محفوظ الأنصاري: مشكلات أفريقيا خطيرة وتحتاج إلى عمل جماعيينطلق غدا.. وزير الاتصالات: طيبة 1 يعزز التحول الرقمي والإنترنت ويخدم أفريقياحملة جنة: تشجيع الأطفال يساعدهم على تبني السلوكيات الإيجابيةرئيس وكالة الفضاء المصرية: طيبة 1 يدخل حيز التشغيل بعد 3 شهور من إطلاقهالبابا تواضروس يختتم فعاليات سيمينار المجمع المقدسأصالة وصابر الرباعي وشيرين في حفل غنائي ضخم بـ«مهرجان الرياض»اتحاد العمال ينظم حملة «أمن مستقبلك وأسرتك» في إطار تطبيق قانون التأمينات«رايز أب» تختار 15 شركة إقليمية ناشئة للتأهل إلى نهائيات مسابقة Pitch by the Pyramidsانطلاق أعمال الاجتماع السابع عشر للمجلس التنفيذي لمنظمة المرأة العربية«الطيران» تنفي ما تداولته صحف روسية عن تأجيل موعد استئناف الرحلات لمصرأبو الغيط يرحب بالموقف الدولي المناهض للاستيطان الإسرائيليوصول رضيع نجل مؤيدة لداعش إلى الدنمارك من سورياحزب العمال البريطاني يصدر "بيان أمل" بشأن الانتخاباتنازحون سوريون على موعد مع الموت في مخيم قرب الحدود التركيةمحكمة أوروبية تدين روسيا لاحتجازها طالبي لجوء بأحد مطاراتهامفتي لبنان: الوطن والدولة ليسا بخير والأزمة كبيرةالهجرة الألمانية تنتقد اعتقال محام خاص بسفارة برلين في أنقرةقايد صالح: الانتخابات المخرج الوحيد من الظروف الحالية في الجزائريونيسف: مقتل 1106 أطفال خلال العام الحالي في سوريابعد تكريمها في القاهرة السينمائي.. منى زكي تهنئ منة شلبي

الأعلى للثقافة يناقش تجديد الخطاب الدينى بدار الوثائق فى الفسطاط

-  

في إطار جهود مؤسسات الدولة الوطنية الرامية الى تجديد الخطاب الديني، وضمن الخطط الإستراتيجية للثقافة المصرية الهادفة إلى التنوير والارتقاء بوعى الشباب لمجابهة الفكر المتطرف ينظم المجلس الأعلى للثقافة، بأمانة الدكتور هشام عزمى، بالتعاون مع دار الكتب والوثائق القومية أمسية ثقافية بعنوان "الخطاب الدينى بين التجديد والواقع المعاش" وذلك في السادسة مساء الأربعاء 23 أكتوبر بدار الوثائق بالفسطاط.

وتستضيف الدكتور أسامة الأزهرى، مستشار رئيس الجمهورية للشئون الدينية، الدكتور أحمد مجدى حجازى أستاذ علم الاجتماع السياسى بآداب القاهرة، المستشارة تهانى الجبالى ويديرها الإعلامى الدكتور جمال الشاعر .

ويشار إلى أن الأمسية تتناول الامسية مفهوم تجديد الخطاب الدينى، والمحاور التي تعمل الدولة عليها لحماية الشباب من الأفكار الهدامة إلى جانب القاء الضوء على العديد من صور التسامح فى المجتمع، وغيرها من الموضوعات المرتبطة بعنوان الأمسية.

جدير بالذكر، أن مبنى دار الكتب بالفسطاط، يقع في منطقة تدعى "مساكن الفسطاط"، حديثة العهد بالنسبة للأحياء المجاورة، إذ يجاورها بعض المناطق الشعبية مثل السيدة عائشة والخليفة وأحياء القلعة، وأثار موقع المبنى حفيظة الكثيرين للسؤال عن سبب اختيار هذا المكان خاصة، وتفضيله عمن سواه، إلا أن الأمر لم يلق إجابة محددة.

لمطالعة الخبر على اليوم السابع

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة