة الشرقية" يوجه بتطهير مستشفى الأحرار التعليمى بعد انحسار كورونامحافظ دمياط تتفقد عدد من المقار الانتخابية لمتابعة اتمام كافة التجهيزات بهاتفاصيل الدورات بمركز تدريب التنمية المحلية بسقارة في الأقصر.. تعرف عليهاأخبار المحافظات اليوم.. المحافظون يدعون المواطنين للمشاركة فى انتخابات الشيوختحديد مواعيد لاستلام الدفعات الجديدة للعمل بديوان "صحة الشرقية" لمنع التكدسفيديو.. محافظ الإسكندرية يرصد تراكمات القمامة فى جولة مفاجئة بشارع 30حبس عاطلين 4 ايام لاتهامهما بالاستيلاء على 10 ملايين جنيه بزعم توظيفهم فى سوهاجمحافظ الغربية لأوائل الثانوية العامة: رفعتم رأسنا وشرفتم أولياء أموركم.. صورمحافظ كفر الشيخ يقدم واجب العزاء لأسرة طالب 99% بالثانوية المتوفى بحادث.. صوربيروت ياست الدنيا.. جمال سلامة يكشف سر طلبه من نزار قبانى تغيير مطلع الأغنيةجنات تزيل الستار عن ملامح ألبومها الجديد "أنا فى انتظارك".. فيديوإليسا توجه رسالة إلى اللبنانيين الداعمين لإعادة الحياة فى بيروتأمين "مستقبل وطن" بدار السلام: المشاركة في انتخابات الشيوخ واجب وطنيبالصور.. الأول بعد كورونا.. هاني يسجل هدفًا رائعًا أمام إنبيإنفوجراف.. أغلى 5 فواكه فى العالم.. أناناس بـ15 ألف دولار وعنب روبى بـ14 ألفعمل من الفسيخ شربات.. ميكانيكى يحول سيارة قديمة لمنزل متنقلاندلاع حريق فى محيط البرلمان اللبنانى وسط العاصمة بيروت.. صور

جورج إسحق يكتب: في منظومة التعليم المشاركة مدخل لبناء روح المواطنة

-  

في إطار منظومة التعليم في مصر، نعرض في هذه الحلقة لجهود لجنة الثقافة والإعلام بالأمانة العامة للمدارس الكاثوليكية، وهى تجربة مصرية خالصة باتجاه إرساء جملة من المبادئ التعليمية المدعومة بنشاط عملى للارتقاء بالمنظومة التعليمية والتأكيد على مبادئها الإيجابية والمؤثرة بالإيجاب في إحداث نقلة تعليمية تعتمد المنهج التنظيمى والعملى. في عام 2004 قامت لجنة الثقافة والإعلام بالاشتراك مع المجلس الثقافى البريطانى في مشروع مشترك للتنمية المهنية المستمرة، وكانت محاور العمل حول نشأة حقوق الإنسان، قضايا الهوية، التوعية بحقوق الإنسان في مصر، تحديد الحقوق والمسؤوليات الخاصة بالمواطنة النشطة، وتعاونا أيضا في ميثاق حقوق الطفل ونقاط القوة والضعف وصور التهديد، والفرص المتاحة عند تطبيق حقوق الطفل في مصر، وكذلك مؤتمر التعليم الذي تكلمنا عنه سابقا.

وفى نفس العام 2004 عُقد مؤتمر تحضيرى بالتنسيق بين اللجنة الثقافة والإعلام وإدارات المدارس الأخرى في «أسيوط وسوهاج، وقنا والأقصر، والمنيا، وسط الدلتا، الإسكندرية، والقاهرة أ وب بإجمالى 7 مؤتمرات تحضيرية وحضور 455 طالب وطالبة، وكانت محاور المؤتمر بناء قوة ضغط طلابية تسمح بالمشاركة في عملية بناء وتطوير المناهج، ومكافحة العنف البدنى في المدرسة، ودور الطلاب في تطوير نظام التقييم والامتحانات كى يصبح أكثر عدالة وشفافية.

ومناقشة قضايا مثل قضية التدخين، والعنف وآثاره وكيف نواجهه، كذلك اشتركنا مع منظمة الصحة العالمية بعقد مؤتمر لمنع التدخين في يناير 2004 وقام الطلاب بعمل مشروعات خاصة بالتدخين وإنشاء جماعة في كل مدرسة من جماعات النشاط المدرسى، ويتولى النادى التوعية لمكافحة التدخين والإدمان.

كما تم إصدار جريدة «العالم بين إيدينا» التي صدر أول عدد لها في صفحة واحدة وصلت إلى 16 صفحة ويحررها طلاب الأمانة العامة دون تدخل من أحد، يُعبر فيها الطلاب عن كل مشاكلهم في مدارسهم التي تتكون من 176 مدرسة في أنحاء القطر، ونظمت لجنة الثقافة تدريبات صحفية بالإسماعيلية، حضرها 47 طالبا وطالبة من المرحلتين الإعدادى والثانوى، وأقامت اللجنة ورشة عمل للمهتمين بالعمل التطوعى وتدريب الأولاد على مفهوم التطوع، وتم اختيار 39 متطوعا للمساعدة في أعمال الاحتفالية، وأقيمت الاحتفالية بالمسرح الصغير بالأوبرا، اشتركت فيها 60 مدرسة من القاهرة، وكانت الاحتفالية تناقش التطوع في كافة المجالات بداية من مساعدة ذوى الاحتياجات الخاصة؛ إلى التطوع لمحو الأمية، وإقامة قرية زراعية متكاملة أقامها تلاميذ مدرسة الجزويت «قرية البسايسة» وحضر الاحتفالية 14 صحفيا وصحفية و7 من مذيعى التليفزيون، وكانت لجنة التحكيم أثناء الاحتفالية تتكون من (الدكتور عبدالله سعد- الدكتور سامح صابر- الدكتورة سلوى محمود على- الأستاذة فاطمة السردى). ونتيجة لذلك تم إنشاء مكتب للتطوع، وبناء قاعدة بيانات للتطوع والمتطوعين، وقام بالتدريب المهندس «إيهاب أحمد مدحت» مدير مركز معلومات الاتحاد العام للجمعيات والمؤسسات الخاصة.

واشترك معنا الفنان العظيم التشكيلى عدلى رزق الله في مشروع تطوير الحضانات وكيفية الاستذكار باللعب والرسم، حضر فيها حوالى 150 من أولياء أمور الأطفال، واشتركت الأمانة أيضا في مهرجان سينما الأطفال واختير بعض أطفال الأمانة ضمن لجنة تحكيم الأطفال التي استمرت 15 يوما.

وقامت لجنة الإعلام والثقافة بالاتفاق مع رابطة المرأة العربية في 4 ورش عن دور الفتيات في صنع القرار وإقامة معسكر مشترك في مرسى مطروح، وكذلك تم مع اللجنة عمل ورشة لمعرفة احتياجات الفتيات بأسيوط وكان عدد الفتيات 22 في المرحلة الإعدادية، والأعمار تتراوح بين 11 و14 سنة، وكان الهدف معرفة احتياجاتهم في هذه المرحلة مثل: التمييز، والختان والتعامل مع الآخر.

وقد سجلت لجنة الثقافة والإعلام كل ما حدث في كتاب شامل بعنوان المشاركة مدخل لبناء روح المواطنة.

وقامت لجنة الثقافة بوضع برنامج على امتداد 4 إلى 5 سنوات لبناء ما يعرف بالكتلة الحرجة بين المدرسين والمدرسات، والتى تصل إلى 20-25% من مدرسى مدارس الأمانة (حوالى 8000 مدرس ومدرسة) وهى الكتلة التي سوف تخلق بتواجدها وتشجيعها ودعمها من قبل الأمانة، وما سوف تحققه من نجاحات سواء في علاقتها بطلابها أو في نتائج تعليمهم وتربيتهم مناخا مواتيا لخلق حالة من التنافس والحماس بين المدرسين والمدرسات تجاه التثقيف، ومحاور هذا المشروع: قضايا محورية في تاريخ مصر المعاصر(الحركة الليبرالية والدولة الحديثة في مصر- الدستور والمواطنة- المجتمع المدنى وماذا يعنى؟) والمحورالثانى عن الاقتصاد المعاصر (الدولة واقتصاد السوق- ماذا تعنى العولمة- مصر بين التنمية والنمو)، وكذلك الفنون وعالمها السحرى (السينما المصرية- كيف نتذوق لوحة- البالية والأدب) وكذلك عن موضوع الدين والفلسفة (تجديد الخطاب الدينى- التفكير العلمى) هذا ملخص سريع عما قامت به لجنة الثقافة والإعلام في الأمانة العامة للمدارس الكاثوليكية، ولا نستطيع أن ننكر في إطار هذا العمل أن أوجه الشكر لكل الزملاء الذين ساعدونى في هذه الأعمال، خاصة أمل أشعيا؛ دينامو لجنة الثقافة والإعلام.

لمطالعة الخبر على المصرى اليوم