بالأسماء.. مصرع 6 أشخاص وإصابة 10 في انقلاب «ميكروباص» ببني سويفالأحد المقبل.. عرض فيلم"ماتروشكا" بالمركز الثقافي الروسيصدفة غيرت حياته وقصة "التويتة" الأخيرة.. حكايات محمود عبدالعزيز في ذكرى وفاتهبدأت حياتي بغسيل أطباق.. نجيب ساويرس: شباب اليومين دول عايزين يا وظيفة بـ 100 ألف يا بلاشنشاط الرئيس السيسي وإطلاق منظومة الأتوبيسات الكهربائية الذكية.. أبرز اهتمامات الصحف اليوم22 نوفمبر.. لقاء لجنة العلاقات العامة بالمجمع المقدس في مركز مارمرقس بمدينة نصرتعرف على تأخيرات القطارات المتوقعة اليومرانيا يحيى: المرأة حققت نجاحا كبيرا بجميع المجالات في عهد الرئيس السيسىلو مشكلتك ماتحلتش.. اعرف ازاي ترسل شكوتك لجهاز تنظيم مرفق الكهرباءتوقيع الكشف الطبى على المواطنين بوحدة الكيلو 85 بسفاجاوزير الخارجية يلتقي اليوم المبعوث الأممي لدى ليبيا"قمة مصر" تناقش دور المشروعات القومية فى دعم الاقتصاد فى جلسة العقاراتأسمر ومن غير كرش وشعره ناعم.. ياسمين صبري تكشف عن مواصفات فتى أحلامها.. فيديوبعد ظهوره مع عمرو دياب بـ كلسون.. حلمي يسخر من صورته بطريقة كوميديةقائد لواء الوحدات الخاصة البحرية: العملية الشاملة من أشرف مهام القوات المسلحة.. فيديوهشام فرج: الوحدات الخاصة بالقوات البحرية تقوم بشراء أحدث الأسلحة في العالم..فيديوكشف عن تفاصيل أسبوع الجحيم.. قائد لواء الوحدات الخاصة البحرية: المقاتل يتعرض خلاله لأقصى درجات الضغط النفسي.. فيديواخبار التوك شو.. تسريب صوتي يفضح دور الإرهابي معتز مطر في تمويل أعمال تخريبية بـ مصر.. وهاني الناظر يعلن استعداده لـ علاج رامي جمال في 8 أشهررزاق سيسيه: رفضت عروضا سعودية للاستمرار مع الاتحاد.. ومحظوظ بالتواجد مع سيد البلدأخبار الرياضة ليلا.. تفاصيل ستاد الأهلي.. الفوطة المسحورة في لقاء مصر وغانا.. رسالة خاصة لـ محمد صلاح

«زي النهاردة» في 18 أكتوبر 1970.. الإطاحة بالرئيس السوري نور الدين الأتاسي

-  
الرئيس السوري الاسبق نور الدين الأتاسي. - صورة أرشيفية

نور الدين الأتاسى رئيس سورى سابق، وهو مولود في عام ١٩٢٩ لأسرة متدينة بمدينة حمص السورية درس الطب في جامعة دمشق، وتخرج فيها عام ١٩٥٥، وانتمى لحزب البعث، وكان على رأس تنظيم الحزب بجامعة دمشق خلال الخمسينيات، وقاد الحركات الطلابية والمظاهرات، واعتقل لمدة عام في ١٩٥٢فى عهد أديب الشيشكلى،عمل جراحا في حمص، ثم عين وزيرا للداخلية بعد وصول حزب البعث إلى السلطة في مارس١٩٦٣، ثم أصبح نائباً لرئيس الوزراء عام ١٩٦٤،ثم عضواً في مجلس رئاسة الدولة عام ١٩٦٥ إلى أن أصبح رئيساً للدولة وأميناً عاماً لحزب البعث بعد انقلاب فبراير ١٩٦٦، الذي أطاح بالرئيس أمين الحافظ. كانت سلطة «الأتاسى» محدودة فيما كانت السلطة الفعلية في يد مساعد الأمين العام لحزب البعث صلاح جديد، وخلال فترة حكمه خسرت سوريا ومصر والأردن حرب ١٩٦٧،ورفض وزير الدفاع حافظ الأسد تحمل مسؤولية الهزيمة نادي بعد الحرب بإقامة جبهة وطنية واسعة، وبالانفتاح على بقية القوى السياسية، ودخل هو والأمين العام المساعد صلاح جديد في خلاف مع وزير الدفاع آنذاك حافظ الأسد، وبلغ الخلاف ذروته أثناء أحداث أيلول الأسود في الأردن حين أرسل الأتاسى قوات سورية لمساندة الفلسطينيين في الأردن،ووقع خلاف حول إرسال هذه القوات، فاستقال الأتاسى من كل مناصبه«زي النهارده» في ١٨ أكتوبر ١٩٧٠، احتجاجاً على تدخل الجيش في السياسة، وعلى أثر ثورة التصحيح اعتقل لمدة ٢٢ عاماً، وتوفي في ٢ ديسمبر ١٩٩٢.

لمطالعة الخبر على المصرى اليوم

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة