موعد مباراة منتخب مصر الأولمبي وكوت ديفوار والقنوات الناقلةيوم الطفل وطوكيو 2020 ومعتز هشام.. أبرز تريندات جوجل"تيك توك" هو البريمو.. تطبيق الفيديوهات القصيرة يسحق إنستجرام وفيسبوك"حكاية لعبة مصرية".. معرض أثري بالمتحف القبطي بمناسبة أعياد الطفولةالأرصاد تعلن موعد فصل الشتاء.. وسقوط أمطار على هذه المنطقة اليومطقس اليوم الأربعاء 20 - 11 - 2019 في مصر والدول العربيةالتضامن: نقل طفلي السلم لدار رعاية وخضوعهما لعلاج نفسيتوقعات «الأرصاد» لطقس اليوم الأربعاءمنى محرز: 2 مليون مواطن يعملون في قطاع الاستزراع السمكيالأرصاد: طقس اليوم الأربعاء مائل للبرودة.. والحرارة تنخفض لـ 14 درجةأتباع جهيمان العتيبي يقتحمون المسجد الحرام.. تعرف على أبرز 18 واقعة حدثت في 20 نوفمبرطمنونا على الجحش.. تامر أمين يعلق على سير حمار أمام مدينة الإنتاج.. فيديوجامعة أسوان تفوز بالمركز الأول في خماسي كرة القدم وتنس الطاولة بـ أوليمبياد الفتاة الأفريقية.. صوربالصور| ياسمين صبري بإطلالة شتوية في أحدث جلسة تصويربعد اختفائه بسبب وفاة هيثم زكي.. الفيشاوي يعود بجلسة تصوير مع زوجتهنجوى كرم تحيي حفل ليلة رأس السنة بالإماراتحطم الأرقام.. تركي آل الشيخ يعلن نفاد تذاكر حفل محمد رمضان بالرياضفيديو.. المعارضة التركية تطالب صهر أردوغان بالاستقالة والاعتذار للشعبغادة رجب ضيفة هشام عباس ببرنامج شريط كوكتيل.. غدًاهل ينجح الأهلى فى ضم رمضان نهائيا ؟

جلال عارف: سفينة الإرهاب الداعمة لأردوغان في المنطقة توشك على الغرق

   -  
قال جلال عارف، الكاتب الصحفي، والرئيس الأسبق للمجلس الأعلى للصحافة، إنه لم يعد خافيا على أحد أن الغزو التركي الغاشم لشمال سوريا ما كان يمكن أن يتم إلا بتواطؤ أمريكى كامل.

نبيلة محجوب: أردوغان أيقونة المتشددين ويعملون في خدمة العدالة والتنمية

وأوضح عارف، أنه رغم حرص واشنطن على التأكيد، أنها لم تمنح أردوغان «الكارت الأخضر»، ليبدأ الغزو، فإن الأحداث بعد ذلك تؤكد أنها قد منحت المهووس العثمانلي كل الكروت وبكل الألوان ما عدا اللون الأحمر الذي يقول له ممنوع، على حد قوله.

وأكد الكاتب الصحفي، أن هناك تخوفات بين صناع السياسة الأمريكية الذين يتساءلون، كيف يمكن لحلفاء أمريكا أن يثقوا في تعهداتها، ولاسيما أن ترامب يبرر الأمر بأن أكراد سوريا قاتلوا فعلا ضد الدواعش، لكنهم لم يشاركوا مع أمريكا في الحرب العالمية الثانية، ولم يقاتلوا معها في معركة «نورماندي»!

وتابع: إذا كانت نورماندي، هي المقياس عند ترامب، فماذا عن التحالف مع ألمانيا التي كانت في الطرف الآخر في هذه الحرب؟ وماذا عن وجود أكبر قاعدة عسكرية أمريكية بالخارج في دويلة قطر التي لم تسمع عن نورماندي، ولم تكن على خريطة العالم في ذلك الوقت، وإن كانت الآن تشارك إردوغان وعصابة الإخوان في «نورماندى تو»، حيث سفينة الإرهاب الموشكة على الغرق، على حد قوله.
لمطالعة الخبر على جريدة فيتو

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة