بث مباشر.. الرئيس السيسى يحضر حفل تخرج الدفعة الأولى "طب القوات المسلحة"شاهد.. حسن الرداد يتحدى شيماء سيف فى برنامج "معكم" الليلةبدء حفل تخرج الدفعة الأولى "طب القوات المسلحة" بقراءة القرآن الكريمشاهد ..لحظة وصول الرئيس السيسى مقر حفل تخرج الدفعة الأولى طب القوات المسلحةالبنك الدولي يطلق خطة الاستثمار في رأس المال البشري بالشرق الأوسطفي اليوم العالمي للفقر.. 1.3 مليار شخص يعاني من "فقر متعدد الأبعاد"5 بنوك خاصة تخفض أسعار الفائدة على قروض السيارات الجديدةأسعار الخضر والفاكهة تستقر في سوق العبور خلال تعاملات اليوموزيرة التخطيط تصطحب خبراء «مصر تستطيع» في جولة بالروبيكي«الإحصاء»: 4.7% ارتفاعًا في نسبة الفقر.. والأسرة تحصل على دعم 640 جنيهًا شهريًامحافظ قنا يتابع الموقف التنفيذي لعدد من المشروعات الاستثمارية بمنطقة قفط الصناعية (صور)بائع لبن يدعي اختطافه للحصول على فدية من والده بالقليوبيةوفد سياحي متعدد الجنسيات يزور المناطق الأثرية في المنيا (صور)محافظ مطروح يفتتح مصنعا للتمور بطاقة إنتاجية 5 آلاف طن سنوياإصابة طالب وسيدتين في انقلاب دراجة بخارية ببني سويفتكريم الطفل الموهوب محمود أشرف في قناتعرف على أبرز قرارات رئيس الوزراء اليوم بالجريدة الرسميةوزير خارجية ليتوانيا: نقدر جهود مصر للبحث عن حلول سياسية للنزاعات"النقل" تعلن عودة حركة الخط الأول للمترو جزئيا وتستكمل إصلاح باقى الأضرارالأمن الغذائى وتغير المناخ و الذكاء الاصطناعى على أجندة منتدى شباب العالم

"التعليم" تشارك فى مؤتمر المنظمة العربية لضمان الجودة

   -  
شاركت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني في المؤتمر الحادي عشر للمنظمة العربية لضمان الجودة، والذي نظمته جامعة الدول العربية تحت عنوان "تحويل التعلم فى الوطن العربى من التعليم إلى التعلم لغرض الابتكار"، فى إطار الاهتمام العالمى المتزايد بالابتكار والإبداع والريادة واعتماد المؤسسات التعليمية لغرض الجودة.
 
وأكد الدكتور رضا حجازى، رئيس قطاع التعليم العام، خلال كلمته فى المؤتمر أن الإبداع والابتكار هو أحد أهم الأهداف التربوية التى تسعى المؤسسات التعليمية إلى تحقيقها، فالأفراد المبدعون يلعبون دورًا مهمًا وفعالًا فى تنمية مجتمعاتهم، وليس هناك بداية أهم من التعليم والعلم والمعرفة لكى تتولد القدرات للإنتاج والابتكار، وهذا ما أكدت عليه رؤية مصر 2030".
 
وأضاف حجازى، أن الدولة المصرية فى هذا الإطار تسعى بكافة مؤسساتها إلى دعم التعليم والبحث العلمى، وكان من أبرز المبادرات التي أطلقتها الدولة - ممثلة في قيادتها السياسية - التي أطلقها فى عيد العلم فى ديسمبر عام 2014 تحت شعار "نحو مجتمع مصري يتعلم، ويفكر، ويبتكر"، بالإضافة إلى ما تم بشأن تدشين بنك المعرفة المصرى الذى هو أكبر مكتبة رقمية فى العالم ليستفيد منه أطياف المجتمع من مختلف التخصصات والاهتمامات.
 
وأشار إلى أنه فى عصرنا الراهن، قادت التكنولوجيا الرقمية الجميع إلى إحداث تطورات كبيرة في مجالات مختلفة بلا استثناء، حتى وصف هذا العصر بالعصر الرقمى، وكان التعليم من أبرز المجالات التي أسهمت فيها تلك التقنية بشكل فاعل، إلى جانب ذلك لعبت التكنولوجيا الرقمية دورًا كبيرًا فـي توصيل المعرفة إلى متلقيها بأسـاليب وطرق تختلف تمامًا عن الماضي التعليمي، وهذا بدوره غَيَّر من دور الطالب من طالب يعتمد على الحفظ والتلقين إلى طالب لديه القدرة على التحليل والتفكير النقدي والتصميم، وكذلك تغيَّر دور المعلم من خبير إلى متعاون أو موجه أو ميسر لعملية التعلم. 
 
ولفت الدكتور رضا حجازي إلى أن الوزارة تسعى حثيثًا نحو تدريب المعلمين على دمج التقنيات الجديدة والمصادر المتاحة على الإنترنت في استراتيجيات التدريس المتبعة، كما تسعى أيضًا إلي اكتشاف الموهوبين والمتفوقين ورعايتهم حيث تم التوسع في إنشاء مدارس المتفوقين في العلوم والتكنولوجيا بجميع محافظات الجمهورية؛ حتى بلغ عدد المدارس القائمة بالفعل (14) مدرسة بمحافظات مصر المختلفة، وتستهدف هذه المدارس رعاية المتفوقين في العلوم والرياضيات والهندسة والتكنولوجيا والاهتمام بقدراتهم، مشيرًا إلى أن ذلك يأتي في إطار حرص الوزارة على توفير مزيد من الفرص التعليمية غير النمطية.
 
وفي إطار التأهيل المهني والتطبيقي لأبنائنا طلاب التعليم الفني، أوضح الدكتور رضا حجازي أن وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني اتجهت إلى إنشاء مدارس التكنولوجيا التطبيقية، مشيرًا إلى أن تلك المدارس تعد نقلة حضارية كبرى نحو تصحيح مسار التعليم الفني في مصر؛ ليلبي احتياجات سوق العمل المحلي والدولي للأيدي الفنية والكوادر المدربة؛ بغرض تحويل مصر إلى وجهة تصنيع عالمية.
 
واختتم الدكتور رضا حجازي، رئيس قطاع التعليم العام كلمته قائلا: "إن مواجهة هذه التحدي يحتم علينا تأسيس بيئة داعمة للمعرفة والابتكار والإبداع، بيئة تتشكل ملامحها من مجموعة من العناصر والبني الأساسية، ومنها: أولاً: وجود بيئة عامة محفزة للابتكار والإبداع وذلك ببناء التشريعات ومبادئ الحوكمة والسياسات اللازمة.

لمطالعة الخبر على اليوم السابع

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة