الاثنين.. مراكز الإبداع تستضيف ورش "المسرح الجامعي"بالفيديو - بسبب الرواتب.. لاعبو فيراكروز يرفضون لعب أول 4 دقائق في الدوري المكسيكياستراحة الدوري الإنجليزي - تشيلسي 0 نيوكاسل 0.. توتنام 0 واتفورد 1في الدرجة الثانية بالصور – بعد غياب 20 عاما.. جمهورية شبين يعود لملعبه التاريخيجريزمان عن ميسي وسواريز: علينا أن نفهم بعضنا بشكل أفضل‎بـ 768 ألف جنيه.. فولفو تطلق أول سيارة كهربائية بالكامل بقوة 408 حصان4.8 % تراجعًا في صادرات السيارات الكورية الجنوبية خلال سبتمبرتيسلا الأمريكية للسيارات الكهربائية تبحث دخول السوق الإسرائيليةبلومبرج: أزمات رينو المتلاحقة تزيد من احتمال تخليها عن نيسانوكيل شيري يكشف عن أسعار "تيجو 3" موديل 2020 المجمعة محليًا.. صور"التأمين الإجباري": ترخيص 75 سيارة كهربائية بمصر في أقل من شهرينوكيل هوندا يقدم "سيفيك" موديل 2020 بنفس أسعار 2019أسعار ومواصفات 5 سيارات "هجينة" جديدة متوفرة بمصر في 2019سائق فيراري يقدم حلًا لكسر هيمنة مرسيدس على سباقات سيارات فورمولا-1الخدمات الحكومية تطرح 30 سيارة تابعة لجمارك السويس للبيع بالمزاد العلنيرئيس اتحاد الجودو يستقبل سفير اليابان بالقاهرة على هامش بطولة الجمهورية | صورمدرب المصري: حكم مباراة المقاصة أخطأ كثيرا بسبب ضغط اللاعبينسانشو خارج تشكيل دورتموند في مواجهة جلادباخ بالدوري الألمانيتعديل موعد مباراتين في القسم الثاني لانشغال الملاعبما سر قلق الزمالك وجماهيره من محمود البنا حكم مباراة المقاولون؟

التعليم تشارك في مؤتمر المنظمة العربية لضمان الجودة

   -  
جانب من المؤتمر

شاركت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني في المؤتمر الحادي عشر للمنظمة العربية لضمان الجودة، والذي نظمته جامعة الدول العربية تحت عنوان "تحويل التعلم في الوطن العربي من التعليم إلى التعلم لغرض الابتكار"، في إطار الاهتمام العالمي المتزايد بالابتكار والإبداع والريادة واعتماد المؤسسات التعليمية لغرض الجودة.

وألقى الدكتور رضا حجازي، رئيس قطاع التعليم العام، كلمة في المؤتمر نيابة عن الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم، قائلاً: "إنَّ الإبداع والابتكار هو أحد أهم الأهداف التربوية التي تسعى المؤسسات التعليمية إلى تحقيقها، فالأفراد المبدعون يلعبون دورًا مهمًا وفعالًا في تنمية مجتمعاتهم، وليس هناك بداية أهم من التعليم والعلم والمعرفة كي تتولد القدرات للإنتاج والابتكار، وهذا ما أكدت عليه رؤية مصر 2030".

وأضاف حجازي أن الدولة المصرية في هذا الإطار تسعى بكافة مؤسساتها إلى دعم التعليم والبحث العلمي، وكان من أبرز المبادرات التي أطلقتها الدولة - ممثلة في قيادتها السياسية - مبادرة الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية التي أطلقها في عيد العلم في ديسمبر عام 2014 تحت شعار "نحو مجتمع مصري يتعلم، ويفكر، ويبتكر"،

بالإضافة إلى ما تم بشأن تدشين بنك المعرفة المصري الذي هو أكبر مكتبة رقمية في العالم ليستفيد منه أطياف المجتمع من مختلف التخصصات والاهتمامات.

وأشار إلى أنه في عصرنا الراهن، قادت التكنولوجيا الرقمية الجميع إلى إحداث تطورات كبيرة في مجالات مختلفة بلا استثناء، حتى وصف هذا العصر بالعصر الرقمي، وكان التعليم من أبرز المجالات التي أسهمت فيها تلك التقنية بشكل فاعل، إلى جانب ذلك لعبت التكنولوجيا الرقمية دورًا كبيرًا فـي توصيل المعرفة إلى متلقيها بأسـاليب وطرق تختلف تمامًا عن الماضي التعليمي، وهذا بدوره غَيَّر من دور الطالب من طالب يعتمد على الحفظ والتلقين إلى طالب لديه القدرة على التحليل والتفكير النقدي والتصميم، وكذلك تغيَّر دور المعلم من خبير إلى متعاون أو موجه أو ميسر لعملية التعلم.

ولفت حجازي إلى أن الوزارة تسعى حثيثًا نحو تدريب المعلمين على دمج التقنيات الجديدة والمصادر المتاحة على الإنترنت في استراتيجيات التدريس

المتبعة، كما تسعى أيضًا إلي اكتشاف الموهوبين والمتفوقين ورعايتهم حيث تم التوسع في إنشاء مدارس المتفوقين في العلوم والتكنولوجيا بجميع محافظات الجمهورية؛ حتى بلغ عدد المدارس القائمة بالفعل (14) مدرسة بمحافظات مصر المختلفة، وتستهدف هذه المدارس رعاية المتفوقين في العلوم والرياضيات والهندسة والتكنولوجيا والاهتمام بقدراتهم، مشيرًا إلى أن ذلك يأتي في إطار حرص الوزارة على توفير مزيد من الفرص التعليمية غير النمطية.

وفي إطار التأهيل المهني والتطبيقي لأبنائنا طلاب التعليم الفني، أوضح حجازي أن وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني اتجهت إلى إنشاء مدارس التكنولوجيا التطبيقية، لافتا إلى أن تلك المدارس تعد نقلة حضارية كبرى نحو تصحيح مسار التعليم الفني في مصر؛ ليلبي احتياجات سوق العمل المحلي والدولي للأيدي الفنية والكوادر المدربة؛ بغرض تحويل مصر إلى وجهة تصنيع عالمية.

واختتم حجازي كلمته قائلًا: "إن مواجهة هذا التحدي يحتم علينا تأسيس بيئة داعمة للمعرفة والابتكار والإبداع، بيئة تتشكل ملامحها من مجموعة من العناصر والبني الأساسية، ومنها: أولاً: وجود بيئة عامة محفزة للابتكار والإبداع وذلك ببناء التشريعات ومبادئ الحوكمة والسياسات اللازمة، ثانيًا: دعم البنية الأساسية للابتكار بوضع المعايير وإرساء القواعد المنظمة للابتكار والبحث العلمي ودعمهما، ثالثًا: تطوير مؤسسات التعليم والبحث العلمي والتي تشمل جميع مؤسسات التعليم(عام وفني)، رابعًا: بناء الشراكات بين جميع مجالات الأنشطة الاقتصادية بشكل عام وبقطاع الصناعة والمؤسسات الصناعية بشتي صورها بشكل خاص".

لمطالعة الخبر على الوفد

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة