جيش بوركينا فاسو يعلن مقتل 32 إرهابيا في عمليتين بشمال البلادمنفذ تقنية الـ VAR بمدرسة مشتول السوق: "عملتها بكاميرات المراقبة"صابرين: "أنا مكنتش محجبة أصلاً ودى حاجة بينى وبين ربنا"النجم محمد إمام ينتهى من تصوير فيلمه "لص بغداد" خلال 3 أيامغدا.. عرض فيلم "باب الخروج" فى ملتقى أكاديمية الفنون4 صور ترصد وصول السيسي برلين للمشاركة في اجتماعات مجموعة الـ20 وأفريقيا"خريجي الأزهر" تطلق الدورة التدريبية لـ24 عالما وإماما من كردستان العراقنائب محافظ القاهرة يبحث مشكلات الباعة بالسيدة زينباختيار نائب وزير الزراعة عضوا في مجلس أمناء المركز الدولي للأسماكمدبولي يكلّف بسرعة التعاقد مع شركة متخصصة لصيانة الصوامعكاردينال صقلية يشيد بجهود الأزهر في نشر التسامح (صور)المنشآت الفندقية: 10% من الفنادق حصلت على شهادة النجمة الخضراءوزير الأوقاف يشارك في تكريم حفظة القرآن بـ"النيابة الإدارية"فيتو تكشف في عددها الجديد.. خدعة الجرارات الأمريكيةالمنشآت الفندقية ترفض قرار وزيرة البيئة بتحصيل رسوم الشواطئأحمد شاكر يرد على «البيت الفني».. ويكشف كواليس استقالته من «القومي»رنا حجاج على مسرح «رووم آرت سبيس» 30 نوفمبر"الوطن" غدا.. انفراج أزمة "سد النهضة".. وانتخابات القضاة "صراع ساخن"قناة السويس تحتفل بمرور 150 عاماً على افتتاحهامصرع وإصابة 3 جنود هنود في انفجار بكشمير على الخط الفاصل مع باكستان

جَفَّت قبل عام: محاولات لإعادة إحياء مياه «عين السرو»

   -  
جانب من محاولة إحياء عين السرو

في محاولة لإعادة الحياة إلى «عين السرو»، بمحمية الصحراء البيضاء بواحة الفرافرة في الوادى الجديد، بعدما جفّت مياهها قبل عام، انتهت إدارة محمية الصحراء البيضاء من تجهيز الأحواض الخاصة بالنبع الجديد بعين السرو، بالشراكة مع السكان المحليين وشباب الفرافرة في بناء الأحواض، وذلك بعد أن تفجر النبع الجديد من الجهة الغربية، وتساعد هذه الأحواض في تجميع المياه وانسيابها من حوض إلى آخر لاستخدامها في رحلات السفارى والتزوُّد بالمياه، وكذلك لتوفير مياه الشرب للحيوانات والطيور بالمنطقة.

وقال إسلام محمود، أحد منظمى رحلات السفارى بالواحات، إن المياه جفّت من العين منذ عام، وسعى القائمون على محمية الصحراء البيضاء، وقتها، إلى تنظيف العين، لكن لم ترتفع المياه مرة أخرى، مشيرًا إلى أن هذه العين من أشهر المزارات السياحية في مصر، كما أنها محل اهتمام من قِبَل الباحثين في علوم الجيولوجيا والمياه.

وتُعتبر العين معلمًا سياحيًا عالميًا لما فيها من سحر عجيب يعجب السياح ويطلبونه، حيث إنها فور الاقتراب منها تبدأ الأرض في ملء العين بالماء العذب، وترتفع المياه داخل العين رويدًا رويدًا، بدون أي إنذار أو علامة، حتى تمتلئ تمامًا وتطفو على الأرض، فتشرب وتستحم وتأخذ منها ما تريد، حتى إذا تركتَها وانصرفت عاودت الانخفاض رويدًا رويدًا حتى تجف تمامًا.

وتوصل التحليل العلمى إلى توضيح هذه الظاهرة العجيبة، وهو أن تربة الأرض في هذه المنطقة من نوع خاص يشبه قطعة الإسفنج، وتُعد مخزنًا للمياه في باطن الأرض، فعندما يقترب منها أي كائن حى، ويضغط على الأرض في دائرة هذه العين السحرية تجود بما فيها من ماء، وتُخْرِج ما هو مُخزَّن داخلها.

لمطالعة الخبر على المصرى اليوم

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة