بهاء الدين شعبان: من يزعم أن اليسار جزء من الماضي مخطئاقتصار استيراد إضافات الأعلاف على شحنتين اثنتين فى الربع الثالث من العامتنفيذ 25 طريقا جديدا و 5 أسواق تجارية بمدينة الشروق3 حلول لتبييض الأظافر.. "لو لونها غير من التدخين أو المانيكير "منزل تاريخى معروض للبيع بـ 225 مليون دولار.. يضم 60 غرفة وعمره 80 عامًاشيماء تطلب الخلع: "بابا أجبرنى على الارتباط برجل يكبرنى بـ30 سنة"مواقيت الصلاة 2019| تعرف على مواقيت الصلاة اليوم الأحدلكل اسم حكاية .. صور نادرة لتاريخ معبد أبو سمبل المحبوب من آمونبتكلفة 12 مليون جنيه .. جنوب سيناء تتغلب على ندرة مياه الشرب بمحطات التحلية5000 مشجع .. موعد مباراة الإسماعيلي والجزيرة الإماراتيبعد تعرضها لوعكة صحية.. إبراهيم سعيد يداعب والدته بالمستشفى.. فيديوماذا قال محمد النني بعد الاصطدام القوي بحارس أنقرة .. فيديومواجهات نارية للصعايدة فى انطلاقة دورى القسم الثانى.. اليومأبناء الزمالك رؤساء جمهورية السلة المصريةاليوم انطلاق اسبوع القاهرة للمياه تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسىالزمالك راحة من التدريبات اليومأخبار ماسبيرو.. محمد سلماوي في نجوم على لايف.. غدانداء شرارة: مشاركتي في مهرجان الموسيقى شرف كبير ليأحمد السقا عن محمود البنا: حكاية رجولة يجب أن تدرس في المناهجمناقشة "حكايات لجبين كاترين" لـ نداء عادل بالمركز الدولى للكتاب.. الخميس

#راجح_قاتل يتصدر تويتر.. قصة بطولة ضد التحرش أنهت حياة شاب في المنوفية (صور وفيديو)

-  
طالب يطعن صديقه بمطواه حتى الموت لمعاتبته له على التحرش بجارته بالشارع

«راجح قاتل»، كلمتان تصدرتّا مواقع التواصل الاجتماعي، صباح الخميس، وأرفقت بصورتين لشابين يبدو أنهما في أوائل العشرينيّات، إذ غرّد المتابعون بقصة تقول: «دي قصّة شخص اسمه محمود، كان في قمة الأدب، شاف شاب اسمُه (محمد راجح)، بيتحرش ببنت في الشارع، محمود اتدخّل وقاله (اعتبرها اختك)».

ما قصة «راجح القاتل»؟

تقول الرواية الرسميّة وفقاً لمصادر أمنية إن الضحية، محمود البنا، 18 سنة، لقى مصرعه، إثر مشاجرة مع بعض زملائه، أمام أحد المقاهي بمدينة «تلا»، التابعة للمنوفية.

تلّقى اللواء محمد ناجي، مدير أمن المنوفية، إخطارًا من اللواء محمد عمارة، مدير المباحث الجنائية بالمنوفية، يُفيد باستقبال مستشفى «تلا» المركزي، جثة «محمود»، إثر طعنات نافذة بالبطن.

وبالفحص، تبيّن أن «محمود» طُعن على يد أحد أصدقائه، والذي يُدعى محمد راجح، 19 سنة، أثناء تواجدهم في أحد المقاهي المتواجدة في المدينة، إذ قامت المشاجرة بعد تحرش الثاني بإحدى جارات المجني عليه، فأخرج «راجح» مطواة من طيّات ملابسه، وطعن المجني عليه طعنات مُتتالية بالصدر والرقبة.

تحرّر المحضر بالواقعة، وأخُطرت النيابة لمباشرة التحقيقات.

رواية غير رسميّة

تداول روّاد مواقع التواصل الاجتماعي، فيديو للواقعة، والتي ظهر فيه «محمود» و«راجح»، يتشاجران داخل أحد الشوارع الجانبيّة، ولم يظهر بالفيديو أنهما كانا داخل مقهى، الأمر الذي فتحَ الباب أمام رواية «غير رسميّة»، يتم تداولها على صفحات مواقع التواصل.

تقول الرواية غير الرسميّة إن «راجح» كان يضرب فتاة في الشارع، فتدّخل «محمود» قائلاً: «اعتبرها أختك، وتعالى نقعد على أي كافتيريا نشوف الموضوع»، فردّ الثاني: «مالكش دعوة»، وانتهى الموقف.

بعد ساعات، شاهد «راجح» منشورا على موقع التواصل الاجتماعي، «فيس بوك»، لما حدث، فقررّ الانتقام من «محمود»، وراح يبحث عنهُ في شوارع مدينة «تلا»، حتى وجده وسدّد له طعنات أدت لموته في الحال.

«راجح قاتل»

ولأنْ الجريمة انتقلت إلى صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، دشن النشطاء على موقع «تويتر» هاشتاج «راجح قاتل»، والذي احتل مركزًا متقدمًا في تريندات مصر، وتضمّن شهادات حيّة من جيران الضحية.

وقال حساب باسم «عبدالله»: «مش هنسى شكل الدم اللّى كان مالي الشارع النهادره، مش هنسى جدته وهي واقفة في نص الشارع بتصوت، مش هنسى جده وهو قاعد على الأرض من القهرة على حفيده».

فيما قال حساب باسم «حياة»: «لما ولد يبقى خارج من بيته رايح درس يرجع مقتول، يبقى هنعيش إزاي، هنخرج من بيوتنا إزاي يعني، كدا المفروض كل واحد يخرج من بيته بسلاح عشان يحمي نفسه من الأشكال دي».

لمطالعة الخبر على المصرى اليوم

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة