حركة محليات محدودة للاستعانة بالكفاءات والقيادات الشابة بأسيوطأسوان تستعد لاستضافة منتدى السلام والتنمية المستدامة منتصف ديسمبرختام الدورة التدريبية لفرع المجلس القومى للمرأة بـ كفر الشيخ ..صورالاتحاد الأوروبي يعلن الفائزين بمسابقة التصوير الفوتوغرافي في مصر | صور«البريد» 3 مليارات جنيه إيرادات الهيئة حتى يونيو 2019 بزيادة 25%مدير «Gfmis»: الموازنة الإلكترونية تسهم في رفع كفاءة الإنفاق العام وضبط الأداء الماليممثل اتحاد غرف الصناعة في نيجيريا يدعو لتعزيز التجارة البينية"التجارة": ورشة "صنع فى إفريقيا" دعوة لرسم خارطة التكامل الصناعي الإفريقيأبرز 15 تصريحا لرئيس البريد خلال اجتماعه مع الصحفيينخبيرة بنك التنمية الإفريقي: 5 دول إفريقية من أكبر الاقتصادات نموا بالعالمعماد السويدي يدعو لتفعيل دور بنك التنمية الإفريقي لدعم الصناعات بالقارةتحديث الصناعة: إمكان نقل خبرات المركز لإفريقيا وتحقيق التكامل الصناعي"واما" وخالد أنور وهنا شيحة ضيوف شيرين حمدي في "ON Set" غدانجلاء بدر تشارك في حفل افتتاح مهرجان القاهرة السينمائىأحمد عز يتعاقد مع تامر مرسي على مسلسل لرمضان 2020مروى تجسد دور الفتاة المصرية الشعبية مجددا في "ع الداون لوود"هند صبري: أعود للدراما في رمضان المقبلحازم إمام: المنتخب الأولمبي"كلهم نجوم".. صنعوا تاريخ جديدجنش يتحدث لمصراوي عن موعد العودة للملاعب.. وبراءة أحمد ناجياستعداداً لصدامات كأس الخليج.. العراق واليمن يصلان قطر

كيف خطف السادات قلب جيهان؟ قصة حب أسطورية جمعت بطل الحرب والسلام بالجميلة

   -  

يعتبر الرئيس محمد أنور السادات أيقونة الحرب والسلام لدى المصريين، فهو الزعيم الذي نجح في استعادة الأرض ورد الكرامة، وتحتفل مصر اليوم بذكرى تولى الرئيس السادات رئاسة مصر خلفًا للرئيس الراحل جمال عبدالناصر.

حياة الرئيس السادات مليئة بالأحداث والدراما، وكانت أبرزها قصة ارتباطه بالسيدة جيهان صفوت رؤوف، فهى القصة التى تشبه الكلاسيكيات الرومانسية القديمة، ولا يمكن تصورها على أرض الواقع فهى قصة قد تقرأها فى رواية أو تراها عبر شاشات السينما لكن من الصعب أن تجدها واقعًا.

فالفتاة ذات الأصول الإنجليزية أعجبت بهذا الفلاح الأسمر، بمجرد رؤيته خلال زيارة لابن عمتها الضابط حسن عزت، بسبب إحساسها بوطنيته على حد تأكيدها في أكثر من برنامج حوارى.

وتضيف جيهان:" لم أكن أتخيل أن هذا الإعجاب سيتحول لحب وزواج، خاصة أنه كان متزوجًا ولديه بنات، ولكن كنت أعجب بهذا الشخص الذي يرفض أن يعيش حياة هادئة مثل باقي زملائه لكنه يخاطر بمستقبله من أجل وطنه".

وعن قصة اللقاء الأول الذي جمعها بالسادات، تقول جيهان: "بعد خروجه من السجن وتوجهه إلى منزل حسن عزت ليتناول السحور معه، كنت أجلس اتابع هذا البطل"، وأضافت: "كنت فرحانة بيه، بعد كدة عرفته وقعدت واتكلمت معاه وحضر عيد ميلادى".

لم يكن الإعجاب من جانب جيهان فقط، فقد خطفت الفتاة الصغيرة قلب الزعيم، فغنى لها يوم عيد ميلادها أغنية: "ياريتنى طير" لفريد الأطرش قائلًا: "وبمنتهى الصراحة هذه هي هديتي لأنى لا أملك شيء خالص".

تعددت اللقاءات بين السادات وجيهان لتتحول بذرة الحب إلى شجرة، تغاضت جيهان عن فارق السن وربما المستوى الاجتماعى، فاستمرت علاقتهما سرا حتى رأتها ابنة عمتها".

كان السادات يخشى الارتباط بجيهان بسبب الفقر والزواج الأول، إلا أنها أبدت تمسكا شديدا به، حتى قرر السادات الذهاب إلى منزلها لخطبتها بصحبة ابن عمتها حسن عزت الذى طلب منه أن يخبر أهلها بأنه غنى ولديه أملاك تؤهله أن يوفر لها حياة كريمة، إلا أنه رفض.

وتقول جيهان "قولتله لو سألك أبويا هل أنت غنى؟ ابقى قول لأ لكن إذا لم يسألك فلا تقول أنت".

55220170829110659659
Sadat_1
_15325400290865018_L
28919-2488143815550045900
anwar-w-gehan-465346346
680761655
لمطالعة الخبر على اليوم السابع

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة