إنفوجراف.. مصر تحصل على المركز 82 من إجمالى 136 دولة بمؤشر المعرفة العالمىنقابة الأطباء تدعو وزيرة الصحة للقاء موسع بدفعة تكليف 2019رئيس "حوار الثقافات": هدفنا الوصول لتشريع يجرم خطاب الكراهيةلجنة وزارة الصحة تتفقد إنشاءات مستشفى إدفو العاممصرع مسنة وإصابة سيدة فى حادث تصادم بالإسماعيليةرئيس جامعة المنصورة يمنح العاملون بالقطاعات المختلفة مكافآت ماليةقيادات وزارة الصحة يتفقدوا المركز الطبى الحضرى بطور سيناءمحافظ كفرالشيخ يصدق على 3 برتوكولات تعاون بين الصحة والتعليم والثقافة والشباب والرياضةوكيل صحة الشرقية يتفقد مركز الطبي بالعاشر لمتابعة مبادرة الكشف عن ضعف السمعحملة لتنفيذ 4 قرارات إزالة ضمن الموجة 14 لاسترداد أراضي الدولة بالضبعةمحافظ بني سويف:حملات مستمرة لتقديم الرعاية الطبية للثروة الحيوانيةرئيس جامعة كفر الشيخ يتناول الغذاء مع الطلاب.. ويؤكد: دعم أعضاء هيئة التدريس على البحث العلمى.. صورمحافظ السويس يتفقد 3 مشروعات جديدة بنطاق حي فيصلنجمة العشق الممنوع ترزق بمولودها الأول | اعرف اسمهخدي قلبي مش عاوزه .. أروى جودة تشعل السوشيال ميديا والجمهور يتغزلزياد برجى فى أستراليا لإحياء أولى حفلاته الغنائية هناكصلاح عبد الله يوجه رسالة مؤثرة للمنتخب الأوليمبي قبل لقاء جنوب إفريقياخلص فيكي كل الكلام.. ياسمين صبري تبهر رواد السوشيال ميديامن داخل طائرة خاصة.. محمد رمضان يبهر متابعيه بصورة مع زوجته.. شاهدمي عمر بطلة مسلسل الفتوة أمام ياسر جلال

«زي النهارده» في ١٦ أكتوبر ١٩٧١.. وفاة الفنان سعيد أبوبكر

-  
سعيد أبو بكر - صورة أرشيفية

في ٢٠ نوفمبر ١٩١٣ بمدينة طنطا ولد سعيد محمود أبوبكر وتلقى تعليمه الابتدائى والثانوي وحصل على البكالوريا في عام ١٩٣٣.

انضم في المدرسة الثانوية إلى فريق التمثيل، وتزامنًا مع أحد عروض الفرقة المدرسية كانت فرقة رمسيس ليوسف بك وهبى في زيارة لطنطا وشاهده الممثل مختار عثمان وهو يمثل وأعجب بموهبته وأدائه ووعده بضمه لفرقة رمسيس بعد حصوله على البكالوريا، فلما حصل عليها هبط على القاهرة وضمه مختار عثمان لفرقة رمسيس ثم تركها وسافر إلى سويس وعمل في المجلس البلدي حتى ١٩٣٦، ثم كون فرقة مسرحية من الهواة.

قدمت الفرقة عدداً من المسرحيات وظل يحلم بالتمثيل في القاهرة فعاد إليها وانضم إلى فرقة أنصار التمثيل ثم عمل مع فرقة فاطمة رشدى وفرقة فؤاد الجزايرلى.

مع افتتاح معهد المسرح في ١٩٤٥ التحق به وتخرج في ١٩٤٨، وعمل مفتشاً بالمسرح المدرسي، ومع بداية الخمسينيات أخرج عدداً من المسرحيات منها «بابا عايز يتجوز» و«الناس اللى فوق»، ثم اختير مديراً للفرقة الاستعراضية الغنائية، أما بداية مسيرته السينمائية فكانت مع المخرج محمد كريم في فيلم «يوم سعيد» عام ١٩٤٠ ثم «الوردة البيضاء».

من أفلامه «رسالة إلى الله» و«عنتر بن شداد» و«بين السماء والأرض» و«تاكسى الغرام» و«حميدو» و«الأستاذة فاطمة» و«عنبر» و«ليلى بنت الأغنياء» وقد توفى «زي النهارده» في ١٦ أكتوبر ١٩٧١.

لمطالعة الخبر على المصرى اليوم

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة