السيسي يستعرض مع رئيس «جاز» الروسية مساعي مصر لتطوير نشاطها في صناعة السيارات«الأرصاد» تحذر: غدا.. انخفاض في درجات الحرارة وأمطار غزيرة ورعدية بالقاهرة والمحافظات«عبدالعال» يمنع النواب من الرد على حديث الحرب الإثيوبيةرئيس سلطة الطيران المدني عن غرق مطار القاهرة: «كثافة المياه فوق المتوقع»«الكهرباء»: قطع الخدمة عن بعض المناطق المتأثرة بالأمطار حرصًا على المواطنين«التنمية المحلية» عن غرق الشوارع: «الأمطار كانت كثيفة»الأزهر يعلن تعطيل الدراسة غدًا بالقاهرة الكبرى بسبب الأحوال الجويةمتحدث الأرصاد لـ«المصري اليوم»: أمطار غزيرة حتى الجمعة«التنمية المحلية»: الدفع بـ80 سيارة لشفط مياه الأمطار.. وجارٍ التعامل مع الأزمةالمسلماني: كلية العلوم السياسية «هارفارد مصر»بالفيديو| أحمد أمين ينشر فيديو للأمطار ويعلق ساخرًا"الأمور ستزداد ارتباكًا".. نبيل الحلفاوي معلقًا على تأجيل الدوري والقمةبعد زفاف نجله.. هاني شاكر يطرح أحدث أغانيهتعليق ساخر من أبلة فاهيتا على أزمة الأمطارإسعاد يونس تعلق على أزمة الأمطارسميرة عبد العزيز تكشف عن دور جمال عبد الناصر في دخولها الوسط الفنيمحافظ الشرقية يعلن رفع درجة الاستعداد القصوى وشفط الأمطار من الشوارع والميادينكفرالشيخ: افتتاح 4 مراكز متطورة للخدمات التموينية في احتفالات المحافظة بالعيد القومياستكمال أعمال إحلال وتجديد طريق كورنيش النيل بالأقصر| صورننشر تشكيل مجلس نقابة أطباء الدقهلية

«زي النهارده».. اندلاع حرب الخليج الأولى 22 سبتمبر 1980

-  
حرب الخليج الأولى - صورة أرشيفية

لم تكن حرب الخليج الأولى سوى حلقة من حلقات الخلافات العراقية الإيرانية، والتي لها تاريخ موغل في القدم، يمتد إلى قرون منذ محاولات الهيمنة على المنطقة في بلاد ما بين النهرين وبلاد فارس.

وكان أحد هذه النزاعات حرب الخليج الأولى أو الحرب الإيرانية العراقية التي اندلعت «زى النهاردة» في ٢٢ سبتمبر١٩٨٠، واستمرت لثمانية أعوام، وكانت من أطول الحروب التقليدية في القرن العشرين، وأدت لمقتل ما يقارب المليون شخص، فضلاً عن الخسائر المالية التي قدرت بحوالى ١.١٩ تريليون دولار، وقد غيرت المعادلات السياسية لمنطقة الشرق الأوسط، وكان لنتائجها عظيم الأثر في العوامل التي أدت إلى حرب الخليج الثانية في ١٩٩١.

وكانت العلاقات الدبلوماسية العراقية الإيرانية قد بدأت في التدهور بدءًا من١٩٨٠ بعد صراعات حدودية وعلى إثر قيام صدام حسين في ١٧ سبتمبر ١٩٨٠ بالتحلل من اتفاقية الجزائر عام ١٩٧٥، والتي وقعها حينما كان نائبًا للرئيس العراقى آنذاك مع شاه إيران، وهي الاتفاقية التي قضت بالتنازل عن نصف شط العرب لإيران، وادعى صدام قيام إيران بقصف مناطق حدودية فقام بقصف العمق الإيراني بادئًا هذه الحرب الطويلة التي قامت أمريكا بدعمها لمواجهة المد الثوري الإسلامي الإيراني، وعاد العراق ليعلن إلتزامه بالعودة لاتفاقية عام ١٩٧٥ معترفًا بحق إيران في شط العرب في ٩ ديسمبر ١٩٩١.ش

لمطالعة الخبر على المصرى اليوم

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة