انتداب المعمل الجنائى لمعاينة حريق داخل عقار فى الأزبكيةقبول استئناف النيابة على إخلاء سبيل 38 متهما بإحياء ألتراس الأهلى وتجديد حبسهمإتخاذ الإجراءات القانونية حيال 25 سائقا لعدم التزامهم بإرتداء الكمامة بدمياطالسجن المشدد 5 سنوات لمدير عام بمصلحة الضرائب وآخرين بتهمة الرشوةمد أجل الحكم على متهم باختلاس مليون جنيه من شركته لـ9 سبتمبرعرض قاتل صديقه فى الجيزة على مستشفى الأمراض النفسية للكشف عليهإحالة دعوى تطالب بصرف بدل تكنولوجيا للمحامين أسوة بالصحفيين للمفوضينإحالة شقيقين للجنح كونا عصابة لسرقة الدراجات البخارية في الزاوية الحمراءشرطة التموين تضبط 223 قضية تلاعب في أسعار السجائرسيولة مرورية أعلى الطريق الدائرى اتجاه "المهندسين - ميدان الرمايةوزيرة التضامن: تأخير الفصل في بعض تظلمات "تكافل وكرامة" بسبب كورونامشتريات محلية تصعد بالبورصة 1.9% بنهاية تعاملات الخميسفاو: أسعار الغذاء العالمية تصل لأدنى مستوى في 17 شهرا خلال مايو الماضي21 يونيو.. أولى جلسات تخفيض المصاريف الدراسية للمدارسضبط شخص لقيامه بإدارة صفحة على "فيسبوك" لبث فيديوهات للتحرش بالفتياتبيل جيتس عن انتخابات الرئاسة الأمريكية 2020: "توقعاتي لا تتحقق"الاتحاد الأفريقي يدرب 100 ألف عامل في الصحة للتوسع في اختبارات كوروناالجيش الإسرائيلي يمدد إبعاد خطيب المسجد الأقصىالصين تؤيد بشدة دعوات رفع العقوبات عن السودان وزيمبابويوكالة الطاقة الذرية تقدم مساعدات طبية لـ80 دولة لمكافحة كورونا

الأديب الكاميرا.. تعرف على النمساوى بيتر هاندكه الفائز بنوبل فى الآداب 2019

-  
كشفت الأكاديمية السويدية للعلوم، اسم الفائز بجائزة نوبل فى الآداب لعام 2019، وهو الأديب النمساوى بيتر هاندكه، فى حين ذهبت جائزة عام 2018، للبولندية أولجا توكاركوك.

وجاء ذلك بعد تعليق جائزة نوبل فى الأدب لعام 2018، بعد فضيحة جنسية هزت الأكاديمية السويدية، لذا تخطط لمنح الجائزة مرتين هذا العام، حيث كان هناك 194 مرشحا للجائزة فى 2018، بينما تلقت الأكاديمية 189 مقترحا لعام 2019، كما أن الأكاديمية لا تنشر قائمة المرشحين، كما تجعل المداولات سرية وذلك منذ 50 عاما.

وبحسب "موسوعة أدباء القرن 21 - الجزء الثاني" للناقد محمود قاسم، بيتر هاندكه هو روائى نسماوى وكاتب مسرحى، ومخرج سينمائى، وكاتب سيناريو، مولود فى جريفن، يطلقون عليه اسم "الأديب الكاميرا" لدقة تصويره لمشاعر الإنسان ولمظاهر الحياة اليومية التى تحوطه.

عاش فى البداية فى برلين الشرقية بين عامى 1944 إلى 1948، ثم عاد إلى جريفن، حصل على شهادته العليا عام 1959، التقى بأعضاء مجموعة 47 وهى أهم مجموعة أدبية في تاريخ ألمانيا ما بعد الحرب، جاءت تعبيرا عن أحلام جيل جديد عاش مآسي الحرب العالمية الثانية، وانضهم إليهم، وفى الثمانينات رحل إلى أماكن عديدة حول العالم وكتب نصوصه رحلاته، وقد كتب عن الحرب العرقية فى منطقة الصرب منحازا للعرب.

بدأ حياته ككاتب مسرحى عام 1964، بمسرحية "إثارة سخط الجمهور" والتى تنتمى إلى مسرحية الطليعة الألمانى الحديث، ثم توالت أعماله الروائية "المعاناة الحادة للجناينى فى لحظة عقاب" 1970، "خطاب قصير الوداع طويل"، "اسكن برج عاجى"، "الألم المختلف" 1972، و"حركات مزيفة" 1975، "عودة بطيئة " 1979، "قصة فيلم" 1982، "صينى الألم" 1983، "أجنحة الرغبة" 1987، "خريف كاتب" 1987، "مقال حول التعب" 1989، "عامى فى فتحة شخص" 1994، "رحلة شتوية"، "دون جواب شخص" 2004، "ملحوظات حول عمل يان قوس" 2005، "كامى" 2006، "فى الطريق بالأمس" 2011، "أجمل أيام أرنجور"، "ليلة مرواف"، "المعبد دوما" 2012، ومن مسرحياته "عزوة بحيرة كونستانس" 1971، "الدهاليز الزرقاء" 2013.

حاز "هاندكه" قبل فوزه بجائزة نوبل فى الآداب 2019، 1967 – جائزة جيرهارت هاوبتمان 1972 – الجائزة الأدبية من ولاية شتايرمارك 1973 – جائزة شيلر من مدينة مانهايم 1973 – جائزة جيورج بوشنر، جائزة الكاتب المسرحي هنريك إبسن المرموقة لعام 2014.

لمطالعة الخبر على اليوم السابع

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة