الزراعة: إحياء مشروع البتلو واستكمال حظائر الماشية ساهم فى استقرار أسعار اللحوم7100 محل مبيدات مرخص وحملات لضبط المحظور وغير المسجل.. اعرف التفاصيلهل يمكن أن يعزز الإيبوبروفين علاج مرضى COVID-19 فى الحالات الشديدة؟س و ج.. ما هو صداع الإجهاد وطرق التعامل معه؟"اليوم السابع" ينشر اليوم نتيجة الثانوية العامة 2020 بعد اعتمادها رسمياكيف تحصل على نتيجتك فى الثانوية العامة من موقع اليوم السابع ؟شبورة وطقس حار اليوم بالقاهرة والرطوبة 82% والعظمى 36 درجةمباراة القرن..ذكرى لا تنسى لـ فوز الأهلي أمام ريال مدريد 4 أغسطس 2001أخبار الرياضة| موعد افتتاح مسجد طبيب الغلابة بنادي الزمالك.. وبيومي فؤاد: بتهاجم بسبب الأهليالزمالك يرفض مشاركة "أحداد" في نصف النهائى الأفريقى بسبب 200 ألف دولار"نظام إلكترونى" جديد لاتحاد الكرة لإنهاء العمل بالفاكس والخطاباتالأهلي يعلن تشكيل وهوية مدرب قطاع الناشئين الأجنبى خلال ساعاتمدير المرصد السوري: الفصائل الموالية لتركيامروة ناجي: أم كلثوم قدوتي.. وعمرو دياب ومحمد منير أساطير.. فيديوأخبار التوك شو.. الري: ملء سد النهضة بقرار أحادي يتعارض مع إعلان المبادئ.. وائل الفشنى يكذب حسن شاكوشطبيب غلابة جديد بالمحلة.. 36 عاما في خدمة المرضى والفقراء.. كشفه 6 جنيهات ورفض الزواج لرعاية أمهنائب محافظ الإسكندرية: تطوير قرية الأحرار لتكون نموذجا حضاريا بجوار بحيرة مريوططقس الثلاثاء.. حار رطب على "القاهرة والوجه البحري" معتدل ليلاحدث ليلًا| 3 دول عربية بدون إصابات بكورونا.. وتفاصيل قصف إسرائيلي لأهداف سوريةكورونا في 24 ساعة| استمرار انخفاض الإصابات بمصر.. وتوقعات بإنتاج أول لقاح خلال أيام

«زي النهاردة» في 18 أكتوبر 1970.. الإطاحة بالرئيس السوري نور الدين الأتاسي

-  
الرئيس السوري الاسبق نور الدين الأتاسي. - صورة أرشيفية

نور الدين الأتاسى رئيس سورى سابق، وهو مولود في عام ١٩٢٩ لأسرة متدينة بمدينة حمص السورية درس الطب في جامعة دمشق، وتخرج فيها عام ١٩٥٥، وانتمى لحزب البعث، وكان على رأس تنظيم الحزب بجامعة دمشق خلال الخمسينيات، وقاد الحركات الطلابية والمظاهرات، واعتقل لمدة عام في ١٩٥٢فى عهد أديب الشيشكلى،عمل جراحا في حمص، ثم عين وزيرا للداخلية بعد وصول حزب البعث إلى السلطة في مارس١٩٦٣، ثم أصبح نائباً لرئيس الوزراء عام ١٩٦٤،ثم عضواً في مجلس رئاسة الدولة عام ١٩٦٥ إلى أن أصبح رئيساً للدولة وأميناً عاماً لحزب البعث بعد انقلاب فبراير ١٩٦٦، الذي أطاح بالرئيس أمين الحافظ. كانت سلطة «الأتاسى» محدودة فيما كانت السلطة الفعلية في يد مساعد الأمين العام لحزب البعث صلاح جديد، وخلال فترة حكمه خسرت سوريا ومصر والأردن حرب ١٩٦٧،ورفض وزير الدفاع حافظ الأسد تحمل مسؤولية الهزيمة نادي بعد الحرب بإقامة جبهة وطنية واسعة، وبالانفتاح على بقية القوى السياسية، ودخل هو والأمين العام المساعد صلاح جديد في خلاف مع وزير الدفاع آنذاك حافظ الأسد، وبلغ الخلاف ذروته أثناء أحداث أيلول الأسود في الأردن حين أرسل الأتاسى قوات سورية لمساندة الفلسطينيين في الأردن،ووقع خلاف حول إرسال هذه القوات، فاستقال الأتاسى من كل مناصبه«زي النهارده» في ١٨ أكتوبر ١٩٧٠، احتجاجاً على تدخل الجيش في السياسة، وعلى أثر ثورة التصحيح اعتقل لمدة ٢٢ عاماً، وتوفي في ٢ ديسمبر ١٩٩٢.

لمطالعة الخبر على المصرى اليوم

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة