مد أجل الحكم على المتهمين في خلية ميكروباص حلوان إلى 25 نوفمبرالسجن 3 سنوات لمتهم في إعادة محاكمته بقضية "حرق نقطة شرطة المنيب"سجن متهم فى أحداث تظاهر بمصر القديمةضبط تشكيل عصابي يخفي مخدر "الأيس" داخل طرد بريد بمطار القاهرةضبط سائق وعامل لحام لسرقتهما بطاريات السيارات بالزيتونسائق وسيدتان يشكلون عصابة لسرقة المحلات بالقاهرةالأمن يكشف السر وراء مقتل عامل بطنطا ويضبط المتهمينضبط عاطل لحيازته كيلو بانجو في "السحر والجمال"رئيس بنك التنمية الزراعى: 5 عوامل لنجاح برنامج الإصلاح الاقتصادى أبرزها دعم القيادةالدولار يرتفع قبيل كلمة لترامب بشأن التجارةCNN: انخفاض أرباح نيسان 70% وتوقعات ببيع أقل حتى نهاية العام المالىهانى فرحات رئيس قطاع البحوث ببنك مصر: مصر مرت بتجربة إعجاز اقتصادى يتم تدريسهاوزيرة الاستثمار : رئيس مجلس الوزراء يصدر قرارا بتعديل اللائحة التنفيذية لقانون الاستثمارالهند تعتزم دعوة شركات أجنبية للاستثمار فى النفط الهندىمسئول بالبنك الأهلى: لدينا فرصة ذهبية لامتلاك التكنولوجيا الخاصة بمصررئيس قطاع المشروعات الصغيرة ببنك القاهرة:حصتنا بتمويل المشروعات الصغيرة تصل لـ25%غرفة القاهرة تشكل المجلس الاقتصادى لشباب الأعمالرئيس شركة إى فاينانس: 4 مليارات جنيه تم تحصيلها إلكترونيا خلال الأربع شهور الماضيةموجة أمطار جديدة لـ3 أيام.. إليك أهم 12 نصيحة تحميكاعتزلت الفن منذ 5 سنوات.. معلومات لا تعرفها عن زوجة رامي جمال

مو صلاح .. بين الإعلام والإعلان

-  

ربما لا يدرك الكثير منا حالة الانطلاق والتغييرات الشديدة والكثيرة التى يعيشها العالم أجمع ما بين الإعلام والإعلان .. ذاك التغيير الذى زاد من قوة ووثاق الإعلان ومزجه وربطه فى جراءة وصراحة ووضوح تام مع الإعلام .. ولا شك أن الإعلام بكل وسائله المرئية والمقروءة والمسموعة لم تعد وحدها هى الوسيلة الوحيدة للوصول للمجتمع لإبهاره بأدواتها المختلفة .. 

فى عصر الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعى فيسبوك وتويتر وانستجرام وغيرها من كافة وسائل التواصل الجديدة تشارك بكل قوتها فى ممارسة كل أنواع الإعلام والإعلان .. وأفهم أن النقاد والمتخصصين يدركون جيدا حال زماننا الجديد فى هذا الاتجاه .. لذا كان عليهم أن يعرفوا ويدركوا حال فخر العرب محمد صلاح ما بين الإعلام والإعلان الذى أصبح كتلة واحدة لا يمكن فصلها .. 

هجوم شديد من هذا وذاك .. الجاهل قبل الذى يعلم يهاجم محمد صلاح لأتفه الأشياء نزيط مع الزيطة .. كلنا أصبحنا قاضيا يرصد ويحقق ويدقق فى كل تفاصيل ما يفعله أبو مكة فى حياته .. نعيش داخلها دون وجه حق .. نحشر أنوفنا فيها بدعوى الحب .. نقوم بجلده على أفعاله التى يعلم الجميع أنه إن كان مكانه لفعلها وأكثر .. لما كل هذا .. لأجل الهيصة .. والزيطة فى الزيطة .. والكلام الذى لا يودى ولا يجيب .. وكل ده ليه ؟! آل ايه الكل متأثر وزعلان من صلاح على إعلانه مع العارضة البرازيليه اليساندرا اميروسيو .. بمناسبة حصوله على لقب رجل العام .. 

الهجوم والزيطة يعتبرها الكثيرون حبا شديدا لفخر العرب لذا يرون أنه إعلان فاضح بعيد كل البعد عن شخصية النجم المحبوب .. وأخرون يرون أنها حريته الشخصية .. ونجوميته ومكانته التى حققها ووصل إليها هى كلمة السر فى مثل هذا أو ذاك الإعلان .. ولكل هؤلاء نقول .. ليعلم الجميع أن دنيا الاحتراف وعقودها فى عالم كرة القدم الحقيقية والتى لا نعرف منها هنا فى مصر سوى الملايين التى يحصدها اللاعبون مختلفة تماما عن عقود احتراف المصريين .. 

يا سادة كل تفاصيل حياة اللاعب المحترف تسير وفقا لعقد احترافه .. الإعلام والاعلان عند موجود فى عقد احترافه يتحرك فيه من خلاله هو الشركة الراعية .. يعنى اللاعب ليس من حقه أن يذهب لاجراء هذا الحوار وحده دون الرجوع لناديه .. او تصوير مشهد اعلانى دون اتفاق مسبق مع النادى .. كل تلك الأمور معروفه ومتفق عليها فى بنود التعاقد والإخلال بها يعنى التعرض إلى عقوبات شديدة.

بعيدا عن كل أمور وتفاصيل عقود الاحتراف هنا فى مصر أو هناك فى أوروبا .. السؤال الذى يطرح نفسه .. إذا حضرتك مكان صلاح ماذا أنت فاعل ؟! لا أعتقد أنك ممكن تتنازل عن حقوق تسويقك التى تدر عليك مبالغ طائلة .. وربما لا تكون فى نفس صراحة ووضوح وجراءة صلاح الذى لم يخجل من وضع كواليس الإعلان على صفحته الشخصية عبر وسائل التواصل الاجتماعى .. لأنه لا يشعر بأى خطأ ويدرك حقوقه وواجباته تجاه نفسه والمجتمع .. تقبل أو لا تقبل تلك هى مشكلتك أنت .

لمطالعة الخبر على صدى البلد