علي عبد العال مهنئا غادة والي بالمنصب الأممي: يرجع لسجلها الحافل بالعطاءصلاح يهنئ المنتخب الأولمبي بأمم أفريقيا: يارب الجماهير تفضل في الاستاد دايمارمضان صبحي: طموحنا زاد بعد الصعود للأولمبياد ولم يعد لنا سقفا للطموحاتشوبير يتوجه بطلب إلى صلاح بعد تغريدة تهنئته للمنتخب الأولمبيأبو تريكة يعلق على فوز المنتخب الأولمبي: مجهود كبير وروح عظيمة.. مبروك لمصرمصر تنظم المنتدى السنوي الدولي الأول للمنافسةنقيب المعلمين بالشرقية يكرم المعلمة المثالية اعتماد عمر.. صورمصطفى محمد: وكيلي رفض اخباري بعروض الإحترافمباريات السبت.. عودة الدوري.. ومواجهات نارية بأوروباالإثنين المقبل افتتاح قصر ثقافة دمنهورتغيير العفشة!اختفاء صحيفة الحياة أو غروب الليبرالية العربية!سوسن الأبطح تكتب: بماذا تفكّر فيروز؟النظم السياسية المستجدةالدعاية الناقصة..الملكة والبابا والشعراوى.. ورسائل سريعةشىء من الخوف!«صلاح» لن يصافح «تميم»!إسكواش مصر وفضيحة البرازيلحبيب تونس الجديد!اجتياز الحواجز الأربعة

«زي النهارده» في ١٦ أكتوبر ١٩٤٥.. تأسيس منظمة الأغذية والزراعة (فاو)

-  
منظمة الفاو - صورة أرشيفية

تتبع منظمة الأغذية والزراعة «الفاو» الأمم المتحدة وتضطلع بقيادة الجهود الدولية الرامية لمواجهة الجوع، وفي سياق ما تقدمه من خدمات للبلدان الفقيرة والفنية، فإنها توفر منتدى محايداً تلتقي فيه البلدان سواسية للتفاوض بشأن الاتفاقات ومناقشة السياسات، فضلاً عن كونها مصدراً للمعلومات المتعلقة باختصاصاتها.

تقدم «الفاو» المساعات للبلدان النامية والبلدان التي تمر بمرحلة تحول للأفضل في إطارتحديث وتطوير الممارسات الخاصة بقطاعات الزراعات والغابات ومصايد الأسماك وضمان مستوي جيد للتغذية.

أولت هذه المنظمة منذ تأسيسها «زي النهارده» في١٦ أكتوبر١٩٤٥ اهتماماً خاصاً للمناطق الريفية النامية، والتي تضم ٧٠% من الفقراء والجياع في العالم.

وفق ميثاق المنظمة فإن مبدأ تحقيق الأمن الغذائي للجميع هو عنصر محوري في جهودها لتمكين البشر من الحصول على ما يكفيهم من الأغذية الجيدة.

حددت المنظمة لنفسها ثلاث أهداف رئيسية هي: القضاء على الجوع وانعدام الأمن الغذائي وسوء التغذية والقضاء على الفقر ودفع عجلة التقدم الاقتصادي والاجتماعي للجميع، والإدارة المستدامة واستغلال الموارد الطبيعية بما فيها الأرض والمياه والهواء والمناخ والموارد الوراثية لصالح أجيال الحاضر والمستقبل فضلًا عن أربعة اختصاصات للمنظمة وهي إتاحة المعلومات واقتسام وتبادل الخبرات في مجال السياسات، وتوفير الملتقي للبلدان، ونقل المعارف وتطبيقها في ميادينها.

في 2014 وخلال المؤتمر الدولي الثاني المعني بالتغذية، صادق أعضاء الفاو والبرلمانيين وأعضاء من المجتمع المدني والقطاع الخاص على إعلان روما بشأن التغذية وإطار العمل الذي يكرّس لحق كل إنسان في الحصول على غذاء مأمون، وكاف، ومغذٍ كما يُلزم الحكومات بالعمل على مكافحة سوء التغذية بجميع أشكالها.

لمطالعة الخبر على المصرى اليوم

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة