رئيس بنك التنمية الزراعى: 5 عوامل لنجاح برنامج الإصلاح الاقتصادى أبرزها دعم القيادةالدولار يرتفع قبيل كلمة لترامب بشأن التجارةCNN: انخفاض أرباح نيسان 70% وتوقعات ببيع أقل حتى نهاية العام المالىهانى فرحات رئيس قطاع البحوث ببنك مصر: مصر مرت بتجربة إعجاز اقتصادى يتم تدريسهاوزيرة الاستثمار : رئيس مجلس الوزراء يصدر قرارا بتعديل اللائحة التنفيذية لقانون الاستثمارالهند تعتزم دعوة شركات أجنبية للاستثمار فى النفط الهندىمسئول بالبنك الأهلى: لدينا فرصة ذهبية لامتلاك التكنولوجيا الخاصة بمصررئيس قطاع المشروعات الصغيرة ببنك القاهرة:حصتنا بتمويل المشروعات الصغيرة تصل لـ25%غرفة القاهرة تشكل المجلس الاقتصادى لشباب الأعمالرئيس شركة إى فاينانس: 4 مليارات جنيه تم تحصيلها إلكترونيا خلال الأربع شهور الماضيةموجة أمطار جديدة لـ3 أيام.. إليك أهم 12 نصيحة تحميكاعتزلت الفن منذ 5 سنوات.. معلومات لا تعرفها عن زوجة رامي جمالمايا دياب تتألق في حفل طابا وسط حضور جماهيرى كبير.. صورفى ذكرى رحيله الثالثة.. شاهد رسالة محمد محمود عبد العزيز لوالدهفي عيد ميلادها | شاهد مايا دياب قبل وبعد التجميل وكيف سبت وائل كفوري؟أحمد صلاح حسني لـ رامي جمال: "محدش فينا بيختار قدره"ذات يوم سأقرر الفراق.. منة فضالي توجه رسالة غامضة لجمهورهاشاهد.. آخر ظهور لـ إنجى خطاب مع عائلتهاصور تكشف كذب كيم كارداشيان حول واقعة سرقة باريس 2016في أول ظهور لها | ابنة حنان مطاوع تخطف الأنظار

الكاتبة السورية ميادة سليمان تتذكر " يوميات طالبة مظلومة"

-  

عندما يجتر الشاعر الذكريات, ويرسم بالكلمات فترة معينة من حياته, تأتى العبارات جزله سلسة معبره, يتعايش معها المتلقى, بل يعيش فيها ويحس أنه جزء من الحكاية, أو شاهد عيان على اقل تقدير.

والمبدعة السورية ميادة سليمان تقص علينا أحداث يوما من حياتها فى الدراسة, فتأخذنا معها فى صحوها وسباتها العميق,وتجبرنا على متابعة مجريات الأمور بأسلوب رائع, يصف كل شيىء بمنتهى الدقة , وتنتزع منها اللهفة على متابعة السرد الشيق حتى نهايته.

وحكاية ميادة تحمل عنوان" يوميات طالبة مظلومة"  تقول فيها:

كانَ اليومُ درسَنا الأوّلَ في اللغةِ الفرنسيّةِ.

حينَ دخلتِ المُعلِّمةُ بدتْ لطيفةً، هادئةً، أنيقةً،جعلَتنا نحبُّها، وكانَ أكثرُ ما شدَّني إليها لهجتَها الغريبةَ

عن المنطقةِ، لهجةَ أهلِ السّويداءِ المحبّبةِ.

بدأَ درسُنا الأوّلُ عن التّحيّاتِ

بونجور، بونسوار، بون وي..

ثمَّ طلبَتْ منّا أنْ ننقلَ تلك الكلماتِ عن اللوحِ

بينما كنتُ أكتبُ، شعرتُ بنعاسٍ شديدٍ، تزامنَ معَ تذكّري موسيقى (مونامور) الّتي أحبُّها كثيرًا. لم أعدْ أستطيعُ أن أفتحَ عينَيَّ، استسلمتُ لغفوةٍ صغيرةٍ ظنًّا منّي أنَّ المعلِّمةَ مُنشغلةٌ.

في تلكَ الغفوةِ الحالمةِ تذكّرتُ كلَّ الرّواياتِ الفرنسيّةِ الجميلةِ الّتي قرأتُها، بعضُ الجُمَلِ من الصّعبِ نسيانُها؛

تتعربشُ على جدرانِ ذاكرتِك كعرائشِ ياسمينِ دمشقَ

لدرجةِ أنّكَ تودُّ أنْ تلتقيَ كاتبَها، أو تخرجَهُ من الرّوايةِ لتُصافحَهُ، أو تُعانقَهُ، أوتشكُرَهُ.

كانَ الجميعُ في عالمٍ، وأنا وحدي أتخيّلُ على وقْعِ تلكَ الأنغامِ بأنّني في جبالِ (الألبِ) السّويسريّةِ، والتّي تتشاركُ مع فرنسا في الحدودِ الغربيّةِ.

تخيّلتُ أنَّنا مثلُ (هايدي وبيتر) يدانا مُتشابكتانِ، نرقصُ على العشبِ الأخضرِ النّديِّ بفرحٍ وسرورٍ، أتعلَمُ:

أنا أحبُّكَ ببراءةِ الأطفالِ، وصدقِ عيونِهم..

أنا أحبُّكَ بنقاءِ الرِّيفِ، وبساطتِهِ، وعذوبتِهِ..

تبًّا لجبالِ الألبِ جعلَتْني أستسرسِلُ في الأحلامِ..

استيقظتُ، فوجدتُ المعلّمةَ تزيدُ الطّالباتِ من ثقافتِها، وتخبرهنَّ عن أجملِ القصائدِ الفرنسيَّةِ، فاطمأننتُ، وغفوتُ بشوقٍ لذاك العالَمِ الآسِرِ، لكنّي سرعانَ ما صحوتُ على صوتِ طَرْقٍ على المقعدِ، والمعلّمةُ الّتي ودِدتُ ألّا أزعجَها في أوّلِ درسٍ لها، رأيتُها قُربي، تقولُ في انزعاجٍ: (بونجور)، وهي تشيرُ بيدِها، الحركةُ الّتي اعتدتُ عليها في كلّ مرّةٍ أُطرَدُ فيها من الدّرسِ:

مضَيتُ فيما صديقاتي يُردِّدنَ- وهنّ يضحكنَ- تلكَ الكلماتِ الّتي كنتُ أهذي بِها، وأنا نائمةٌ في الحِصّةِ:

قَالَ لِيْ:

أَجْمَلُ القَصَائِدِ

عَيْنَاكِ!

لمطالعة الخبر على الوفد

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة