مدبولي يعود إلى القاهرة قادما من واشنطن بعد زيارة غلب عليها الملف الاقتصاديتعرف على الأسباب الأكثر شيوعًا لآلام القفص الصدري.. والأهم أن تعاود الطبيبالأكبر في الشرق الأوسط.. افتتاح وتشغيل محطة مترو هليوبوليس خلال ساعاتاليوم .. البرلمان يأخذ الموافقة النهائية على 3 قوانينفيديو.. مشاهير لبنان يشاركون في المظاهرات: "بدنا نعيش بكرامة"«زي النهاردة».. وفاة الفنان محمد فوزي 20 أكتوبر 1966الأهلي يلغي حجز الفندق قبل مباراة الجونة ويتمسك بلقاء القمةمرممة آثار بمنطقة خبيئة العساسيف: أتعامل مع الأثر كأنه ابني.. فيديو"القوى العاملة" ببورسعيد: 2242 فرصة عمل للشباب بالمنطقة الصناعيةهل يحق لصاحب العمل إنهاء العقد للعامل حال الحكم عليه فى جناية؟مشروع تسمين الدواجن بسوهاج بتكلفة 8.5 مليون جنيه.. تعرف عليه × 12 معلومة13 فعلاً اعتبرها قانون الجمارك تهريبًا.. تصل عقوبتها إلى الحبس والغرامة100 مليون صحة: الحالة النفسية تؤثر على الصحة العامة فانظروا للإيجابياتضبط ٦ مراكز لعلاج الإدمان بدون ترخيص في أبو النمرسفى ذكرى ثورة القاهرة ضد بطش الفرنسيين.. تعرف على أحداث راح ضحيتها 2500 شهيد"التعليم" تكثف لجان المتابعة على المدارس للتأكد من الانضباط بالدراسةبهاء الدين شعبان: من يزعم أن اليسار جزء من الماضي مخطئاقتصار استيراد إضافات الأعلاف على شحنتين اثنتين فى الربع الثالث من العامتنفيذ 25 طريقا جديدا و 5 أسواق تجارية بمدينة الشروق3 حلول لتبييض الأظافر.. "لو لونها غير من التدخين أو المانيكير "

حول «سر عبدالناصر 3»

-  

(عزيزى نيوتن،

«حول سر عبدالناصر»، هذا هو أحد مقالاتك عن عبدالناصر، وقد أثار جدلًا واسعًا مستحقًا.. أنت تتحدث كثيرًا عن عبدالناصر، وكما هي عادتك فأنت تقفز كالعصفور من غصن إلى غصن بأسلوب خاص تنفرد به! أنت تقول كل ما تريد وتعتقد دون أن تقع في خطأ جسيم أو إساءة بالغة! هذا هو سرك! يا عم نيوتن! أما سر عبدالناصر الذي تكشف أعماله عن حقيقة ساطعة مثل الشمس في نهار أغسطس هو أن عبدالناصر كان شريفًا نظيفًا نزيهًا يحب مصر والمصريين، نصيرًا للفقراء عاشقًا للعدالة الاجتماعية! قل ما شئت عن عبدالناصر.. هُزم عام 67.. لم يكن ديمقراطيًا.. رحل تاركًا مصر محتلة ومهزومة.. هل تعرف أنه كان من الممكن أن تقول عن وينستون تشرشل، رئيس وزراء بريطانيا في الحرب العالمية الثانية، والذى انتصر في النهاية على النازية، كان يمكن أن تقول عنه كل ذلك لو أنه مات عام 1942 مهزومًا وثلث مبانى لندن محترقة!

عزيزى نيوتن! هل تعرف شخصًا واحدًا في العالم كان فقيرًا، وفجأة أهداه رئيس الولايات المتحدة دوايت أيزنهاور ثلاثة ملايين دولار كهدية شخصية عام 1953.. ماذا فعل هذا الفقير؟ شيّد لمصر برج القاهرة الذي مازال مزارًا ومنارًا.

عزيزى نيوتن! أنت لا تحب عبدالناصر، وهذه هي طبيعة الأمور، ولا يمكن أن تكون عكس ذلك! أنت مثلًا تحب عدلى يكن أكثر من سعد زغلول، رغم أنك لم تشاهدهما! وتحب محمد محمود باشا أكثر من النحاس باشا! أنت تحب الصفوة والنخبة والإيليت، بل أكاد أقول إنك تحب الملك فاروق! هكذا نشأت ثريًا واسع الثراء، ورجل أعمال ناجحًا يعطف على الفقراء، لكنه يأنف منهم! مقالاتك تشتم فيها رائحة الطبقية. والمشكلة الكبرى أنك في غاية الذكاء واسع الاطلاع. فأنت تلمس كل شىء وتقول ما تريد وأنت ترتدى قفازًا من حرير.. ومن عجب أنك تفعل ذلك برقة وكياسة، ثم تختفى! وأنا لا أستطيع أن أكره شخصًا علمنى بالمجان ثم وظفنى حتى وصلت إلى آخر المطاف بالإسكندرية. عبدالناصر، يرحمه الله، من أعظم المصريين في جميع العصور.

محمد السيد رجب- مدير عام سابق. الإسكندرية)

■ ■ ■

نيوتن:

جاء حكمك أننى لا أحب عبدالناصر وأحب الملك فاروق. وأفضّل عدلى يكن على سعد زغلول ومحمد محمود على مصطفى النحاس.

الصادم أن هذه اتهامات لا أنفيها. بل إننى أحبهم جميعا. لا أتعاطى مع الكراهية بأى شكل من الأشكال.

لم نكن من العائلات ذات الثراء. لذلك لم نتعرض لأذى الحراسة أو المصادرة.

قد أفاجئك إن قلت لك إننى أصبت بالبلهارسيا في طفولتى عندما ضعفت أمام إغراء ماء الترعة.

لو كان لك أن تعرفنى قد تقول: إننى نشأت تقيًا نقيًا كالأبرار من أبناء المسلمين. عيوفًا حييًا كالأطهار من أبناء الريف.

يبدو يا سيادة المدير العام أنك تخلط بينى وبين آخرين.

لمطالعة الخبر على المصرى اليوم