القاهرة السينمائى 41 يكشف أهم أفلامه فى عروضها العالمية والدولية الأولىأشرف عبدالباقي يشارك بمسرح مصر وجريما في المعادي في موسم الرياضكنت شوفو جنة على أرض صار جهنم.. تعليق مؤثر من نادين نسيب علي حرائق لبنانمحمد رجب عبر إنستجرام: ربنا مبيخلقش الحلم في قلب حد إلا عشان يتحققلبنان يحترق.. ديانا حداد: عناية الله تنقذ بلاد الأرز.. صوردهست العنب على الهواء .. إعلامية لبنانية تدافع عن نفسهااخبار الفن.. لبلبة: أنا ونبيلة عبيد حرمنا نفسنا من الإنجاب.. ورد حسن حسني على شائعة وفاتهبعد طرحه منذ 17 عاما .. الجمهور يسخر من فيلم "اللمبي"محمد فراج ضيف صاحبة السعادة .. الليلةدوزي يؤجل طرح كليب الأغنية الجديدة تضامنا مع شعب لبنان27 فيلماً يعرضون لأول مره خلال الدورة 41 لمهرجان القاهرة السينمائيديانا حداد بعد نزول الأمطار في لبنان: "هذا هو الدفاع الإلهي"شيرين عبد الوهاب تعلن مساعدتها لمتضرري حريق لبنان.. والنشطاء: بنت أصلرد فعل صابر الرباعي بعد حرائق لبنانفيديو.. أندرو ماكينزي يكشف مشاهد الخطر لـ"الممر"استعدادا للدوري.. انطلاق النشاط الرياضي الداخلي في الجامعاتإزالة 52 مكمورة فحم ببلقاس لعدم توفيق أوضاعها البيئيةانتشرت بها 5 أمراض.. الخرطوم تعلن ولاية كسلا السودانية منطقة وباءوزيرة الهجرة: القيادة السياسية ترجع الفضل للمصريين في كل الانتصاراتوفد طبي هولندي يجري عمليات قلب مفتوح في مستشفيات قنا

ليتني كنت طبيبا

-  

علي الرغم من عشقي لمهنة الصحافة وشغفي بها منذ نعومة أظافري للعمل في بلاط صاحبة الجلالة، فإن هناك لحظات معينة تتمني فيها الانتماء لمهنة لأنك تري من يجعلك تعشقها.

 وأزعم أن الدكتور جمال شعبان ذلك الطبيب الإنسان الذي أعاد مهنة الطب لسابق عهدها، فبجانب كونه طبيبن ناجحن وعالم في مجال كهرباء القلب فإنه إنسان يجبر بخاطر الغلابة ويمسح دموعهم ويشع  بأوجاعهم يري في كل أم والدته ويري في كل رجل صورة والده وأخيه وفي كل أطفال مصر أولاده ويتعامل مع مرضاه بهذا المنطق.

 لهذا تمنيت فى تلك الأيام أن أكون ممارسا لمهنة الطب لكى أمنح صوتى للطبيب الإنسان جمال شعبان فى معركته على مقعد نقييب الأطباء لأننى أرى لديه طموح لإعادة المهنة السامية لسابق عهدها خاصة وهو ذلك الإنسان قبل أن يكون الطبيب.

جمال شعبان ذلك الشخص الذي عرف في جميع ربوع مصر بطبيب الغلابة شهرته تعدت حدود القطر المصري والوطن العربي ، فهو لا يهدا ولا يعرف سوي النجاح وليس في قاموس حياته معني للفشل، فهو من نجح في تحويل معهد القلب الي قبلة مرضي القلب وجعله بيتا للمصريين بدون تمييز انجز داخل المعهد في بضعة شهور مالم يتم انجازه في سنوات وعلي الرغم من نجاحه منقطع النظير وتفوقه علي كافة مستشفيات مصر في القضاء علي قوائم الانتظار إلا أنه بين ليلة وضحاها استيقظ المصريين علي خبر اقالة الدكتور جمال شعبان من منصبه بدون أية أسباب وكأنها بمثابة رسالة بعثت بها وزيرة الصحة لا تسعي للنجاح لانك في النهاية سيكون مصيرك الإقالة بليل.

ورغم ما تعرض له شعبان خلال الفترة الماضية فإنه  لم يتاجر ولم يزايد على الدولة المصرية وأثبت أنه رجل دولة عاشق لتراب هذا الوطن ومحب لأهله.

 فما تعرض له شعبان تأن منه الجبال إلا أنه ظل صامدا ومحاربا شرسا عن رسالته وقرر أن يرشح نفسه لمنصب نقيب الأطباء ببرنامج طموح واعتقد أن شخصية شعبان التى أعرفها جيدا لديه القدرة على تنفيذ ما وعد به أطباء مصر فهو ذلك الصلد القوى الدءووب صاحب مقولة "دع عملك يتحدث عنك " وهو ما أثبته فى كل المواقع التى تبوءها ، ولدى ثقة أن جموع الأطباء سيكون لهم الكلمة العليا فى تلك الانتخابات واختيار الأنسب لهم فى تلك المرحلة الفارقة ولكننى فى تلك الأيام تمنيت أن اتشرف بالانتماء لمهنة الطب لكى أمنح صوتى لجمال شعبان.

لمطالعة الخبر على صدى البلد