أميرة بهى الدين: "بى بى سى" جزء من بريطانيا الاستعمارية وتنفذ سياساتها"لحظة إنسانية".. شاهد متظاهر يحتضن جندى من عناصر الجيش اللبنانىخطة تأمين طبي بمستشفيات البحر الأحمر لمواجهة مخاطر السيولمحافظ الدقهلية يتفقد شوارع المنصورة بعد سقوط الأمطارالتضامن: تدريب 150 شابا على "رفيق المسن" لرعاية كبار السن في منازلهملأصحاب المعاشات.. إضافة 25 خدمة إلى تطبيق "معاشي" للهواتفبسبب الأمطار.. تعطيل الدراسة ببعض مدارس كفر الشيخ اليومالتضامن: الوزارة تقدم معاشات ضمانية لـ 3.2 مليون شخصحسين هريدي يكشف تفاصيل إطلاق النسخة الأولى من المنتدى الإفريقي الروسي ..فيديواليوم.. السيسي يستعرض الرؤية الإفريقية تجاه التعاون مع روسياالدلتا للصلب: انتهاء مشروع التطوير منتصف نوفمبر.. والمبيعات 167 مليون جنيهس و ج.. كيف تواجه المدارس سوء الأحوال الجوية وسقوط الأمطار؟اعرف المعاملة الجنائية لذوى الإعاقة بالنسبة للمجنى عليهم والشهود والمتهميناليوم.. محاكمة بديع و46 آخرين بـ"أحداث قسم شرطة العرب"ما هى اتفاقية العمل الجماعية فى قانون العمل؟ وما ضوابطها؟تعرف على محور جرجا بسوهاج لربط شرق وغرب النيل × 13 معلومةأسعار الخضراوات والفاكهة بالمجمعات الاستهلاكية.. الطماطم بـ4 جنيهاتشاهد.. محمد فوزي يهاجم الإسماعيليفيلا قديمة فى مالطا تتحول لمعلم سياحى بسبب الملكة إليزابيث.. اعرف قصتهاتعرف على عقوبة سيدة استولت على أموال المواطنين بزعم تخصيص شقق سكنية لهم

محام عن "واقعة الطفلة روان": القانون لا يعرف التنمر ويعامله كـ"اعتداء"

-  
"محام عن "واقعة الطفلة روان": القانون لا يعرف التنمر ويعامله كـ"اعتداء""

"التنمر" سلوك عدواني يحمل أشكالًا متعددة من الإساءات، وأُطلقت حملات توعوية لمواجهته ولحماية المجتمع من كافة أشكال التنمر خصوصًا بين الأطفال، وتظهر على الساحة كل فترة قضية ما تتعلق بهذا الفعل المشين، وكان آخر ضحاياه الطفلة روان، البالغة من العمر 11 عامًا بعدما تعدت عليها والدة زميلتها بالضرب والإهانة باعتبارها "بنت بواب".

التشخيص الطبي لـ"روان"، أفاد إصابتها بـ"العصب السابع"، وتوقف نصف حركة وجهها الأيمن على إثر هذا التنمر.

المحامي بالنقض يسري عبد الرازق، أوضح أن القانون لا ينص صراحة على "التنمر"، ولكن يتم التعامل مع "المتنمرين" باعتبارهم معتدين، ويتم تقسيمهم حسب الفئة العمرية.

وأشار إلى أنه ما قبل سن الرشد "القاصر"، يتم توجيهه وإرشاده مجتمعيًا من خلال المؤسسات العقابية المجتمعية "الأحداث"، أو المؤسسات المجتمعية العادية حسب حِدة الاعتداء، وغالبًا لا يكون به سجن: "ممكن القاضي يقوله عيب متعملش كده تاني"، ويوجه له اللوم لتقويمه ليصبح عضوًا صالحًا في المجتمع.

وأضاف "عبد الرازق"، أنه بعد سن الرشد، يتم التعامل مع "المتنمر" في هذه الفئة العمرية على حسب الفعل أو الجُرم الذى يرتكبه، إذا كانت الجريمة سب وقذف أو ضرب يتم إحالة القضية إلى محكمة الجنح.

وقال المحامي بالنقض، إن بعض الدول تعامل الشخص المتنمر باعتباره مريض نفسي، وفي مصر يتم التعامل معهم في إطار "الاعتداء" سواء كان لفظيًا أو جسديًا وتكون عقوبته ما بين السجن والغرامة أو الاثنين معا.

لمطالعة الخبر على الوطن

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة