صور.. الحماية المدنية تكافح حريق انفجار ماسورة غاز فى حلمية الزيتونهل يجوز تسوية المؤهل للموظف بعد إقرار قانون الخدمة المدنية؟شاهد.. الهدوء يسود العباسية خلال ساعات الحظرصور.. الحماية المدنية تسيطر على حريق منزل بقليوبالمشاهد الأولى من السيطرة على حريق ماسور غاز حلمية الزيتون فى لايف اليوم السابعالنيابة تستجوب متهمين بالاتجار بالعملة خارج نطاق السوق المصرفيةتنفيذ 8 قرارات إزالة بحي العرب وغلق 7 محلات بالمناخ في بورسعيد | صورمحافظ الغربية: مصادرة السيارات التي تلقى المخلفات في الترع والمصارفخلال المؤتمر الدولي الأول لكورونا.. توصية لجامعة طنطا بإنشاء مستشفى للعزلمحافظ القاهرة يتفقد موقع انفجار ماسورة غاز في حي المطريةالنيابة تقرر حبس اثنين من المتهمين بالاعتداء على صيدلي بالغردقةنائب محافظ القاهرة: استمرار أعمال تحويل نفق العروبة لطريق سطحي وشبكة إنارة جديدة في المنطقةوكيل صحة مطروح يحذر من تأجير الشقق والشاليهات للمصطافين خوفا من انتشار كورونالجنة متابعة كورونا بالوادي الجديد: إصابة حالتين جديدتين بالفيروس اليوملمناقشة أزمة كورونا.. الإبراشي: الحكومة تعقد اجتماعا الأحد.. فيديو4 شروط لعودة الصلاة في المسجد .. تعرف عليها.. فيديوالصحة تعلق على حرق صناديق نقل موتى كورونا .. فيديوتعرف على تطور الحالة الصحية لـ رجاء الجداوي.. فيديومحافظ المنيا: جميع العائدين بالخارج خرجوا من العزل ولا توجد إصابات.. فيديو«لا أستطيع التنفس».. استغاثة رجل أسود قُتل على يد الشرطة تفجر احتجاجات في أمريكا

ليتني كنت طبيبا

-  

علي الرغم من عشقي لمهنة الصحافة وشغفي بها منذ نعومة أظافري للعمل في بلاط صاحبة الجلالة، فإن هناك لحظات معينة تتمني فيها الانتماء لمهنة لأنك تري من يجعلك تعشقها.

 وأزعم أن الدكتور جمال شعبان ذلك الطبيب الإنسان الذي أعاد مهنة الطب لسابق عهدها، فبجانب كونه طبيبن ناجحن وعالم في مجال كهرباء القلب فإنه إنسان يجبر بخاطر الغلابة ويمسح دموعهم ويشع  بأوجاعهم يري في كل أم والدته ويري في كل رجل صورة والده وأخيه وفي كل أطفال مصر أولاده ويتعامل مع مرضاه بهذا المنطق.

 لهذا تمنيت فى تلك الأيام أن أكون ممارسا لمهنة الطب لكى أمنح صوتى للطبيب الإنسان جمال شعبان فى معركته على مقعد نقييب الأطباء لأننى أرى لديه طموح لإعادة المهنة السامية لسابق عهدها خاصة وهو ذلك الإنسان قبل أن يكون الطبيب.

جمال شعبان ذلك الشخص الذي عرف في جميع ربوع مصر بطبيب الغلابة شهرته تعدت حدود القطر المصري والوطن العربي ، فهو لا يهدا ولا يعرف سوي النجاح وليس في قاموس حياته معني للفشل، فهو من نجح في تحويل معهد القلب الي قبلة مرضي القلب وجعله بيتا للمصريين بدون تمييز انجز داخل المعهد في بضعة شهور مالم يتم انجازه في سنوات وعلي الرغم من نجاحه منقطع النظير وتفوقه علي كافة مستشفيات مصر في القضاء علي قوائم الانتظار إلا أنه بين ليلة وضحاها استيقظ المصريين علي خبر اقالة الدكتور جمال شعبان من منصبه بدون أية أسباب وكأنها بمثابة رسالة بعثت بها وزيرة الصحة لا تسعي للنجاح لانك في النهاية سيكون مصيرك الإقالة بليل.

ورغم ما تعرض له شعبان خلال الفترة الماضية فإنه  لم يتاجر ولم يزايد على الدولة المصرية وأثبت أنه رجل دولة عاشق لتراب هذا الوطن ومحب لأهله.

 فما تعرض له شعبان تأن منه الجبال إلا أنه ظل صامدا ومحاربا شرسا عن رسالته وقرر أن يرشح نفسه لمنصب نقيب الأطباء ببرنامج طموح واعتقد أن شخصية شعبان التى أعرفها جيدا لديه القدرة على تنفيذ ما وعد به أطباء مصر فهو ذلك الصلد القوى الدءووب صاحب مقولة "دع عملك يتحدث عنك " وهو ما أثبته فى كل المواقع التى تبوءها ، ولدى ثقة أن جموع الأطباء سيكون لهم الكلمة العليا فى تلك الانتخابات واختيار الأنسب لهم فى تلك المرحلة الفارقة ولكننى فى تلك الأيام تمنيت أن اتشرف بالانتماء لمهنة الطب لكى أمنح صوتى لجمال شعبان.

لمطالعة الخبر على صدى البلد