علاج 857 مواطنا خلال القافلة الطبية العلاجية بقرية الفتوح بفوهمحافظ الدقهلية قوافل علاجية مجانية بقرى المحافظة شهرياتداول 25 سفينة بضائع وحاويات بموانئ بورسعيدنوفمبر القادم .. فيلم "أيخ" عرض خاص على مسرح المقر البابوى فى الإسكندريةتوفير 15398 فرصة عمل بالقطاع الخاص بمراكز البحيرةصور.. محافظ الإسكندرية وعمدة باڤوس يزوران أقدم حلوانى يونانى بالإسكندريةمحافظ الدقهلية يحيل 96 مسئول وموظف بعدد من الوحدات المحلية والصحية للتحقيقمبادرة الإنسانية.. "مصر بلا غارمات" تنقذ جيهان من السجن بعد سداد ديونهاصور.. محافظ الفيوم يفتتح أول معرض للتمور بقرية بيهموهل تتأثر البنوك اللبنانية في مصر باحتجاجات بيروت؟بدء اجتماع الجمعية العمومية لتشكيل مجلس آباء منطقة البحر الأحمر الأزهريةبدء مسابقة دوري كرة القدم بين كليات فرع جامعة الأزهر للوجه القبلي بأسيوطبتكلفة 10 ملايين جنيه .. رصف 9.5 كليو متر طرق بثلاثة مراكز في سوهاجالبحر الأحمر تناقش آليات حماية البيئه و الحد من إنتشار الأمراضتحرير 43 محضراً تموينياً مخالفاً بمراكز المنيابالصور.. جامعة أسوان تستعد لانطلاق فاعليات أسبوع الجامعات الأفريقية الأولمحافظ البحيرة.. تدوير مخلفات القش الناتجة عن حصاد 129780 فدان أرزتحرير 3996 مخالفة مرورية في حملة علي الطرق السريعة بالمنياتنفيذ 1659 حكمًا قضائيًا في حملة أمنية بالمنياضبط 3 قطع سلاح خرطوش بحوزة مسلحين في المنيا

العدوان التركي يتسبب في إجلاء عشرات من عمال الأغاثة في سوريا

-  
أرشيفية للجيش التركي

القاهرة (مصراوي)

أجلت منظمات إغاثية العشرات من العاملين في شمال شرق سوريا بعد أن أطلقت تركيا عدوانها على الأكراد في المنطقة.

ونقلت صحفية الجارديان ان المنظمات أبلغت عمالها بأن يغادروا المنطقة، مشيرة إلى أن مسؤولي المنطقة الحدودية واصلوا العمل حتى صباح الخميس.

وحذرت منظمات إغاثية ومسؤولين عسكريين ودوليين من أن مئات الآلاف يعيشون في خطر جراء العدوان التركي الذي تزعم أنقرة أن يستهدف الجماعات المسلحة الكردية في شمال سوريا.

وقالت 14 منظمة إغاثية في بيان اليوم الخميس إن ماي قدر ب450 ألف خص يعيشون على بعد 5 كيلومترات من الحدود التركية وهناك خطر على حياتهم من كافة الأطراف. وتقول الأمم المتحدة إن هناك مليون و650 ألف شخص بحاجة لمساعدات إغاثية في شمال شرق سوريا.

وحذرت قوات سوريا الديمقراطية ذات الأغلبية الكردية من "كارثة إنسانية وشيكة" فيما ناشد الأمين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبرج ورئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر، تركيا إلى تجنب المزيد من زعزعة الاستقرار في المنطقة.

تضاف تلك الكارثة إلى الكوارث الإنسانية الأخرى التي تعاني منها سوريا منذ بدء الحرب الأهلية متعددة الأطراف في 2011.

وقال يونكر إن الاتحاد الأوروبي يدفع لتركيا 6 مليارات يورو لمساعدة تركيا على التعامل مع 3.6 مليون لاجئ سوري هناك، مضيفا أن التكتل الأوروبي لن يساهم ويمول عمل "منطقة آمنة" في شمال سوريا.

وتابع: "أدعو تركيا، والأطراف الفاعلة الأخرى، إلى التصرف بضبط نفس ووقف العمليات الجارية فيما نحن نتحدث الآن."

وأضاف أن "إذا كانت الخطة التركية تتضمن عمل ما تسميه منطقة آمنة فيجب ألا تتوقع أن يدفع الاتحاد الأوروبي شيئا لها."

وقالت منظمات إغاثية إن الكثير من الموجودين في المنطقة التي تستهدفها تركيا بعدوانها هم من الناجين من فظائع تنظيم داعش في السنوات الماضية، مشيرة إلى أن الكثير منها نزح أكثر من مرة خلال الحرب الأهلية.

وأعربت اللجنة الدولية للإنقاذ عن قلقها الشديد حيال 2 مليون مدني يعيشون في شمال شرق سوريا، والذين نجوا بالفعل من وحشية داعشة، والكثير من عمليات النزوح السابقة.

وقالت اللجنة في بيان: "هجوم عسكري من شأنه إقتلاع 300 ألف شخص من منازلهم وإعاقة الخدمات الإغاثية" المقدمة لهم.

وحذرت منظمة العفو الدولية من قصف عشوائي قد يؤدي إلى خسائر في صفوف المدنيين. وقالت إن القوات التركية والكردية لديها سجل من لاقصف العشوائي في سوريا والذي أودى بحياة عشرات المدنيين".

لمطالعة الخبر على مصراوى

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة